كتاب وأراء

تظاهرة اليرموك الرمضانية

من قريب وفي أجواء رمضانية جميلة، وفي حفل رياضي رائع، بمدرسة اليرموك الإعدادية، حضره سعادة الدكتور إبراهيم صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي ونخبة من رجالات الرياضة في قطر، وقياداتها ونجومها اللامعين، شهدت المدرسة منافسات البطولة الرمضانية في نسختها الخامسة بمشاركة 42 فريقاً مدرسياً بعد صلاة التراويح، وتستمر 10 أيام، حتى يوم الجمعة 12 رمضان الموافق 17 مايو 2019.
سنة حميدة سنتها مدرسة اليرموك الإعدادية ومديرها الجميل الحبيب إلى قلبي إبراهيم عيدان، وكادره الإداري والتدريسي والإشرافي الأفذاذ بإقامة هذه البطولة الرمضانية الجميلة، تظاهرة تجمع الشباب والمدارس، في تنافس شريف، على ملاعب الحشيش، في أجواء رمضانية مبهرة، وأجواء مسائية حالمة، مسابقات وجوائز، راحة وترويح، وحوارات ونقاشات، وفكاهات ولقيمات وكل ما لذ وطاب، مدرسة اليرموك كأنها خلية نحل، حركة وعمل، وفي طلابها الأمل، هنا وهناك، في مهام جليلة بهم تكتسي البطولة جمالاً وبهاء، في مدرسة اليرموك تشعر أن رمضان شهر الحركة والبركة، بطولة ماتعة رائعة، تجمع بين الرياضة بأنواعها والصيام، وشهر رمضان، أجواء خاصة محملة بعبق الرياضة.. بطولة اليرموك الرمضانية تركز على قيم اللعب النظيف والاحترام والعمل الجماعي والتعاون والمشاركة، وبهذا ترسّخ على القيم المجتمعية والرياضية المشتركة.
اللحظات الماتعة الممتعة، والبهاء، والسعادة، والمنافسة الشريفة، -أنا شخصياً- وجدتها في اليرموك الإعدادية مع الأحباب الأعزاء، في أجواء مسائية غناء.
يا جمال اليرموك، التي تشرك الناس كلهم في دعم هدف كرة القدم الأساسي والمتمثل بجمع الناس سوية، وفي الوقت نفسه الترويج للصحة والرياضة، كم أنت كبيرة يا مدارسنا، بمن فيها، إننا فخورون جداً بمدارسنا، وكادرنا الإداري، والإشرافي، والتدريسي، وطلابنا.
بطولة اليرموك الرمضانية، تمثل نقطة مضيئة في الثقافة الكروية الآخذة بالتطور في قطر، وتعزز من ثقافة كرة القدم، والرياضات الأخرى، وأن العقل السليم في الجسم السليم.
وعلى الخير والمحبة نلتقي
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي