كتاب وأراء

«18» مارس آذار

في مثل هذا اليوم من العام 729م وُلد أبودلامة، كان عبداً لرجل من أهل الرقة من بني أسد ثم أعتقه ! كان شاعراً ظريفاً، خفيف الظل، حلو الدعابة، عاصر ثلاثة من خلفاء بني العباس هم: أبوالعباس السفاح، وأبوجعفر المنصور، والمهدي.
اسمه الحقيقي «زند بن الجون»، أما لقبه «أبودلامة» فلحقه نسبة إلى جبل دلامة في مكة، حيث يشتهر بطوله وسواده وكذلك كان شاعرنا!
وكما كانت سيرة الشعراء في التكسب من الخلفاء، كانت كذلك سيرة أبي دلامة، كان متسولاً بارعاً، وإليكم هذه القصة:
دخل مرة على أبي العباس السفاح، فأضحكه وخفف عنه، فقال له السفاح: سلني حاجتكَ يا أبا دلامة!
فقال أبودلامة: أريد كلب صيد يا مولاي
- أعطوه إياه
- والصيد لا بد له من دابة
- أعطوه إياها
- والكلب والدابة لا بد لهما من غلام يقوم بأمرهما
- أعطوه إياه
- والصيد الذي نصيده لا بد له من جارية تطبخه
- أعطوه جارية
- هؤلاء عبيدك يا أمير المؤمنين أما من دار يسكنونها
- أعطوه داراً
- يا أمير المؤمنين فإن لم يكن لهم بستان فكيف يأمنون الزمن
- أعطوه بستاناً!
وهذه بعض الوجوه التي كانت تُنفقُ فيها أموال بيت المال يا سادة!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي