كتاب وأراء

الخشوع في التهجد

وجهت وجهي إلى من فطر السماوات والأرض واستحضرت في قلبي جلال عظمته.. قرأت في الركعة الأولى ربع جزء وفي الثانية ربع.. وحين بدأت الثالثة..دخلت في متاهة التشتت.. قطعان المستوطنين.. والمتشددين يقتحمون الأقصى..نساء يجاهدن بـ «الله اكبر» فيزلزلن أقدام الغازي الممسك بالزناد.. أفقت تابعت القراءة. شتت مرة أخرى فوجدت نفسي في مجلس الزنداني العالم الإصلاحي اليمني يتحدث عن الإعجاز في القرآن حول محاضرة عالم ألماني عن مراحل تكون الجنين ويقول العالم وهو يشرح ما اظهره الرنين المغناطيسي والتلسكوب أن الجنين يتكون من نطفة فعلقة فمضغة فعظام ولحم وبطن ويعقب الزنداني أن القرآن الكريم علمنا هذا قبل 1440 سنة..فيدهش العالم الألماني الذي حين سمع أية القرآن «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ...» ( سورة الحج ).. وتسقط قنبلة. تقتل عشرات من أجنة اليمن وأطفاله.. أفقت.. وعدت اقرأ وذهب الذهن إلى ليبيا فالجزائر والسودان وادلب واشلاء تتقطع أفقت.. وتوضأت من جديد والى مسجد حمد بن خالد.. توجهت بعد منتصف الليل طالبا الخشوع والمغفرة بعيدا عن هذه الزمجرة لأجده يقرأ سورة يوسف وظلم ذوي القربى....قلت للإمام الدكتور عبد الله البكري جزاك الله خيرا..وجزا الله القارئين عنا كل الخير..انتهت الصلاة دون أن أشت..وسألت رجلا فاضلا هل شتت قال.. قليلا.. وهل هناك من لا يشت في هذا الزمن.. منذ 70 سنة ونحن ندعو الله أن يخسف اسرائيل ومنذ ثماني سنوات ونحن ندعو أن يخسف الظلم في ليبيا وسوريا واليمن والشيطان يواصل تحالفه ضدنا.. قلت له اقرأ ما نقل عن العلامة
إبراهيم بن أدهم..انه كان يمشي في البصرة فاجتمع إليه الناس فقالوا: «ما بالنا ندعو فلا يستجاب لنا، والله تعالى يقول: ((وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ))(سورة غافر)،» فقال: «يا أهل البصرة قد ماتت قلوبكم بعشرة أشياء: عرفتم الله ولم تؤدوا حقه. قرأتم القرآن ولم تعملوا به. ادعيتم حب الرسول صلى الله عليه وسلم وتركتم سنته. ادعيتم عداوة الشيطان وأطعتموه. ادعيتم دخول الجنة ولم تعملوا لها. ادعيتم النجاة من النار ورميتم فيها أنفسكم. قلتم الموت حق ولم تستعدوا له. اشتغلتم بعيوب الناس ولم تنشغلوا بعيوبكم. دفنتم الأموات ولم تعتبروا. أكلتم نعمة الله ولم تشكروه عليها».
كلمة مباحة
لقاء ابن العم مع ابن العم في بغداد وعمان ودمشق وبيروت والقاهرة وابو ظبي والرياض والكويت ومسقط والدوحة...الخ من أبناء العروبة واجب..
بقلم: سمير البرغوثي

سمير البرغوثي