كتاب وأراء

أي الصيام أفـضل ؟

استنادا إلى قـوله صلى الله عـليه وسلم: صوموا لـرؤيته وافـطروا لرؤيته، لا يصوم المسلمون إلا إذا ثبتت رؤية هلال شهـر رمضان، ولا يفـطرون إلا إذا ثبتت رؤية هـلال شوال، والمعـول عـليه في ثبوت هلال رمضان أو هلال شوال، هـو رؤية الهلال بالعـين المجـردة دون استخدام التلسكوب أو أي مكـبرات أو مقـربات كما يحدث في عـلم الفلك وذلك قـطعا لدابر البلبلة بين المسلمين، ولذلك تجتمع في كل بلد إسلامي لجنة تحري رؤية هلال رمضان، وكذلك لـرؤية هلال شوال، وتناشد الجهات المخـتصة المسلمين في نفـس البلد إبلاغ اللجـنة برؤية الهلال وبعـد أن تتحقق اللجنة من صحة ذلك تعـلن قـرارها بثبوت الرؤية من عـدمها، وفي الكثير من الأحيان تأخذ البلدان المجاورة بما يثبت لديها من رؤية الهلال لأنها تقع عـلى خط طول واحد غالبا وهـو ما لمسه الجميع في العـقود القريبة السابقة.
الأيام التي يستحب الصيام فـيها:
ومن الأيام التي يستحب الصيام فـيها قـربى إلى الله سبحانه وتعالى، صيام الأيام التالـية:
1 ـــ يوم عـرفة لغـير من يؤدون فـريضة الحج لقـوله صلى الله عـليه وسلم: «صوم يوم عـرفه يكفـر ذنوب سنتين ماضية ومستـقـبلة، وصوم يوم عاشوراء يكـفـر سنة ماضية «، رواه مسلم.
2 ـــ يوم عاشوراء ويوم تاسوعاء، وهما العاشر والتاسع من المحرم، كما صام عـليه الصلاة يوم عاشوراء وأمر بصيامه، وفال صلى الله عـليه وسلم: «إذا كان العام المقـبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع «، رواه مسلم.
3 ــ ستة أيام من شهـر شوال، لقوله صلوات الله وسلامه عـليه: «من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهـر»، رواه مسلم.
4 ـــ العـشر الأُول من شهـر ذي الحجة لقوله عـليه الصلاة والسلام: «ما من أيام العمل الصالح فـيها أحب إلى الله عـز وجل من هـذه الأيام»، رواه البخاري.
5 ـــ شهـر المحرم، لقـوله صلى الله عـليه وسلم عـندما سئل: أي الصيام أفضل بعـد رمضان..؟ قال: «شهر الله الذي تدعـونه المحرم»، رواه مسلم.
6 ـــ الأيام البيض من كل شهـر، وهي الثالث عـشر، والرابع عـشر، والخامس عـشر، وذلك لقول أبي ذر: «أمرنا رسول الله صلى الله عـليه وسلم، أن نصوم من الشهـر ثلاثة أيام البيض، وقال: هي كصوم الدهـر»، رواه النسائي وصححه ابن حيان «.
7 ـــ يوم الاثنين ويوم الخميس، لما روي في الأثر أن النبي صلى الله عـليه وسلم كان أكثر ما يصوم الاثنين والخميس «رواه أحمد، وسنده صحيح».
الصيام المحرم..
1 ـــ صوم يوم العـيد فـطرا كان أو أضحى، لقول عـمر: «هـذان يومان نهى رسول الله صلى الله عـليه وسلم عـن صومهما، «رواه مسلم».
2 ـــ أيام التـشريق الثلاثة، فـقـد ثبت عـن النبي عـليه الصلاة والسلام النهي عـن صوم هـذه الأيام فإنها أيام أكل وشرب وذكر لله، رواه مسلم.
3 ـــ أيام الحيض والـنفاس، إذ الإجماع عـلى فـساد صوم المرأة الحائض والنفساء، لـقـوله عـلـيه الصلاة والسلام: «أليست إذا حاضت لم تـُصلّ ِ ولم تـَصُم ِ..؟، رواه البخاري.
4 ـــ صوم المريض الذي يخشى عـلى نفسه الهلاك، لـقـوله تعالى: «ولا تقـتلوا أنفـسكم إن الله كان بكم رحيما» سورة النساء ـــ 31.
تقبل الله صيامكم وقـيامكم..

بقلم : سلطان بن محمد

سلطان بن محمد