كتاب وأراء

زيارة صاحب السمو إلى جمهورية باكستان الإسلامية

تستقطب دولة قطر دوما، الاهتمام الإعلامي والسياسي والدبلوماسي المتزايد، على الساحة العالمية، لكونها تنتهج في سياستها الخارجية نهجا فريدا يتمثل في الانفتاح الواعي على مختلف الدول والمجموعات الدولية المؤثرة، عبر ما تقيمه قطر مع هذه الدول من شراكات استراتيجية ملموسة تعود بالنفع المشترك عليها وعلى تلك الدول.
وفي إطار هذا النهج السياسي والدبلوماسي المتميز لدولة قطر، ينظر المراقبون باهتمام شديد إلى زيارة الدولة التي يبدأها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى «حفظه الله»، اليوم ( السبت)، إلى جمهورية باكستان الإسلامية، وتستغرق هذه الزيارة السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، يومين، وتأتي تلبية لدعوة من دولة السيد عمران خان رئيس الوزراء الباكستاني.
وسيعقد حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، مباحثات مع فخامة الرئيس الدكتور عارف علوي، ودولة السيد عمران خان رئيس الوزراء، تتناول سبل تعزيز وتطوير العلاقات الثنائية بين قطر وباكستان، إضافة إلى بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، كما سيتم خلال الزيارة التوقيع على مذكرات تفاهم في عدد من المجالات.
إن المراقبين يثمنون بشكل متواصل أهمية الجهود السياسية والدبلوماسية العظيمة لدولة قطر، في إطار مساعيها الدؤوبة لترسيخ واقع من الشراكات الاستراتيجية مع العديد من الدول ذات الثقل والتأثير الكبيرين بمختلف قارات العالم، وتأتي هذه الزيارة السامية التي يقوم بها حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، إلى باكستان، لتؤكد المكانة المتميزة لقطر في الساحتين الإقليمية والدولية، حيث ما فتئت دولة قطر تبرهن للعالم أجمع، بأنها تعد في صدارة الدول التي تنتهج سياسة خارجية متميزة وذات تأثير واسع وقوي، بما ينسجم مع الاستراتيجية الواضحة لقطر في تعزيز التعاون إقليميا ودوليا، بصورة تحقق السلام والاستقرار وترسخ الفرص العظيمة لإعلاء صروح التنمية الشاملة، والعمل الاقتصادي المتطور الذي يقود إلى الرخاء والازدهار.

رأي الوطن