كتاب وأراء

أميرة الياسمين

أميرة الياسمين، أنثى تحمل مشاعر وأحاسيس مختلفة، تنظر للغد بنظرة أمل، إنها لا تتكرر في تاريخ الياسمين وفي تاريخ البشر، وفي تاريخ الشعر، أميرة الياسمين مزيج من الحنان والأمان والحب والدفء، ضحكاتها كنسيم الصباح، إنها هبة الله، إنها ياسمين الحياة، لونها زاه، وخدها باه، هي قنديل السعادة، تمنحني دفعات، وتعطيني دفقات في الحياة نحو الحق والصواب، معها كل فجر جديد، يحلو معها النشيد، صاحبة رأي سديد، وعقل رشيد، فيها طبيعة الماء الذي يحطم الصخرة الصماء، أميرة الياسمين أجمل قصة وأعذب نبضة، تتقن كل اللهجات واللغات والمفردات، رائعة في صمتها في حوارها في همساتها في لفتاتها في أنسها وحسها، أنفاسها زكية وأحاديثها شجية وأوراقها ندية وفي المواقف قوية أبية، يا سلام على شموخها، في نظرات عيونها، كلها عذوبة، صمتها جمال، وحديثها دلال، وبوحها قصيد يلامس الوريد يا سمينها فواح، ومجنونها مرتاح، يخفق قلبه هياماً بها وحباً لها، أميرة الياسمين، أجمل باقة ياسمين تحتل المساحات، ويتجدد معها النبض، أجمل شعور معها أحسسته، أميرة الياسمين، هي الياسمين والحب والنبض والحيا المنعش، هي زهور الربيع التي نعيشها دون توقعات، هي السوسن والياقوتية والزعفران والنرجس هي التوليب والزهرة المتوجة، هي الأوركيدة الحسناء، وشقائق النعمان في الشوق والانتظار، هي القرنفل، الجمال والكبرياء والزنبق بطعم البندق، هي الحناء وما أجمل الحناء المنقوش في يديها، الحمد لله الذي أنبتها في قلب يريدها ويتمناها، أميرة الياسمين، أحببتها قبل الأوان، وبعد الأوان، وإلى الآن وكلي لها والوجدان وما بقي من الزمان، حب يسمو فوق كل شيء بلا قيود، وبلا حدود!
الياسمين جميل رقيق ساحر منه الفواح الذي يشعرك بالاسترخاء، وبعضه بالارتواء حتى الإشباع، والزهور بأنواعها جميلة، تحمل نفس الخاصية، كافية للمس مشاعر الرجل، لكن أميرة الياسمين، عاشقة الياسمين لا يشابهها أحد! أميرة الياسمين رقة وعذوبة وجمال يتعطر المكان والزمان بشذاها وحضورها الآسر، أشتاق للياسمين دائماً.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي