كتاب وأراء

في البراد يحلو « الرقاد »

نعيش هذه الأيام في أجواء باردة منعشة يحلو معها السهر في كتارا واللؤلؤة وتحلو رياضة المشي في حديقة أسباير والكورنيش أو الجلوس على كورنيش بحر الوكرة وأن تشرب الشاي «الكرك» أو مع الزنجبيل، وتأكل «النخي» الحار أو «الباجلة»، في البراد تتبدل النفسيات.. يخلع عليك نوع من الراحة والنفسية المرتاحة.. فيه يحلو الدفا مع اللمسات المنعشة.. البراد يحمل أكسيراً ساحراً من النغمات ويمنحك الشعور بالانتعاش طول الصباح والمساء.. يحلو معه كوب الحليب بالكركم والزنجبيل أو الكرك الأصيل وطبق البلاليط المنشط للأعضاء والغدد ! في البراد تتفتح الزهور والورود ويرتكز الورد الجوري وتخضر الأوراق ويرتكز كل شيء، ويتمايل طرباً، بقدوم الربيع، ويبقى الواحد منا أكثر قوة وصحة ودفئاً.. وعلى أنغام أغنيات المطربة فيروز تتزين الدنيا باللحظات الناعمة والرومانسية الحالمة، في الأجواء الباردة نحتاج إلى التدثر والتزمل وارتشاف السحلب بالمكسرات، وأكواب الحليب بالكركم والزنجبيل الصحي.. هذا المشروب له قدرة فائقة على تفجير الرومانسيات في الصباحات والمساءات ويدفعك نحو التألق والغوص في اكتشاف جمال الحسان.. في البراد نحب بشغف.. ونعشق حتى الخرف.. ونرتعش بشغف.. بعد أن نكتشف الأزهار ونهمس بالأسرار ونتذوق الفاكهة المغزولة بنفحات سكرية تزيدنا سكراً على سكرنا ! في البراد يحلو «الرقاد» والنوم ونبتعد عن اللوم، نعشق الفاكهة ونعشق الرائحة، ونقضم الخوخ والتفاح والفراولة بطعم الفانيليا التي أعشقها !.. الفاكهة تمنحك التألق والترف، وتبعد عنك الزهايمر والخرف، إنها صديقة لقلبك مثل الأوميجا 3 كما يقول صديقنا (أحمد الجهني) ويوافقه صديقه (أشرف بربار) عاشق الدلال والمال والجمال والباحث عن الحلال في القفار والتلال، في كل زمان ومكان.. البراد يمنحك القوة والصحة والتفاؤل والأمل وكما يقول الفنان القطري المغفور له إن شاء الله فرج عبدالكريم في أغنيته ذائعة الصيت عندي أمل، عندي أمل، لكل فصل جوه.. ولكل موسم شعائره.. نفحات البراد حلوة، وتغريدات الجميلات غنوة، وتعليقات المتابعات والمتابعين سلوة للخاطر والكاتب والشاعر.. يهمسن لنا ويطلبن منا أن نتفاءل ونتحسس الجمال أنى وجد.. في البراد ننشد الدفء ونشعر بالحنين إلى قلوب افتقدناها وأحاسيس نسيناها ! البراد فرصة للتحرر من الأحزان بالأمل وبالدعاء ((يأتي بها الله إن الله لطيف خبير)) بالدعاء تنسى المتاعب والمنغصات، والبؤس والقهر ومتاعب الزمن وظلم البشر.. استمتع بالبراد والأجواء اللطيفة لتبقى جميلاً إلى الأبد..في البراد تحلو اللقاءات والزيارات والصباحات والمساءات، تحلو السوالف ويحلو الضحك وتحلو اللحظات مع الأغنيات الراقية.. ما أجمل البراد وسط أناس يحبونك وتحبهم هذا الحب لو وزع على العالم لملأه حبا ودفئاً.. كل شيء جميل في البراد لأن البراد يداعب كل شيء.. ويؤجج المشاعر ويلهب العواطف.. في البراد نبحث عن كل شيء ونشتاق لكل شيء للدفء للأكل للعطر للمكسرات للمشويات للآهات للنظرات للخل الجميل.. هناك جمال يمنحك إياه البراد لا يستطيع الحر أو القيظ أو الصيف منحه لك.. ما أجمل البراد في قطر.. والبراد في الدوحة الغناء غير.. ما أجمل لحظات الشواء في الشتاء نقشر ونأنس ونضحك ونتسامر في بلدة طيبة ورب غفور.. ما أجمل لحظات البراد، وما أجمل أجواء البراد هذه الأيام، الله يا عمري قطر.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي