أخر الأخبار

الولايات المتحدة تعرب عن قلقها من الوضع في هونغ كونغ

  • 12 November 2019
  • Author: alwatan5
  • Number of views: 206
  • 0 Comments
الولايات المتحدة تعرب عن قلقها من الوضع في هونغ كونغ
واشنطن /قنا/ أعربت وزارة الخارجية الأمريكية عن قلقها من" العنف المتزايد" في هونغ كونغ، داعية جميع الأطراف إلى" ضبط النفس وإيجاد حل إنساني للاحتجاجات".

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان لها،" إن الانقسام في مجتمع هونغ كونغ يؤكد على الحاجة إلى حوار صادق بين الحكومة والمتظاهرين والمواطنين".. مضيفة أن الولايات المتحدة تحث حكومة هونغ كونغ على" البدء بمعالجة المخاوف الأساسية التي أثارت الاحتجاجات".

وشددت على أن استقلالية هونغ كونغ وتمسكها بسيادة القانون والتزامها بحماية الحريات المدنية هي أمور أساسية للحفاظ على وضعها الخاص بموجب قانون الولايات المتحدة، ولنجاح مبدأ "دولة واحدة ونظامين".

كما حثت الخارجية الأمريكية، بكين على احترام الالتزامات التي تعهدت بها في الإعلان الصيني- البريطاني المشترك، بما في ذلك الالتزام بأن هونغ كونغ ومواطنيها سيتمتعون بدرجة عالية من الحكم الذاتي وحقوق الإنسان وحريات التعبير والتجمع السلمي.

يذكر أن بكين ولندن وقعتا على الإعلان الصيني- البريطاني المشترك في عام 1984، والذي نقل ملكية هونغ كونغ من بريطانيا إلى الصين تحت مبدأ "دولة واحدة ونظامين".

وبالرغم من أن هونغ كونغ تتمتع بنظام سياسي خاص يختلف عن النظام المعمول به في الصين، إلا أن المنطقة شهدت احتجاجات عنيفة تسعى إلى تأمين المزيد من الحريات المدنية والديمقراطية والحد من" النفوذ الصيني".

وكانت السيدة كاري لام الرئيسة التنفيذية لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، قد حذرت في تصريحات لها أمس /الاثنين/، من تداعيات موجة الاحتجاجات التي خرجت ضد مشروع قانون تقدمت به حكومتها لتسليم المطلوبين إلى الصين.. وقالت إن موجة الاحتجاجات العنيفة "ستدمر مجتمع هونغ كونغ"، داعية إلى ضرورة الالتزام بالهدوء والبعد عن أعمال العنف.

وقد تم أمس الأول /الأحد/ اعتقال 88 شخصا بتهم تتعلق بتخريب المتاجر ومراكز التسوق والمرافق العامة والتجمع غير القانوني وحيازة الأسلحة في مناطق متفرقة من هونغ كونغ.

وتشهد هونغ كونغ منذ يونيو الماضي، مظاهرات عارمة احتجاجا على مشروع قانون تقدمت به حكومة كاري لام لتسليم المطلوبين إلى الصين.

وتتمتع منطقة هونغ كونغ بنظام سياسي مختلف عما في البر الصيني، وذلك وفق مبدأ "دولة واحدة ، ونظامان " والذي يكرس للمدينة حكمها الذاتي، ولها أيضا استقلالية قضائية تتبع هيكلها للقانون العام ولديها قانون أساسي مستقل، وينص دستورها على أنها تحوز "درجة من الاستقلالية" في كل جوانب الدولة، باستثناء العلاقات الدبلوماسية الدولية والبنية العسكرية.

Print
Categories: السياسة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x