كتاب وأراء

لا لخرق إسرائيل للقانون الدولي

لا تزال سلطات الاحتلال الإسرائيلي متمادية في استفزازاتها وخرقها للقانون الدولي، وتثبت يوما بعد يوم أنها تضرب عرض الحائط بكل المواثيق الدولية وتمعن في الاستهتار بحقوق الشعب الفلسطيني. لكن المواقف الفلسطينية القوية مؤازرة بمواقف إقليمية ودولية واضحة تشكل جدارا صلبا لمنع إسرائيل من مواصلة نهجها القائم على منطق الاستبداد بالقوة والعمل على فرض أمر واقع في فلسطين ينافي مقررات الشرعية الدولية.
وهنا فقد أشاد المراقبون والمحللون بالموقف القطري القوي في رفض الاستفزازات والخروقات الإسرائيلية المستمرة، فقد نددت دولة قطر بشروع جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس (الإثنين)، في هدم منازل الفلسطينيين في بلدة (صور باهر) جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة.
واعتبرت وزارة الخارجية، في بيان، عمليات الهدم «تعديا على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني الشقيق، وجريمة ضد الإنسانية تعكس استخفاف الحكومة الإسرائيلية بالقوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية».
وشدد البيان على أن «هذه الجريمة تستدعي تدخلا دوليا عاجلا لإلزام الكيان الإسرائيلي بوقف عمليات الهدم، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني».
وجددت الوزارة «التأكيد على موقف قطر الثابت والدائم في دعم القضية الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني بما يضمن إقامة دولته المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية».
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن