كتاب وأراء

اختلاف المصلين حكمة عليا

قبل 1100عام، ظهر كتاب يعد من أقدم وأهم ما وصل إلينا في مجال الملل والنحل الإسلامية «الفرق الإسلامية» ألفه إمام الأشعرية (أبو الحسن الأشعري 324-260 هـ) عنوانه: «مقالات الإسلاميين واختلاف المصلين» جمع فيه المذاهب والفرق الإسلامية في زمنه، وتحدث عن الفروق والاختلافات العقدية والفقهية بينهم.
ورغم أن الكتاب لا يحيط بكل الفرق ولا كل الاختلافات، ويفتقد الدقة في اتخاذ معيار منضبط لما يفرق مذهباً عن آخر، والتوثيق في نسبة أقوال إلى مذاهب (الأباضية مثلاً)، إلا أن ما يميز الكتاب ويغتفر هناته، نبل الهدف وسمو المقصد، فقد جاء في زمن كانت الفرق الإسلامية تكفر بعضها بعضاً، تمسكاً بنبوءة مكذوبة منسوبة للنبي تزعم افتراق المسلمين ( 73) فرقة، مصيرها النار إلا فرقة واحدة، تفوز بالجنة (الفرقة الناجية)! جاء هذاالكتاب ليقرب بين المسلمين، ويقول بكلمات خطت بماء الذهب: «اختلف الناس بعد نبيهم على أشياء كثيرة، ضلّل بعضهم بعضاً، وبرئ بعضهم من بعض، فصاروا فرقاً متباينين وأحزاباً متشتتين، إلا أن الإسلام يجمعهم ويشتمل عليهم»، ثم يضيف بكلمات جامعة: «من صلى إلى قبلتنا، فهو منا، لا نكفره».
كان من نعم المولى تعالى على المسلمين، أن رزقهم ديناً لا يقر (كهنوتاً) أو (رهبانية) أو (بابا) أو (وسيطاً) يهيمن على مستقر العقائد، ويفرض وصايته الدينية على عقولهم، بل إن القرآن كله في النعي على الأمم السابقة حين اتخذوا أحبارهم (وسطاء) دينيين، وابتدعوا (رهبانية) ما كتبها تعالى، وذلك تقريراً لهدف عظيم، هو حرية المسلمين في (حق الاختلاف).
وقد بلغ من تبجيل هذا الدين لحرية البحث والاختلاف، أنه رتب أجراً على الجهد البحثي ولو أنتج رأياً خاطئاً!
لقد منَّ المولى تعالى على عباده أن منحهم نعمة عظمى، لم يمنحها لملائكته الأخيار (حرية الاختلاف)، لذلك خلقهم مختلفين لحكمة عليا، وعلله بقوله: (ولذلك خلقهم)، أي لأجل الاختلاف المحفز للتطور المثري للحياة وعمران الأرض واكتشاف قوانين الكون وتقدم العلم وثورة المعرفة، لهذا كان الإنسان أكثر شيء جدلاً.
إن إسلاماً بلا مذاهب، لا وجود له، ولا سبيل إليه، لأنه مضاد لطبائع الحياة والبشر والدين، القائمة على الصيرورة والتغير، كما لا يمكن تصور دين صالح لاحتياجات المجتمعات المتجددة إلا أن يتقبل الاختلاف المذهبي والديني، بل إن مجتمعاً آحادياً في الفكر أو المذهب أو الدين، هو مجتمع خامل خال من حافز التقدم، طبقاً للمفكر العراقي رشيد الخيون في كتابه «لا إسلام بلا مذاهب».
إن مجتمع الرأي الواحد والمذهب الواحد والدين الواحد مجتمع محبط كئيب وبائس، صحيح أن الإسلام المنزل واحد، لكنه يتعدد ويتشكل بحسب البيئات والثقافات والأزمان، والطريق الواقعي لـ «التقارب المذهبي» ليس إنكار الخلاف أو استهجانه أو اتهام الآخر بالضلالة والانحراف، بل الاعتراف به، وحسن إدارته، وتوظيفه فيما يثري المجتمعات ويقرب المختلفين، وفق قاعدتين ذهبيتين: الأولى: الخلاف لا يفسد للود قضية. الأخرى: نتعاون فيما اتفقنا، ويعذر بَعضُنَا بعضاً فيما اختلفنا.
إن جنة عرضها السموات والأرض، تسعنا جميعا، ورحمته جل وعلا وسعت كل شيء، والخلق في النهاية عيال الله، أي فقراء إليه، إما بعدله، أو بتفضله وتكرمه.
أخيراً: علينا التيقن أن الإسلام أكبر وأرحب وأعظم من أن يختزل في مذهب واحد، أو تفسير واحد، أو اجتهاد واحد، أن لا نضيق بالاختلاف المذهبي والديني، على منابرنا الدينية ومناهجنا التعليمية والتربوية، غرس مبدأ «شرعية الاختلاف» في نفوس وعقول ناشئتنا، تحصيناً لهم من فكر التعصب والتطرف والإقصاء، وحماية لهم ولمجتمعاتهم من الصراعات الطائفية والدينية، وكل أشكال القمع والتكفير والتخوين.
بقلم: د.عبدالحميد الأنصاري

د.عبدالحميد الأنصاري