كتاب وأراء

حَطَبُ التَّوْق

في مجمر ذاتي
أَشْتَعِلُ،
أَشتعلُ تَوْقا إليكَ
يا أنتَ
يا أنا...
***
الصبابةُ
أولُ مسافات العِتْق،
والوجدُ دالية
تَسقيني كأسَ المحبة،
والورودُ
صكوكُ غفران
يَزفُّها المستحيلُ إلى الممكن
مِنْ أيامي السائلة
كَحِبْر أحمر
يَسْتَصْرِخُ وَرَقَةَ قلبي
المنكمشةَ
على شرايين الحنين...
===
أَعْصِفُ
كَريح عاتية
تَفُوتُها قُبْلَةُ صفصاف الحُلْم
===
كَنَارٍ أُزَمْجِرُ،
كنَارٍ
تَأتي على الأخضر
والأخضر...
***
أُرْعِدُ
كَسَماءٍ ضَلَّتْ طريقَها
إلى قطار الْمَطَر الأخير...
***
أُخَاتِلُ...
أُقَاتِلُ...
أُماطِل...
أُنازِلُ فُرسانَ الحَظّ
على ساحة اليأس
التي يَسْقُطُ فيها حصاني.
===
أَمُدُّ يَداً
إليكَ...
أَشُدُّ يَداً
عنا...
عَنِّي... وعَنْكَ...
وأَمْضِي...
أَمْضِي في جَبَروتِ امرأةٍ،
امرأة سَوَّلَتْ لشيطان الزمن
أنْ يَسحبَ من تحت قدميها
بساطَ الرغبة...
===
الرغبةُ
في دِرْعِ الحياة الذهبي
أَمْسَتْ فاترةً.
فاترةٌ
شهوةُ البدايات.
بداياتُك
أَرْقَى مِنْ لُغَةِ النهاية.
النهايةُ
قاب قوسين أو أدنى.
أدنى مِنَ الموت،
أدنى قُرصُ شمسك.
شمسُك
تُغَطِّي مساحةَ تَوْقي.
تَوْقِي إليكَ
يجنُّ جنونه
على مَرِّ الأنين.
الأنينُ
يَسْتَبِدُّ بِمَعْبَد الحُبّ.
الحُبُّ
تَنْقُصُه الحكمةُ.
الحكمةُ الأخيرةُ
أنْ أُغْلِقَ نافذةَ أشواقي.
أشواقي
أُدَرِّبُها على مُجافاة رعشة البحر.
بَحرُ شَكِّكَ
دلفْتُ إليه مُغمضةَ العينين
وأنتَ
أنتَ القُبطان.
القُبطانُ
يُرَوِّضُ سفينةَ الحياة
على اختلاس الأنفاس.
الأنفاسُ
تترامى مِن العين إلى العين.
العينُ
تَوَّاقَةٌ إلى ظِلِّكَ.
ظِلُّكَ
يَشْهَدُ أن لا امْرَأَة سِوَايَ.
سِوايَ كثيرات
يُفْقِهْنَ قانونَ لُعبةِ الزمن.
الزمنُ،
الزمنُ مَصيدَتِي،
وأنتَ الطُّعْمُ.
[مِنْ مجموعة شعرية بعنوان «رغبات مستعصية»].
بقلم : د. سعاد درير

سعاد درير