كتاب وأراء

إبداع في اللؤلؤة والوسيل

يقول: هناك عروض للعقارات في اللؤلؤة، رسائل نصية وصلتنا تفيد «استلم شقتك، بدفعة 15 %، وتقسيط على خمس سنوات، يقول: بعد التفكير والاستشارة والاستخارة، وجمع المعلومات، وتقييم العروض والأسعا ر والتعامل مع السماسرة ومكاتب البيع والتسويق والروحة والجية، اشتريت وحللت وسكنت في اللؤلؤة، حقاً إنها قصة مضنية وقصة طويلة، رحلة بحث ورحلة كفاح ونضال، من أجل السكن في اللؤلؤة، ورغم التعب والعناء والإرهاق تظل اللؤلؤة حبيبة، والوسيل قريبة من القلب «وتعب الحبيب عادة مثل أكل الزبيب» والزبيب هو العنب المجفف مخفض لضغط الدم المرتفع ومخفض لمستوى الكوليسترول وواق من أمراض القلب وملطف للسعال وطارد للبلغم ومخلص للجسم من السموم ومقوي للذاكرة الخ من فوائد، يقول إذا كانت أجواء الدوحة مناسبة جداً مقارنة بأوروبا التي ضربتها موجة حر هذه السنة حولتها إلى جحيم ! فإن أجواء اللؤلؤة راحة وساحة للأنس، إنها مغناطيس لا يقاوم، تشجع على التأمل والتفكر والهدوء والفضفضة والرومانسية وممارسة الرياضة والأنس والأناسة، لأنها منطقة أخاذة آسرة بجمالها وانحناءاتها وبحرها ودروبها ومساراتها، تنظيمها روعة وأجواءها ساحرة، رغم أسعارها في جل محلاتها ومقاهيها ومطاعمها مبالغ فيها قليلاً ! اللؤلؤة تفتح ذراعيها للجميع، وتفتح آفاقاً مشرقة لساكنيها من خلال خدماتها المتميزة، أمضينا الأيام واللحظات الماضية في متعة في اللؤلؤة وانشراح لا أعرف له اسماً أو وصفاً سوى النجاح والفلاح، يقول: بداية استصعبت فكرة ترك منزلي في المنطقة التي أسكنها لارتباطي بها وبأهلها، لأن هناك أمورا لا يستطيع الإنسان نسيانها بسهولة مثل الذكريات والمواقف والسنوات في ذلك المنزل الجميل التي تظلله أشجار الليمون برائحة العبق وما تحويه من فوائد جمة في زيادة مناعة الجسم، يقول: أشعر بالحزن لفراق المكان الذي حمل أجمل الذكريات وأجمل اللحظات، مكتبتي، وأوراقي، وذكرياتي، وملفاتي، وقصصي، وكتاباتي، وأجهزتي الخ، تختلط المشاعر لا أجد اسماً أو وصفاً لها ! الانتقال من مكان لآخر للإقامة صعب ! ولكن كله يهون في سبيل جمال اللؤلؤة وصباحات الهدوء وروعة الإطلالات فيها، يا لها من مناظر جميلة، وكثير من الجمال يختبئ في اللؤلؤة، إن مدينة اللؤلؤة ومدينة الوسيل في مدينة الدوحة، موطنان للإبداع، للحب، لالتقاط الأنفاس، للهيام للغرام للوله للعشق، إن طال بك المقام في اللؤلؤة أو الوسيل، لن تملهما لأنهما ببساطة باقة جمال برائحة الزهر الفواح، اللؤلؤة والوسيل تغازلانك وتغازلهما على امتداد المارينا السابحة في بحر الخليج العربي، أدام الله أمنه وعزه، وحفظه من الفتن، ما ظهر منها وما بطن.
وعلى الخير والمحبة نلتقي
بقلم: يعقوب العبيدلي

يعقوب العبيدلي