كتاب وأراء

«دخل ولم يعد» !

«دخل ولم يعد» !

‏مازال العالم ينتظر وبفارغ الصبر الكشف عن تفاصيل اختفاء الصحفي السعودي الشهير جمال خاشقجي منذ دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول يوم الثاني من أكتوبر الماضي، إذ انقطعت أخباره وصوره وجميع المعلومات المتعلقة بوجوده ومكانه بين روايات الخطف والترحيل والقتل والتقطيع، وتصريحات التهديد والتنديد، في واحدة من أكثر القضايا غموضاً حتى الآن وأوضحها بلطجة وتخبطا إذا كانت في إطار الخطف وأكثرها وحشية وإجراما إذا وصلت للاغتيال بدم بارد وبدون جرم مشهود أو محاكمة من نظام طائش يدّعي العدالة وهو يبطش بأبنائه من علماء وأمراء واعلاميين وآخرين.. بسبب آراء وتغريدات ونصائح وطنية صادقة رفض أصحابها الاصطفاف مع المطبلين في الإعلام الفضائي أو تجنيدهم ضمن الذباب الإلكتروني!
وقد تفاعل العالم بإعلامه وساسته مع هذه القضية الإنـــسانية بالدرجة الأولى قبل أن نقول إن المخطوف إعلامي أو نذكـــر إنه عربي أو مسلم.. لأن للإنسان حقا.. كرامته مصانة ونفسه محرمّة، وواجب عـــلى البشرية جمعاء أن تدافع عنه بالحق، وتساهم في رفع الظلم عنه.
فجاءت الأصوات الضاغطة من الولايات المتحدة الأميركية عبر شيوخها وخارجيتها وإعلامها ومن دول أوروبية مؤثرة لتضيق الخناق على النظام السعودي وولي العهد تحديدا متصدر المشهد في الرؤية والإصلاح وصفقات السلاح وهو يصمت إزاء جريمة دخول مواطن لقنصلية بلاده ولم يخرج منها كما صرح بذلك ترامب أمس وهو الذي يحب العمل معه كما قال لوكالة بلومبيرغ رغم إنه يوجّه إساءات وتصريحات ساخرة للمملكة والملك في جولاته الانتخابية والتي أصبحت أحد المحاور في خطاباته الشعبوية بل إنها من أكثرها جماهيرية.. فعندما يتمايل ترامب بيديه ويقول بلهجة حادة:
« كينغ سالمان.. لديك تريليونات من الدولارات.. وأنت لاتقدر على حماية طائراتك ».
ثم يزودها حبتين: «أنت لاتستطيع البقاء اسبوعين بدون حماية الجيش الأميركي »!
وتبقى هذه الكلمة عاملاً مشتركا في جميع خطاباته
وربما في كل شؤون حياته
«إدفع »..
أيها الملك عليك أن تدفع!
ثم يبط البرمة مرة واحدة:
« لايمكنكم الصمود أمام إيران 12 يوما »!!
وهذه القشة الأميركية التي قصمت
ظهر «البعير ».. فإيران تشكّل لهم
فزاعة وفوبيا وفي سبيل ذلك دفعوا المليارات ومازالوا يدفعون في إطار مهين!
بل إن الخطابات الشعبوية للسيد ترامب أصبحت مثل الأوامر الملكية التي تصدر منتصف الليل..
كلها تثير القلق للمعنيين بها!
وبعدها يقول ولي العهد السعودي نرحب بالنقد من الأصدقاء وهو يضيق من نقد الأبناء ومن نصائح العلماء..
ووصل الأمر إلى اعتقال أمراء.. بل حجز رئيس وزراء..
هل هذا يعقل؟!!!
خاشقجي ناصح ومخلص
لم يكن خاشقجي مناوئا لسلطة الرياض، ولا رافضا للملك أو ولي العهد، بل كان ناصحا مصلحا، وان اشتد حديثه فانه ناقد مصلح، وهنا لابد من اعادة طرح السؤال، اذا كانت سخرية الرئيس الأميركي، نقدا بالنسبة لولي العهد السعودي، ويجب قبوله باعتباره صدر من صديق، وفق تصريحاته.. فلماذا ضاقت المملكة بنصائح أو حتى بنقد احد ابنائها المخلصين؟.. هل جزاء النصح المصلح، هو ما جرى من استدراج الناقد الناصح إلى قنصلية بلاده ثم إخفائه مع تواتر أخبار مفزعة تتحدث عن تصفيته؟.. وهو عمل يليق فقط بعصابات الجريمة المنظمة، ولا يمكن توقعه من دولة تقول انها ذات سيادة، ناهيك عن حمايتها المدعاة لقيم العروبة وتعاليم الإسلام الحنيف!.
العالم يضغط
وطالبت أصوات سياسية كثيرة ووسائل إعلام عالمية الرياض بسرعة تطمين العالم عن مصير الصحفي المختفي، وتفاعل كل من لديه مشاعر إنسانية مع حالة جمال باستثناء الذباب الإلكتروني ومن يدور في فلكه فقد انشغلوا بحجاب خطيبته ونظارتها وكشختها!
السعودية في ورطة غير مسبوقة.. وتركيا مازالت تعاملها بالحلم والسياسة.
