كتاب وأراء

سيدة الروبوت في قطر

تعد السيدة مريم محمد العوضي مديرة مدرسة هند بنت أبي سفيان الثانوية للبنات من القيادات التعليمية الفعالة من الطراز الأول لما تتمتع به من النشاط والهمة والعمل على أرض الواقع وبالأخص في عالم الروبوتات وفعالياته ونشاطاته ومسابقاته وتعمل في هذا العالم منذ 11 سنة ويزيد، البداية كانت مع 11مدرسة، ومسابقة واحدة، واليوم وصلت المشاركات إلى 150 مدرسة و6 مسابقات، و1500 طالب وطالبة يشاركون سنوياً، بدأت السيدة العوضي المشاركات العربية منذ 6 سنوات، وحققت فيها مراكز متقدمة في (اف ال ال) في (سومو) في (جمع الكرات) في (تتبع الخط)، المشاركات في أميركا من 4 سنوات، والمركز الثاني في البرمجة مرتين، وصعدت قطر إلى بطولة أوروبا المفتوحة كثاني أفضل فريق عربي.
العوضي بجانب فريقها وزملائها حققوا الكثير للروبوت في مدارس قطر، وبصورة مشرفة وبروح عالية الهمة خاصة وأن المشاركات في الروبوت تتطلب جهدا كبيرا، إن وزارة التعليم والتعليم العالي لديها خطة لتعميم الروبوت في جميع المدارس القطرية، حيث يتم إلزام جميع المدارس بإعداد أنشطة عبر الروبوت، لتعزيز ثقافة الابتكار والخروج عن المألوف وصولاً لتعزيز إبداع فكرة جديدة أو إيجاد حل لمشكلة.
والروبوت التعليمي يجمع أكثر من مادة ومهارة في مشروع واحد، حيث يجمع مواد العلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية لدى طلبتنا وهي مهارات نهتم بتنميتها لدى الطلاب.
وكم يستمتع الطلبة بفعالية الروبوت، لأنه يصقل شخصيتهم ومواهبهم ويحفزهم على تطوير قدراتهم ومهاراتهم لتطبيق ما أخذوه في مجالات العلوم والهندسة والرياضيات والبرمجة واستخدامها
لحل المشكلات، إن وزارة التعليم تعمل من خلال مشاريع عديدة على هذا النهج من أجل استثمار الطاقات والموارد البشرية لبناء مجتمع اقتصادي قائم على المعرفة ويحقق رؤية قطر الوطنية 2030.
إن تفاعل الطلبة على قاعدة الروبوت ينمّي لديهم مهارات عديدة نذكر منها على سبيل المثال، تنمية مهارات التفكير الإبداعي والنقدي ومهارة حل المشكلات وتشجيع العمل التعاوني والعمل كفريق، واستثمار الوقت في تنمية قدراتهم وتطوير مهاراتهم، ما يزيد من ثقتهم بأنفسهم، ويدفع بهم على طريق الإبداع والتميز والابتكار.
إن ما يميز فعاليات الروبوت عن غيرها هو تركيزها على جوانب العلوم والتكنولوجيا الحديثة للرياضيات أو ما يوصف بـ STEM EDU، والابتكار جزء أساسي منها، وتقدم مثل هذه الفعاليات بيئة عمل نموذجية تكسب المشارك والمتسابق فيها المهارات التي يحتاجها في القرن الحادي والعشرين.
إن مدارس وزارة التعليم أثبتت قدرتها في مجال الروبوت والذكاء الاصطناعي وذلك من خلال مشاركتها في العديد من الفعاليات والمسابقات، والتي حققت فيها النجاحات والإنجازات والتي تتوافق مع متطلبات المرحلة، وتعزيز التعليم المبني على المعرفة والعلوم والتقنية والتكنلوجيا.
وإذا كان للنجاحات أناس يقدرون معناها، وللإنجاز أناس يحصدونه، فنحن نقدّر جهود سيدة الروبوت في قطر السيدة مريم محمد العوضي المضنية، فهي أهل للشكر والتقدير والثناء، فلك منا كل الثناء والشكر، ولوزارة التعليم والتعليم العالي التحية والتقدير.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي