كتاب وأراء

عملية سلفيت .. تطور المقاومة (2-2)

كما أن العملية أظهرت نجاحا أمنيا مهما.. تجسد في تحرك المقاوم أبوليلى نحو الموقع العسكري وتجاوز كل الرقابة الأمنية والعسكرية في المنطقة، وهو ما دفع أحد الخبراء العسكريين إلى وصف العملية بالمعقدة أمنيا، وما زاد في تعقيدها نجاح المقاوم في الهروب على الرغم من أن ذلك ليس سهلا، لأنه لا يسمح في هذه المنطقة لأي كان السير على قدميه، في حين أن العمال يحصلون على تصاريح للسماح لهم في العبور إلى المستوطنات في سيارات، أما المستوطنون فإنهم يخرجون ويدخلون من طريق خلفي خاص بهم.. لقد دللت العملية من جديد بأن عمليات شبان الانتفاضة مستمرة ولم تتوقف، وإن كانت متقطعة، ما يعني أن هناك استمرارية في عمليات الانتفاضة المسلحة إلى جانب الانتفاضة الشعبية المعبر عنها في مسيرات العودة في قطاع غزة، وفي الهبات الشعبية، في الضفة الغربية والقدس المحتلة، دفاعا عن عروبة الأرض والمقدسات من التهويد.. وكشفت هشاشة جيش الاحتلال وأنه أوهن من بيت العنكبوت حيث نجح المقاوم أبوليلى في توجيه صفعة قوية إلى هيبة الجيش الإسرائيلي الذي يعاني أصلا من تراجع في معنوياته وفقدان الإيمان بالقدرة على القتال البري في مواجهة المقاومين.. فأظهرت العملية الحالة المعنوية المنهارة لدى جنود العدو وحجم جبنهم، حيث اعترفت وسائل الإعلام الصهيونية بأن الجنود فروا من مواجهة المقاوم الفلسطيني، الأمر الذي يذكر بمشاهد انهيار معنويات جنود النخبة في جيش الاحتلال خلال المواجهات مع المقاومين في مارون الرأس وبنت جبيل خلال العدوان الصهيوني على لبنان عام 2006.. هذا الضعف المتزايد في الروح القتالية للجيش الإسرائيلي أحدث المزيد من القلق والخوف لدى المستوطنين على أمنهم، أن جيشهم غير قادر على حمايتهم، وأن إجراءات الأمن المتخذة فشلت في منع الهجمات الفدائية التي تستهدفهم.. ومن الطبيعي أن يؤدي ذلك إلى ارتباك قادة العدو نتيجة العجز الذي يعاني منه جيشهم، وأجهزتهم الأمنية، في مواجهة عمليات شبان الانتفاضة وعدم القدرة على منع أو تجنب حصولها.. لاسيما وأن العملية كانت قاسية ووجهت صفعة قوية لكل خططهم العسكرية والأمنية.. وبالقدر الذي أحدثت فيه العملية كل هذا الأثر في داخل الكيان الصهيوني، فإنها أحدثت نهوضا شعبيا في الشارع الفلسطيني والعربي حيث عبر المواطنون عن فخرهم واعتزازهم بما قام به الشهيد من فعل مقاوم وقدرة على تلقين جنود العدو دروسا في القتال وإذلالهم... فقد تحول الشهيد عمر أبوليلى إلى بطل حقيقي وأيقونة عربية فلسطينية على غرار الأبطال المقاومين الذين نجحوا في فترات سابقة في تنفيذ عمليات ناجحة ومؤلمة للعدو.. وقد عكست المشاركة الشعبية الكبيرة في تشييع جثمان الشهيد مدى تأييد الجمهور الفلسطيني لخيار المقاومة ضد الاحتلال... لاسيما وأن العملية برهنت من جديد أن المقاومة والانتفاضة هي السبيل لإحباط مخططات ومشاريع الاحتلال الذي يتمادى في عدوانه وإرهابه وسرقته للأرض الفلسطينية، أما خيار المساومة والمهادنة الذي اعتمد منذ توقيع اتفاق أوسلو المشؤوم فإنه لم يؤد سوى إلى تشجيع العدو على مواصلة احتلاله وعمليات استيطانه وتهويده لأرض فلسطين والتسبب في إحداث الشرخ والانقسام في الساحة الفلسطينية والذي عمل العدو على تغذيته لتحقيق أهدافه، الأمر الذي يؤكد أن السبيل الوحيد لمواجهة خطط الاحتلال لتصفية القضية الفلسطينية، إنما يكمن في تصعيد المقاومة والانتفاضة ضد الاحتلال الذي برهنت التجربة معه أنه لا يفهم لغة سوى لغة القوة وأنه لا يتراجع إلا تحت ضغط المقاومة المسلحة الشعبية، تماما كما حصل في جنوب لبنان وقطاع غزة حيث دحر الاحتلال بقوة ضربات المقاومة المتواصلة التي حولت احتلاله إلى جحيم لم يعد يستطيع احتماله.
بقلم: حسين عطوي

حسين عطوي