إذا كان جمال في قنصليتهم فعليهم إخراجه للعالم وإن كان خرج فعليهم إثبات ذلك بالصور بعيدا عن قصة الكاميرات المعطلة وعن صورة الفوتوشوب التي عملها ساخرا المذيع يوسف حسين أو «جو شو» والتقطها بدهاء..
من بين «ستين داهية »
رئيس شرطة دبي ومدير العربية..!
الرياض إذا كانت لاتعرف عن الرجل شيئا فلماذا لاتطالب تركيا بالبحث عن مواطن سعودي مفقود في اسطنبول كما قالت ذلك في هاشتاق خاشقجي_أمره_يهمنا.
وفي ظل الضغط الشديد حاولت القنصلية عبر قنصلها المرتبك إزالة بعض الشكوك وذلك بالسماح لفريق من رويترز بالدخول والتصوير ولكن طريقته المريبة زادت الشكوك أكثر وهو يفتش في الخزائن والأدراج، بعيدا عن الرصانة والمنطق، وكأنه يمثّل مشهدا من فيلم عادل إمام
« السفارة في العمارة »!
أما وزير الخارجية عادل الجبير فعلى رأسه الطير وكعادته في القضايا المحرجة والضاغطة والمهينة لانجد له حضورا فهو يتلعثم في الأحوال العادية فما بالكم عندما يتعلق الأمر بجريمة اخفاء قسري وخرق لحقوق الانسان وانتهاك لعلاقات الدول وسيادتها.. كيف يمكنه الرد على أسئلة الصحفيين..؟ أكيد سيقول قطر هي السبب!
وزملاؤه الأربعة الذين آزروه في الحصار ثم تركوه الآن يواجه مصيره بين الصبر التركي والسخط الأميركي.. صمتت قنواتهم وتوقفت تصريحاتهم وتلخبطت تغريداتهم.. فيما أجهزتهم على الصامت وبعضهم «على الهزاز».. لأن من بينهم من يسره الصدام السعودي- التركي، وكل محلل موضوعي يعرف إن المراهقين في السياسة السعودية يقودون بلادهم إلى كثير من الأزمات وفي توقيت واحد وتحديدا في السنة ونصف الأخيرة بعد أن انحرف مسار الحرب في اليمن إلى التقسيم والتجويع وانتشار الأمراض وبعد أن قاموا بالغدر بقطر وحصارها والعمل على غزوها ونهب مقدراتها وثرواتها وزاد تهورهم في القضية الفلسطينية والعمل على تصفيتها..
وللأسف هناك من يدفع السعودية إلى الهاوية مستفيدا من تهورها وتدهورها حتى يصعد ويتسيد المشهد.. ومشكلة صاحب القرار في الرياض انه مازال رهينا للقرارات والمؤامرات من الإمارة المارقة، وتحت تأثير الشعارات والشيلات والعبارات الرنانة مثل ترسيخ عبارة «السيادة أفعال وليست أقوال» وتسويقها بشكل خاطىء لايتوافق مع قواعد السياسة والعلاقات الدولية كما فعلت مع كندا وهدمت مستقبل أبنائها وأضرت طلابها ومرضاها.. وهي في المقابل تتعرض لوابل من الإهانات والتدخل في شؤونها من أميركا وأوروبا في قضية اختفاء خاشقجي دون أن تنبس ببنت شفة.
وهذه السياسة المهايطية التي يشرف عليها سعود القحطاني «شيخ الذبان» صاحب تغريدة «سنعيد فتح ملف الاغتيال» قبل عام والتي حذفها قبل أيام.. بعد أن وضع بلاده في حرج شديد خاصة ان التغريدة تناقلتها وسائل الإعلام!
يقول دليم «السيادة أفعال وليست أقوال» ونحن نقول له:
السيادة لا تتجزأ، ولا تكال بمكيالين، وان ما حدث من كندا على سبيل المثال، التي طالبت بالحرية للمعتقلين، لم تنتهك سيادة الرياض، ومع ذلك انتفضت الاخيرة في وجهها، واتخذت قراراتها الحمقاء.. وفي نفس الوقت التزمت الصمت، تجاه تصريحات الرئيس الأميركي، أو بالاصح تجاه اهاناته على الملأ لمملكة الحزم، وأنت وتركي وباقي شلة الهياط والتفحيط السياسي جالسين «مقيمين وعلى ماء» ولم يرد أحد بتغريدة أو قصيدة ولا اوبريت «الحزم والعزم» أو «علمّوا ترامب», واذا فشلتم في الرد الدبلوماسي على أرض الواقع فلا مانع من الرد في العالم الافتراضي و«السيبراني».. مثل تشكيل فريق مدرب والرد على الأميركان من خلال لعبة «فورت نايت» في «البلاستيشن» أو «ببجي» من «الآب ستور»!

آخر نقطة.. ليس مستغربا على من حوّل المناسك المقدسة إلى مكان مسيّس ووسائل ابتزاز، وجعل من الوصول إلى الحرم الآمن.. «كمين امني»، ان يجعل من سفاراته وقنصلياته ومقاره الدبلوماسية التي يفترض انها مصدر الأمن والامان لمواطنيه «مصيدة» لهم.. وربما نهاية لحياتهم!


بقلم: محمد حمد المري
رئيس التحرير المسؤول

محمد المري