أخر الأخبار

الحمادي يشيد بدعم الدولة للتعليم ويوجه عدة رسائل للطلبة والمعلمين وأولياء الأمور وقادة المدارس

  • 25 August 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 468
  • 0 Comments
الحمادي يشيد بدعم الدولة للتعليم ويوجه عدة رسائل للطلبة والمعلمين وأولياء الأمور وقادة المدارس
الدوحة- قنا- توجه /315/ ألف طالب وطالبة في المدارس الحكومية والخاصة ورياض الأطفال إلى مدارسهم اليوم، في مستهل عام دراسي جديد، حيث أكملت وزارة التعليم والتعليم العالي كافة التجهيزات والاستعدادات لانطلاقته.
وأشاد سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي ،في مؤتمر صحفي اليوم، بالدعم اللامحدود الذي تقدمه الدولة للتعليم والمنظومة التعليمية في البلاد، واستعرض الأهداف المنشودة للعام الدراسي الجديد، ووجه عدة رسائل للطلبة والمعلمين والمعلمات وقادة المدارس وأولياء الأمور.
وأكد سعادته أن الطالب يبقى هو الهدف الأسمى للوزارة، وأن كل ما تقوم به من تطوير للمناهج وتدريب للمعلمين وتحسين جودة التعليم وتقييم للأداء، هدفه النهائي طالب ناجح قادر متمكن من مهاراته.
وأضاف أن مصادر التعلم المحدثة تسعى لإنتاج طالب باحث عن المعلومة يعتمد التفكير النقدي كمنهج، ما يساهم في انتقاله إلى مرحلة التعليم الجامعي ، ومن ثم سوق العمل بنجاح وسهولة ويسر.
وفي رسالته إلى المعلمين والمعلمات وقادة المدارس، قال سعادة الوزير، "إنهم يمثلون قلب وروح العملية التعليمية، وهم المؤتمنون على الأبناء من الطلبة والطالبات، وبالتالي فإن تقديرهم وتمكينهم والحفاظ على هيبتهم واجب".. مشددا على أن قادة المدارس من رجال ونساء هم عقل العملية التعليمية، وأن دورهم أكبر وأعمق من إدارة المدرسة من منظور إداري فقط، بل هم أيضا حلقة الوصل بين ولي الأمر والمعلم.
وفي نفس السياق، نوه سعادته بدور أولياء الأمور والعائلة في إنجاح المعادلة في المنظومة التعليمية بدولة قطر ..وقال "أبنائي الطلبة والطالبات هم أمانة في عنقي، وأيضا أمانة في أعناق أولياء أمورهم.. المدرسة والبيت هما الجناحان اللذان يطير بهما الطالب نحو آفاق أوسع وأرحب .. والوزارة ممثلة في معلميها وقادة مدارسها ومسؤوليها شركاء لولي الأمر في تحقيق نجاح العملية التعليمية.. وبدون ولي الأمر ومتابعته ومشاركته ستبقى المعادلة ناقصة.. ولي الأمر مقياسنا لنجاحنا، دوره كمشارك ومراقب يساهم في تجويد الأداء وملاحظة مواضع الخلل لمعالجتها.. ونجاح أي طالب بالنسبة لي شخصيا هو نجاح للمنظومة التعليمية ككل ولأهله.. ونحن في جميع الأحوال كلنا أهل لهذا الطالب المجد الناجح".
وفي رده على سؤال حول الشائعات التي تتعلق بالوزارة، وتصدر من وسائل التواصل الاجتماعي، قال سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي " إننا جزء من المجتمع والمجتمع جزء منا ، ووزارة التعليم وجدت لخدمة المجتمع والاهتمام بهواجسه".
وتابع قائلا "الوزارة تحترم جميع الآراء التي تشغلنا جميعا ، ولكن في نفس الوقت لا تتراجع عن ثوابتها لأن المصلحة العامة مقدمة على المصلحة الخاصة، كما أن الوزارة لا تتخذ سياساتها وقراراتها بناء على ردة الفعل، بل وفق دراسة متعمقة ومتأنية، ودائما ما تكون مراجعتنا للسياسات والقرارات إلى الأفضل".
وقال في هذا الخصوص، إن ما طرح مثلا عن التقويم الدراسي كان موضوعا يستحق الدراسة فعلا ، ولكن القرار في النهاية ينبغي أن يخدم المصلحة العامة.. مضيفا القول " إننا نحترم كل رأي ، إذا كان في حدود الأدب وكان رأيا بناء هدفه المصلحة العامة، أما إذا كان الهدف الاستهزاء أو الإساءة أو التجريح للوزارة التي تقدم أجل خدمة للناس، فهنا نقوم بالتنسيق مع الجهات المختصة بمحاسبة كل من يخطئ في حق الوزارة ولكن دون تشهير".
كما لفت إلى أن هناك قنوات رسمية للموظفين بالوزارة يستطيعون من خلالها إبداء آرائهم .. مشيرا إلى أهمية وضع المصلحة العامة في الاعتبار.
وفي سؤال حول المبتعثين القطريين بالجامعات داخل وخارج قطر، قال سعادة الوزير، إن عددهم يبلغ 4796 طالبا وطالبة، بتكلفة تتعدى 860 مليون ريال سنويا.. مشيرا إلى أن الدولة تولي اهتماما خاصا للابتعاث سواء داخليا أو خارجيا، بما يتوافق مع احتياجاتها من المتخصصين واحتياجات سوق العمل كذلك.
ونوه في سياق متصل بوجود حاجة حسب تقدير الوزارة لجامعتين آسيوية وعربية، وقال إن العمل يجري حاليا لاستقطابهما، ما يزيد في التنوع وتوسيع الخيارات المتاحة للطلاب .. مشيرا إلى أنه يوجد بالدولة حاليا 7 مؤسسات تعليم عال وطنية، هي: جامعة قطر وجامعة حمد بن خليفة ومعهد الدولة للدراسات العليا وكلية أحمد بن محمد العسكرية وكلية الشرطة وكلية المجتمع في قطر، وكلية قطر لعلوم الطيران، كما توجد 7 جامعات أمريكية و8 مؤسسات بريطانية، وجامعتان فرنسيتان ومؤسستان كنديتان، وجامعة هولندية وكلية إسبانية ببرنامج واحد، وجامعة افتراضية بالتعاون مع أسباير واسبيتار، إضافة إلى محاولات لاستقطاب جامعة ألمانية بجانب الجامعتين العربية والأسيوية.
وأشار إلى وجود الكثير من الجامعات المتميزة بالداخل ومنها جامعة قطر التي تتيح أفضل أنواع التعليم بما يغطي جانبا من احتياجات الدولة بشكل كبير.. مبينا أن البعثات الخارجية تبقى مناطة بتوفق الطلبة واستعدادهم وقدراتهم على مواصلة الدراسة في الجامعات التي يلتحقون بها، وقال إن الدراسات والبيانات المتوفرة لدى الوزارة أثبتت أن كثيرا من الطلاب ضعاف اللغة الإنجليزية لا يستطيعون الدراسة في جامعات متميزة بالخارج، في وقت تسعى فيه الوزارة أن تكون جامعات الابتعاث ذات مستوى عال، ما يتطلب مستوى أكاديميا جيدا، بما في ذلك مستوى اللغة الانجليزية.
وقال إن الوزارة لا تزال تبتعث طلابا لدراسة لغات في الجامعات الأخرى غير الانجليزية في التخصصات التي تحتاجها الدولة، ما يؤكد أن التعليم متاح ومتنوع وذو مستوى عال بخياراته المختلفة سواء بالداخل أو الخارج.
وذكر من ناحية أخرى أن اللجنة التي جرى تشكيلها لدراسة آلية الاختبارات الوطنية والاختبارات المرحلية بالمدارس الحكومية، قد انتهت من تقريرها في الوقت المحدد ورفعت توصياتها، حيث قام بالدراسة عدد كبير من أصحاب الرأي والخبرة في التعليم من الوزارة أو خارجها أو من الميدان التربوي "ونحن بصدد صياغة القرار النهائي في هذا الموضوع لتصدر التوصيات قريبا، وإن شاء الله تكون القرارات مطمئنة وتحقق طموحاتنا في تطوير التعليم والمنظومة التعليمية ورفع كفاءة أبنائنا واستعداداتهم لتحديات المستقبل، وفي نفس الوقت تلبي احتياجات أولياء الأمور والأسر والمجتمع".
وفي إجابة عن سؤال آخر، أكد سعادة وزير التعليم والتعليم العالي، أن الوزارة تركز في استراتيجيتها 2017 / 2022 على جودة التعليم ، " ونحاول أن نركز في معظم المؤشرات فيها على رسالة الوزارة، التي توفر تعليما متميزا للأبناء الطلبة كل حسب قدراته وميوله، وفق برامج وخطط موضوعة ، فيما يخص التعليم النظامي وفي مجال التعليم المتخصص".
وأوضح في هذا الصدد أنه فيما يعنى بالتربية الخاصة، أنشأت الوزارة عددا من المدارس الخاصة بـ " التوحد" وكذا مركز "رؤى" للتقييم والاستشارات والدعم، إحدى مبادرات الوزارة لتلبية الاحتياجات التعليمية الفردية للطلاب ذوي احتياجات الدعم التعليمي الإضافي، وتسعى كذلك لزيادة عدد مثل هذه المدارس لمختلف أنواع التربية الخاصة في المرحلة الابتدائية، وتوفير بعض البرامج بعد هذه المرحلة.
كما أنشأت الوزارة مدرسة للعلوم والتكنولوجيا للمتفوقين، وأنها بصدد إنشاء أخرى من هذا النموذج ، وتسعى أيضا لتطوير التعليم التقني وبرامجه المتنوعة سواء بالمدارس العادية أو المتخصصة، وأيضا لتطوير برنامج تعليم الكبار بما يحقق زيادة نجاح هذه الفئة، بالإضافة لمبادرات ومشاريع أخرى سواء من خلال تحديث السياسات أو مشاريع انشاء مدارس متخصصة، فضلا عن عملية التطوير المستمر للمناهج ومراجعة جميع الملاحظات التي وردت للوزارة بشأنها من اللجان المتخصصة والميدان التربوي والمجتمع بشكل عام، وأخذها بعين الاعتبار، مؤكدا أن هذا العام شهد نقلة نوعية كبيرة بالنسبة للمناهج في محتواها وأهدافها لتخرج بصورة أفضل عن العام الماضي، في وقت لا تزال فيه الوزارة تستكمل عملية تطوير المناهج للمستوى الذي يحقق قدرا عاليا من الرضا. كما تسعى في إطار هذه الإستراتيجية لجودة الخدمات المقدمة للجهور بشكل عام.
وحول ما يلاحظ من عملية انتقال أعداد كبيرة من المدارس الخاصة للحكومية، قال سعادته إنها حركة مستمرة في اتجاهين ، وهي خيارات أولياء الامور ، مؤكدا أن المدارس الحكومية تكون كل سنة في صورة أفضل من سابقتها، ما أكسبها رضا كثير من أولياء الامور، موضحا من ناحية أخرى أن المدارس الخاصة يتوفر لديها أيضا تنوعا في المستوى بين ممتاز وجيد وضعيف، وقال إن الكثير من السياسات والاجراءات هذا العام تهتم برفع مستوى المدارس الخاصة الضعيفة، ومحاسبتها أيضا لترقية إمكاناتها وتقوية جوانب الضعف لديها.
وحول الاستثمار في مجال التعليم قال سعادته، إنه استثمار بعيد المدى، وبقدر ما هو استثمار في الانسان، هو أيضا استثمار ربحي ناجح ولذلك تقدم الدولة عدة حوافز تشجيعية منها الاعفاء الجمركي، والاعفاء من رسوم الكهرباء والماء للمستثمرين في قطاع التعليم.
ونوه بأن الوزارة زادت عدد المدارس المشاركة بالقسائم التعليمية للعام الأكاديمي الجديد إلى 99 مدرسة وروضة، ما يوفر تنوعا وقدرة على الاختيار بالنسبة لأولياء الأمور المستحقين للقسائم التعليمية لتسجيل أبنائهم بتلك المدارس.. مشيرا إلى أن عدد المستفيدين من القسائم التعليمية للعام الدراسي 2019 / 2020 وصل إلى 20526 طالبا وطالبة.
وأشار سعادته إلى أن الوزارة عينت هذا العام 646 معلما ومعلمة و57 مرشحا قطريا للعمل الإداري في المدارس، و91 موظفا قطريا للفئة العمالية.
ومن جانبه، قال سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، خلال المؤتمر الصحفي، "إن التوجه الاستراتيجي للوزارة يتمحور حول توفير بيئة جاذبة للطلاب والطالبات لتنمية دافعيتهم نحو التحصيل العلمي وبناء شخصياتهم المتزنة علماً وخلقاً، وأن تكون هذه البيئة جاذبة وملهمة للمعلم أيضا لاستقطابه واستبقائه، تقدر جهده وتحفظ كرامته مهنياً واجتماعياً ومادياً وتدريبيا لضمان ترقيه الوظيفي وتمكينه من مواكبة آخر المستجدات في تخصصه".
وأكد سعادته أن الوزارة مستمرة في عقد لقاءات مع مديري ومديرات المدارس لاستمرار دعمهم وتوجيههم نحو تجويد العملية الإشرافية والإدارية في المدارس، لتصبح بيئات جاذبة للعمل ومعززة له، مؤكدا الحرص على استمرار تطوير الخدمات في الوزارة للجمهور ومنهم أولياء الأمور والمجتمع ككل .
كما استعرض سعادته إطار التغيير التربوي والتعليمي بهدف تطوير المجتمع وإعداد القطريين للوظائف والمهن مع المحافظة على التراث الثقافي والعادات الاجتماعية، وأشار إلى إنشاء وتطوير كلية المجتمع في قطر التي أطلقت سنة 2010 ، كمبادرة تعليمية متميزة وناجحة لخدمة المجتمع بإيجاد تعليم يفي بحاجة العاملين في قطر عن طريق تقديم برامج مرنة تراعي ظروفهم وتلبي رغباتهم دون المساس بالجودة التعليمية المطلوبة. كما توفر الكلية فرصة للطلبة للحصول إما على درجة علمية أو لإعدادهم لسوق العمل، وتقدم لهم حاليا 17 برنامجاً تعليميا منها 12 برنامج دبلوم مشارك و5 برامج بكالوريوس في مختلف المجالات.
وحول استعدادات قطاع الشؤون التعليمية للعام الدراسي الجديد، قالت السيدة فوزية الخاطر، وكيل الوزارة المساعد للشؤون التعليمية، في المؤتمر الصحفي، إن وزارة التعليم والتعليم العالي، افتتحت خمس مدارس جديدة للبنين والبنات للمراحل الدراسية المختلفة في مناطق مختلفة بالدولة، توفر حوالي 3168 مقعدا دراسيا .
وأضافت أنه تم استكمال الكادر الإداري والتدريسي للمدارس الخمس الجديدة وسيتم سد الشواغر في الهيئة التدريسية للمدارس الأخرى من خلال تعيين القطريين والقطريات من خريجي كلية التربية هذا العام، وتوزيع المعلمين ذوي الكفاءات المطلوبة ممن تم اختيارهم ومقابلتهم، لافتة إلى أن عدد المعلمين الإجمالي للكادر الأكاديمي في جميع المدارس يبلغ "14218" معلما ومعلمة.
وأشارت الخاطر إلى أنه تم تجهيز مدرستين إضافيتين من سلسلة مدارس الهداية لذوي الاحتياجات الخاصة لاستقبال الطلاب مع بداية العام الدراسي 2019-2020، مبينة أن إجمالي عدد رياض الأطفال والمدارس الحكومية في قطر للعام الأكاديمي 2019-2020 بلغ 68 روضة "مبنى منفصل" و 208 مدارس ، فيما وصل إجمالي عدد الطلبة المسجلين في رياض الأطفال الحكومية للعام الأكاديمي الحالي 8173 طالبا، وإجمالي عدد الطلبة المسجلين في المدارس الحكومية حوالي 115 ألف طالب وطالبة .
وبخصوص الطلبة الذين استقبلتهم المدارس الحكومية في رياض الأطفال فقد بلغ عددهم 3293 طالبا وطالبة، فيما بلغ عدد المسجلين منهم بالصف الأول 1688 طالبا وطالبة والمحولين من مدارس خاصة إلى حكومية لجميع الصفوف 3622 طالبا وطالبة .
كما تطرقت لعملية تحديث وتطوير مصادر التعلم الجديدة ، وقالت إن ما تم هو نتيجة طبيعية لمرحلة ما بعد تدشين الإطار التعليمي الوطني لدولة قطر في 2016.
