أخر الأخبار

غدا.. اختتام البطولة الآسيوية الـ14 للرماية بالدوحة

  • 12 November 2019
  • Author: alwatan6
  • Number of views: 211
  • 0 Comments
غدا.. اختتام البطولة الآسيوية الـ14 للرماية بالدوحة
الدوحة في 12 نوفمبر /قنا/ تختتم غدا /الأربعاء/ منافسات البطولة الآسيوية الـ14 للرماية المقامة حاليا على مجمع ميادين لوسيل للعبة برعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وبمشاركة ألف رام ورامية يمثلون 32 دولة، من ضمنهم 136 راميا ورامية من قطر.
وجاءت منافسات اليوم الثامن وقبل الأخير للبطولة قوية ومثيرة، وشهدت إقامة 4 نهائيات لمسابقة المسدس 25 مترا للشابات، والبندقية 10 أمتار للشابات، والإسكيت مختلط، والبندقية 10 أمتار للشباب.. حيث تواصلت السيطرة الصينية اليوم، وتمكنت الصين من احتلال المراكز الثلاثة الأولى لمسابقة المسدس 25 مترا للشابات، حيث توجت /هيو زهيو/ بالميدالية الذهبية بعد أن اعتلت صدارة المسابقة برصيد 35 نقطة، متقدمة على مواطنتها /جينج تشان/ التي حلت في المركز الثاني وفازت بالميدالية الفضية برصيد 32 نقطة، وجاءت مواطنتها الأخرى في المركز الثالث لتفوز بالبرونزية برصيد 27 نقطة.
أما في مسابقة البندقية 10 أمتار لفئة الشابات، فقد احتلت الصين المركز الأول عن طريق الرامية /جين جيج يان/ وتوجت بالميدالية الذهبية بعد أن جمعت في رصيدها 251.8 نقطة، فيما فازت الهند بالمركزين الثاني والثالث عن طريق الرامية /شاريا اجراوال/ التي حققت الميدالية الفضية برصيد 250.6 نقطة، فيما نالت مواطنتها /خوشي ساني/ الميدالية البرونزية برصيد 228.8 نقطة.
وفي نفس المسابقة (البندقية 10 أمتار هوائي) لفئة الشباب، هيمنت الصين والهند على المراكز الأولى، حيث حقق الهندي /سريكانت دانوش/ المركز الأول وتوج بالميدالية الذهبية بعد أن جمع في رصيده 248.2 نقطة، تاركا مركز الوصافة للصيني /اكسانلي جيانج/ الذي فاز بالفضية برصيد 245.7 نقطة، وأحرز الهندي /توسهار ماني/ الميدالية البرونزية بعد أن حل في المركز الثالث برصيد 226.4 نقطة.
وكان ختام منافسات اليوم بإقامة نهائي مسابقة الإسكيت المختلط، حيث أحرزت الصين المركز الأول والميدالية الذهبية، فيما حققت الهند المركز الثاني والميدالية الفضية، وكان المركز الثالث والميدالية البرونزية من نصيب اليابان.
وتقام غدا في ختام البطولة 4 نهائيات في مسابقة الدبل تراب لفئات الرجال والسيدات والشباب والشابات.
وأكد عبدالله الحمادي رئيس اللجنة الفنية والحكام بالاتحاد الآسيوي رئيس لجنة الحكام وعضو مجلس إدارة الاتحاد القطري للرماية والقوس والسهم، أن البطولة الآسيوية الـ14 المقامة حاليا بالدوحة جاءت قوية منذ البداية وحتى النهاية وحظيت بإشادة الكل بالتنظيم سواء مسؤولين أو رماة أو إداريين وكبار الزوار وهذا أكبر دليل على التنظيم الرائع من كافة النواحي.
وحول إمكانية تنظيم قطر لبطولة العالم للرماية، قال الحمادي في تصريح صحفي: "سنقوم بتنظيم بطولات عالم ولكن كل شيء يأتي في أوانه، فالبطولة الآسيوية الحالية أهم من كأس العالم لأنها تمنح 38 بطاقة مؤهلة لأولمبياد طوكيو 2020".
من جهتها، أكدت ريم الشرشني لاعبة المنتخب القطري للرماية، أن منافسة البطولة كانت قوية جدا نظرا لمشاركة أفضل الرماة بالقارة الآسيوية فيها.
وقالت الشرشني في تصريح صحفي: "قارة آسيا الآن تضم أفضل منتخبات الرماية وبها أبطال على مستوى العالم.. فكان التحدي قويا جدا بالبطولة الحالية. وقدمنا أداء جيدا ولكن لم يحالفنا الحظ للتأهل لنهائي مسابقة الإسكيت مختلط".. مشيرة إلى أنها تمكنت من اكتساب الخبرة من خلال الاحتكاك بأبطال آسيا والعالم للرماية خلال مشاركتها في البطولة الحالية ستساعدها في تقديم الأفضل في قادم البطولات.
وأضافت: "التنظيم تطور كثيرا عن كل البطولات التي نظمتها قطر في الفترة الماضية فكل الخدمات متوفرة".. معربة عن سعادتها بتأهل الرامي محمد الرميحي لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020، وقالت: "نتطلع لإنجازات أعلى في المستقبل".
بدورها، أعربت رامية الأدعم هاجر محمد عن سعادتها بالمشاركة في البطولة الآسيوية للرماية.
وقالت هاجر محمد في تصريح صحفي، إنها شاركت اليوم ولأول مرة في منافسات الإسكيت مختلط.. مشيدة بالتنظيم المميز للبطولة وخروجها في أفضل صورة.
وأضافت: "المنافسات كانت قوية جدا من خلال الرماة والراميات أصحاب الخبرات الكبيرة والذين سبق لهم أن شاركوا في البطولات الكبرى السابقة في كأس العالم والأولمبياد وبالتالي لم يكن التنافس سهلا، وكانت النتائج متقاربة للغاية وهذا يدل على قوة البطولة والخبرات الكبيرة للمشاركين فيها، وهذا أمر جيد للبطولات القادمة".. مبينة أنها استفادت كثيرا من خلال هذه المشاركة.
كما أشادت الصينية /هوغين يو/ عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الآسيوية للرماية، السكرتير العام للاتحاد الصيني للعبة، بالتنظيم القطري للبطولة الآسيوية للرماية الـ14 بالدوحة.
وقالت /يو/ في تصريح صحفي: "الدوحة قدمت نسخة فريدة من نوعها في التنظيم وهذا أمر ليس بغريب على قطر".. مشيرة إلى أن البطولة عرفت منافسات قوية بين جميع المشاركين واحتد الصراع للحصول على بطاقات التأهل للأولمبياد.
وأضافت : "كان من الصعب أن تحصل أي دولة على هدفها المحدد من بطاقات التأهل فخرجت أكثر من دولة بأقل مما توقعت فيما حققت بعض الدول هدفها ولكن في نهاية الأمر فإن الرماية الآسيوية المستفيد الأول من هذا التطور التنافسي مما يعني أن رماة آسيا على موعد مع التحدي في أولمبياد طوكيو 2020".
Print
Categories: الرياضة
Tags:
Rate this article:
No rating

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x