كتاب وأراء

مؤتمر التعليم

نواصل الحديث عن فعاليات مؤتمر التعليم، ويشارك في جلسات اليوم الخميس بريان غودرين وهو رئيس تنفيذي لمؤسسة (مكربل انترناشونال) وهي مؤسسة أبحاث وخدمات تعليمية، بعنوان «الأدوار الأربعة الرئيسية للقادة» وتركز الورشة على الأدوار الأربعة للرئيسية للقادة وهي: أن يكون صاحب رؤية، ويتصف بشخصية قيادية، ولديه القدرة على تحقيق الترابط بين أعضاء الفريق ولديه القدرة على الاستمرارية في التعلم، والجهة المستهدفة، القيادات العليا والوسطى للمدارس والموجهون.
وهناك ألكسيس كرب مدربة تعليمية وموجهة فنية للمدرسين، في ورشة «تطوير مهارات الاتصال الصفية من خلال تدريب العقل» والفئة المستهدفة هم منسقو وموجهو ومعلمو التخصصات.
وتشارك السيدة إيمان علي النعيمي رئيس قسم المعايير والرخص المهنية ومدير لمكتب الرخص المهنية، التحقت بالعديد من اللجان المحلية والدولية المعنية بضمان جودة أداء المعلمين وقادة المدارس بورشة عنوانها (الجودة الشاملة في التعليم في ضوء المعايير المهنية) وسوف يتم تزويد الحضور بأدوات فاعلة لضبط جودة العملية التعليمية مع توضيح استخدامها بصورة نظرية وعملية، وتستهدف الورشة القيادة العليا والوسطى في المدارس والمنسقين والموجهين.
إضافة إلى مشاركة ريتشارد ماغول والدكتور خالد خضر حول (الدمج التعليمي) وحاتم بن مسعود الضاوي وموقع الخطأ في وضعية التعليم في الرياضيات.
كما أن الدكتور محمد المصلح الأستاذ الجامعي ستكون له مشاركة في إدارة الجودة من الشكلية إلى الفاعلية، وأماني حسين اليافعي في تقديم استراتيجية لتحسين فهم المقروء، والدكتورة بدرية النبهاني في مجتمعات التعلم المهنية، والفئة المستهدفة القيادات العليا والوسطى في المدارس والموجهون.
كما ستشارك في جلسات اليوم الثاني ربى سابا مدربة معتمدة ومشرفة لغة انجليزية تعمل في مكتب التوجيه التربوي في وزارة التعليم والتعليم العالي، وستشارك أيضاً الأستاذة أماني حسين اليافعي موجهة لغة عربية في ورش اليوم الثاني.
كما سيشارك في جلسات اليوم الثاني الأستاذ الدكتور خليفة يوسف الطراونة بمحاضرة حول عنوان (تحديات التعليم العالي بالوطن العربي) ودور الجامعات في تأهيل الخريجين للانخراط في أسواق العمل المحلية والعالمية وتسليحهم بالمهارات اللازمة. كما سيشارك يامن فرح بمحاضرة بعنوان (استخدام الرياضيات الممتعة في حساب المساحات والحجوم والكثافة)، والأستاذ نبيل صلاح الدين عطية وطارق أحمد (دور قادة المؤسسات التربوية في مواجهة تحديات تأصيل الهوية الوطنية، والسيدة لولوة النعيمي من مدرسة آمنة الجيدة سيكون لها نصيب في فعاليات اليوم الثاني، بمشاركة بعنوان (استخدام المونتاج السينمائي الشاشة الخضراء في العملية التعليمية).
وستكون هناك مشاركة للدكتور محمد حسين العنزي أستاذ علم النفس بكلية المجتمع حول الحوار مع الطالب وأثره في الأمن الفكري والنفسي.
وسيتناول المؤتمر في الجلسات العلمية وورش العمل المصاحبة عدداً من الدراسات والبحوث والتجارب التي سيطرحها ويعرضها الأساتذة المشاركون من الجامعات والجهات المشاركة من خلال الاتجاهات المحلية والعالمية في تطوير العملية التعليمية، والكفايات التعليمية ودورها في تلبية احتياجات التعليم في القرن الحادي والعشرين، وتأصيل التربية والهوية الثقافية، بالإضافة إلى إدارة الجودة في التعليم بدءاً من التصميم ثم القياس وصولاً إلى التحسين.
بهدف تحسين جودة التعليم، وتعزيز نوعية وجودة الممارسات في هذا القطاع، وتعزيز دور المعلمين، ودور قادة المدارس كمنتجين للمعرفة، نكرر المؤتمر فرصة ثمينة احرص على حضوره.
وعلى الخير والمحبة نلتقي.
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي