أخر الأخبار

ترامب يؤكد استعداده للوساطة لحل أزمة كشمير بين باكستان والهند

  • 23 July 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 410
  • 0 Comments
ترامب يؤكد استعداده للوساطة لحل أزمة كشمير بين باكستان والهند
واشنطن في 22 يوليو /قنا/ أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم، أنه مستعد للعب دور الوساطة للمساعدة في حل النزاع المستمر منذ فترة طويلة بين باكستان والهند حول إقليم كشمير، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي طلب منه المشاركة في ذلك.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ترامب للصحفيين عقب اجتماعه مع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في البيت الأبيض.
وقال ترامب "إذا كان بإمكاني المساعدة، سأود أن ألعب دور الوسيط".
وتتنازع إسلام آباد ونيودلهي حول إقليم كشمير منذ استقلال باكستان عن الهند وإعلان قيام باكستان دولة مستقلة في عام 1947.
ويأتي عرض الرئيس ترامب للوساطة كجزء مما تعرضه الولايات المتحدة لباكستان في مقابل ممارسة الأخيرة نفوذها والتأثير على حركة /طالبان/ في أفغانستان، بما يسمح للولايات المتحدة إنهاء مشاركتها العسكرية التي بدأت قبل نحو 18 عاما في أفغانستان.
ومع ذلك، قال مسؤولان سابقان بالحكومة الباكستانية، في تصريح خاص لوكالة الأنباء القطرية /قنا/، إن حجم النفوذ الذي تملكه باكستان على /طالبان/ في أفغانستان "محدود".
وفي تصريحاته للصحفيين اليوم أيضا، وصف الرئيس ترامب الحرب الأفغانية بـ"السخيفة".
وقال ترامب "بإمكاني الفوز بهذه الحرب في غضون أسبوع، ولكن أفغانستان ستُمحى من على وجه الأرض".. مشيرا إلى أن ملايين الضحايا سيسقطون في خضم ذلك، ولذا فهو يبحث عن مخرج دبلوماسي.
جدير بالذكر أن الرئيس ترامب وجه انتقادات شديدة اللهجة في السابق لباكستان بشأن قضية مكافحة الإرهاب، كما انتقد إنفاق 33 مليار دولار من قبل الإدارات الأمريكية السابقة دعما لباكستان، ولحق بهذه التصريحات تعليق المساعدات الأمريكية لباكستان.
وفي المقابل، قالت باكستان إنها بصدد إجراء تحقيق عن حقيقة وجود تمويل باكستاني لجماعات مسلحة.
كما قامت السلطات الباكستانية قبل لقاء خان وترامب بإعادة اعتقال حفيظ سعيد، زعيم جماعة "عسكر طيبة"، وهو أحد المطالب الأمريكية، حيث قابل الرئيس الأمريكي الخبر بالمديح للجهود الباكستانية.
وقد قامت الإدارة الأمريكية بتغيير لهجتها تجاه باكستان بعد إدراكها أهمية الدور الذي تلعبه الأخيرة في إنهاء الحرب في أفغانستان وكبح جماح حركة /طالبان/.
Print
Categories: السياسة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x
اشترك في خدمة الواتساب