كتاب وأراء

نزار عــابــديــن .. أســبــوع مــزدحـــم

يعج هذا الأسبوع والذي قبله بالمناسبات، ولا تكاد تجد يوماً في السنة ليس مكرساً للاحتفال بأمر ما. يأتي في البداية يوم غد 16/10 وهو يوم الغذاء العالمي، وعندما يذكر الغذاء نتذكر الجوع والجائعين الذين أوضح تقرير للأمم المتحدة عن وضع التغذية والأمن في العالم خلال 2017 أن عددهم بلغ نحو 815 مليون شخص، لايتلقون الغذاء الكافي ويعانون من الجوع المستمر، وهو ما يشكل نحو 11 في المائة عن عدد سكان العالم. وأن هناك نحو 155 مليون طفل يعانون مشاكل في النمو بسبب نقص الطعام، يعيش أغلبهم في مناطق تعاني من صراعات مسلحة. ويأتي بعده 17/10 وهو اليوم العالمي للقضاء على الفقر، قال نيلسون مانديلا الرئيس السابق لجمهورية جنوب أفريقيا بمناسبة اجتِماع وزراء مالية الدول الصناعية السبع الكبرى: «الفقر الواسع النطاق، وانعدام المساواة بشكلٍ فاحش، من أسوأ نكبات هذا الزمن، وينبغي اعتبارهما من المساوئ الاجتماعيَّة كالعبُودية والفصل العُنْصري». وجاء في تعريفه لدى الأمم المتحدة بأنه: «قصورٌ في القدرة البشرية، وهذا يعني: عدم قدرة الإنسان على توفير جوانب عديدة من حياته مثل: الحاجات الأساسية للبقاء على الحياة والخدمات الأساسية مثل: التعليم والصحة والعمل».
وفي تعريفٍ لبعض المنظمات الدولية أنه «الحرمان المادي من دخل وصحة وتعليم، والمعاناة من التعرُّض للمخاطر كالمرض وقلَّة الدخل، والعنف والجريمة، والانتِزاع من المدرسة، وعدم قدرة الشخص على إسماع صوته، وانعدام أو نقص الحريَّات المدنيَّة والسياسيَّة». ويختلف تعريف الحد الأدنى للدخل من منظمة إلى أخرى، لكنهم يتفقون على أن الدخل المتمثل في دولار واحد للشخص هو الحد الأدنى، فكيف إذا كان دخل الأسرة كلها يقل عن دولار واحد؟
والفقر والغنى وجها العملة، فقد ارتفع عدد المليونيرات في العالم إلى 16.5 مليون تقريباً، وهو أعلى مستوى على الإطلاق، بحجم ثروات قارب 63.5 تريليون دولار، ويمكن أن تقارب 100 تريليون دولار عام 2025، ومع ذلك لا يتنازل هؤلاء عن نسبة لا تذكر من دخولهم لإنقاذ الفقراء
أما أعجب الأيام فهو 18/10 وهو اليوم العالمي لربطة العنق، معقول؟ هل يحتاج هذا الأمر إلى احتفال عالمي؟ والطريف في الأمر أن كرواتيا أصل ربطة العنق، ولذلك ينتشر اسمها في كثير من اللغات كرافات ونقول أحياناً كرافـتـّه.

بقلم : نزار عابدين

نزار عابدين