كتاب وأراء

الناطق باسم إسرائيل

واعظ يلقي مواعظ عن شهر الصوم.. يجادل إليسا وهيفاء وهبي يفتح حسابا على تويتر باللغة العربية يفتح قنوات مع الشباب العربي.. لا ألومه.. فهذه مهمته ووظيفته ان يدافع عن مشروعه الصهيوني.. الكذبة الكبرى التي اهتدى اليها هيرتزل وهو يبحث عن وطن يجمع فيه اليهود.. بعد ان قررت أوروبا التخلص منهم لما أصابها -اوروبا- من ويلات وحروب حصدت أرواح اكثر من 50 مليون إنسان..
نعم لا ألومه.. وهو يعلن بكل فخر استقبال رجل دين مسلم فرنسي تونسي وأنه استطاع بصفته الناطق الرسمي لجيش الدفاع الإسرائيلي أن يمد خطوطا مع شباب عرب.
ألوم هؤلاء الشباب اللاهث إلى فتح خطوط تواصل مع رجل يمثل دولة قامت على الاغتصاب وارتكاب المجازر والتهجير.. ألوم من يتواصل مع أفيخاي أدرعي فمن هو هذا الذي يتباهى بانه استطاع ان يطبع شبابا عربا ويستقبل رجال دين... ادرعي هو من مواليد حيفا تخرج في ثانوية «هاريئالي» في حيفا بتخصصات في اللغة العربية والكومبيوتر، انضم لصفوف الخدمة العسكرية الاجبارية في الجيش الإسرائيلي في العام 2001، وخدم في وحدة 8200 للاستخبارات والتقصي الالكتروني في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية. في العام 2005 ترأس قسم الإعلام العربي، وأصبح المتحدث بلسان الجيش الإٍسرائيلي للإعلام العربي، وهو ثاني من تقلد هذا المنصب في إسرائيل، بعد إقامة هذه الشعبة عام 2000.
متزوج من هيلا، مجندة برتبة ضابط في الجيش الإسرائيلي.
ظهر ادرعي عبر قنوات عربية لتمثيل الجيش الإسرائيلي وتبرير عملياته العسكرية، في أكثر من مناسبة، وأهمها حرب لبنان 2006، عملية الرصاص المصبوب 2008-2009، عملية عامود السحاب 2012، وعملية الجرف الصامد عام 2014.
وكان يبرر قتل العرب في هذه الحروب ويدعي انه يمد يده للسلام..
الايام القادمة سنرى عشرات ادرعي يسوقون لبيع فلسطين بحجة الازدهار.. وللاسف هناك من شبابنا لا يعرف ماذا تريد إسرائيل.. تريد ان تفتح الحدود إلى تل ابيب لتكون وجهة السائح الأول.. لتكون بداية نهاية أمة ان لم تكن قد انتهت بعد ليكون وطنك يا إسرائيل من النيل إلى الفرات.
دعوت قومي أن يفيقوا.. اللهم فاشهد اني قد بلغت.
بقلم: سمير البرغوثي

سمير البرغوثي