وفيما يتعلق بقطاع التعليم الخاص، نوه السيد عمر النعمة وكيل الوزارة المساعد لشؤون التعليم الخاص، بدور التعليم في المنظومة التعليمية الوطنية، مشددا على دور الوزارة في التأكد من حصول الطالب في المدارس الخاصة على مستوى تعليمي يؤهله للمنافسة، وكذا على دورها الرقابي فيما يتعلق بوضع اشتراطات واضحة لتعيين الكوادر التدريسية في المدارس الخاصة حفاظا على مستوى تعليمي مرتفع، مع التحقق من جودة المؤهلات العلمية من خلال مطابقة اشتراطات التوظيف بالمدارس الخاصة قبل عملية التوظيف .
وقال إن الوزارة منحت في إطار الاستعداد للعام الدراسي الجديد تراخيص إلى 25 روضة ومدرسة جديدة تنتشر في أنحاء قطر، ما يوفر 15 ألف مقعد تم منها حتى الآن شغل 9 آلاف مقعد ، ليصل عدد المدارس الخاصة بالدولة لـ 310 مدارس بطاقة استيعابية تتعدى 200 ألف طالب وطالبة وبإجمالي عدد معلمين وإداريين يبلغ 20 ألف معلم وإداري.
وأشار إلى أن 128 مدرسة تقدمت في العام الأكاديمي المنصرم بطلب زيادة رسومها للعام الأكاديمي 2019-2020 ، حيث تمت الموافقة على طلبات 29 منها فقط ، في حين تراوحت نسب الزيادة بين 5 إلى 7 بالمئة .
وفيما يعنى بتحضيرات قطاع التعليم العالي للعام الأكاديمي الجديد 2019-2020، قال الدكتور خالد العلي الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي، إن الوزارة بصدد إضافة مؤسستين جديدتين للتعليم العالي إحداهما عربية والأخرى آسيوية ليبلغ عدد مؤسسات التعليم العالي المرخصة 30 مؤسسة مقارنة ب 16 مؤسسة منذ 5 سنوات.
كما تطرق إلى البرامج التعليمية التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي المعتمدة بالدولة وعددها 266 برنامجا تعليميا، وتوقع أن تزيد عن 290 برنامجا في وقت تعكف فيه الوزارة حاليا على ترخيص 10 برامج دراسات عليا إضافية بجامعة حمد بن خليفة، مؤكدا اهتمام الوزارة بالدراسات العليا لارتباطها الوثيق بالبحث العلمي والإنتاج المعرفي، حيث تم ترخيص ما يقارب الـ 50 برنامج دراسات عليا في غضون الثلاث سنوات الأخيرة، 26 برنامجا منها تقدمه جامعة حمد بن خليفة من خلال كلياتها الخمس و17 برنامجا يقدمها معهد الدوحة للدراسات العليا ليبلغ العدد الكلي لبرامج الدراسات العليا بالدولة 108 برامج ، 75 منها للماجستير و33 للدكتوراه.
ونوه بأن من ضمن برامج الدراسات العليا المهمة التي رخصتها الوزارة مؤخراً خارج نطاق مؤسسات التعليم العالي الوطنية، برنامج ماجستير القانون(LLM) الذي ينفذه مركز حكم القانون ومكافحة الفساد بالتعاون مع جامعة Sussex البريطانية، وبرنامج الماجستير التنفيذي في القيادة الذي يقدمه مركز قطر للقيادات بالتعاون مع جامعة جورج تاون الأمريكية، وبرنامج ماجستير القانون الرياضي الذي تنفذه الأكاديمية الأولمبية القطرية بالتعاون مع المعهد الوطني للتربية البدنية "كتالونيا" بجامعة ليدا الإسبانية.
كما قامت الوزارة في سعيها الدؤوب إلى توطين المعرفة وبناء الكفاءات القطرية، بإعادة تنظيم كلية شمال الأطلنطي تحت قيادة قطرية لتصبح نواة لجامعة تقنية وطنية، وسوف تسعى الوزارة إلى تطوير منظومة متكاملة للتعليم المهني والتقني العالي من خلال استحداث إطار وآلية للتكامل بين كلية المجتمع والكليات التقنية والفنية المعتمدة تلبي طموحات الطلاب وترفد سوق العمل القطري بالكفاءات المطلوبة.
ونوه الدكتور العلي إلى قيام الوزارة بترخيص كليتين للبرامج التأسيسية هما كلية التأسيس الجامعي بالتعاون مع جمعية اتحاد جامعات شمال بريطانيا (NCUK) وسيتي كولدج بالتعاون مع جامعة بورتسماوث ومنظمة بيرسون في بريطانيا، لتصبحا إضافة جيدة لبرنامج الجسر الأكاديمي بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والبرنامج التأسيسي بجامعة قطر والبرامج التأسيسية في كل من كلية المجتمع وكلية شمال الأطلنطي، وذلك لسد الفجوة بين مخرجات التعليم العام ومتطلبات القبول لمؤسسات التعليم العالي. كما تحدث عن مساهمة الوزارة في تطوير منظومة مؤسسات التعليم العالي الأمنية والعسكرية، متطرقا كذلك لدعم الوزارة لقطاع المال والأعمال بالدولة، حيث قامت بترخيص مؤسستين لتأهيل الطلاب في مجالات إدارة الأعمال هما أكاديمية قطر للمال والأعمال بالتعاون مع جامعة وكلية بريطانيتين.
وأشار أيضا إلى أن الوزارة تولي تطوير البحث العلمي في قطر أهمية بالغة، وتعكف حالياً على انشاء وحدة لتنسيق العمل والجهد الوطني في مجال البحث العلمي وإنتاج المعرفة بمؤسسات الدولة المختلفة.
من جهته، أشار السيد خالد الحرقان الوكيل المساعد لشؤون التقييم، إلى أن نسبة النجاح في العام الاكاديمي المنصرم بلغت 82 بالمئة ، معتبرا إياها الاعلى في السنوات الأربع الماضية، كما تطرق إلى قيام الوزارة في العام الدراسي الجديد بتطبيق نظام لتقييم المواد الالزامية (العلوم الشرعية واللغة العربية وتاريخ قطر) في المدارس الخاصة للتأكد من توافقها مع الاطار الوطني للمناهج وتماشيها مع العادات والتقاليد والهوية الوطنية.
وبخصوص استعدادات الوزارة لوجستيا، قال السيد علي البوعينين، الوكيل المساعد بالإنابة لشؤون الخدمات المشتركة، إنه تم تحديث أنظمة وأجهزة البنية التحتية لـ 19 مدرسة للرفع من كفاءتها وتعزيز نظم الأمن والحماية لديها، وكذا صيانة 191 مدرسة فوراً بعد انتهاء العام الاكاديمي المنصرم.
وأكد البوعينين التزام الوزارة باستكمال العديد من الخدمات المقدمة للجمهور وللطلبة والمبتعثين منهم، وتسهيلا للإجراءات وسرعة إنجازها بحيث تتفق مع المعايير الدولية ومعايير الأمن والحماية، فضلا عن تجهيز 2146 باصا مدرسيا واعتماد 21 موردا لمدارس الدولة لتقديم اصناف غذائية معتمدة، مع إضافة أصناف غذائية جديدة ليصل عدد الأصناف الغذائية المسموح تقديمها يومياً في المقصف المدرسي لأكثر من (80 ) صنفا تشمل جميع المجموعات الغذائية، وذلك وفقاً للدلائل الإرشادية للتغذية في دولة قطر. كما تم تعديل بعض المواصفات الغذائية لرفع القيمة الغذائية للأغذية المقدمة للطلبة.
وقد هنأ المتحدثون الأبناء الطلبة والطالبات ببدء العام الدراسي الجديد، ودعوهم لبذل الجهد والعمل للتفوق، كما دعوا المعلمين إلى الاستمرار في العمل بجد واجتهاد ومراعاة الأبناء من الطلبة والطالبات ومساعدتهم للوصول إلى النجاح والتفوق المنشود.
في نهاية المؤتمر الصحفي وجه سعادة وزير التعليم والتعليم العالي رسالة إلى وسائل الاعلام في قطر، أكد فيها أن الاعلام شريك للوزارة في النجاحات، وشدد فيها على انفتاحها على كل وسائل الاعلام التقليدي والجديد للحصول على المعلومة الحقيقية والموثقة لوضعها بين يدي الجمهور للاستفادة منها، ما يساعد في الاستفادة من خدمات الوزارة المقدمة لهم.
Print
Categories: المحليات
Tags:
Rate this article:
1.0

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x