كتاب وأراء

نهج سياسي سديد يقوم على رفض الإرهاب

أثبتت دولة قطر دوماً تمسكها بنهج سديد في سياستها الخارجية، يقوم على التفاعل بإيجابية مع ما ينادي به المجتمع الدولي ومؤسسات الشرعية الدولية من قيم تحض على تعزيز السلم والأمن الدوليين، ورفض الإرهاب والعنف والعمل الدؤوب مع القوى الدولية لإنهاء بؤر التوتر، باعتبارها تشكل بيئة حاضنة للعنف والعنف المضاد.
من هذا المنطلق، يثمن المراقبون مواقف قطر الراسخة في إدانة ورفض الإرهاب مهما تكن الذرائع أو المبررات خلف العمليات الإرهابية، وذلك وفقاً لقناعة ثابتة بأن المجتمعات والدول تحتاج إلى الاستقرار والأمن وحماية الأرواح والأنفس من أية تهديدات.
وفي هذا المقام، فقد أعربت دولة قطر عن «إدانتها واستنكارها الشديدين للانفجار الذي وقع أمام معهد الأورام بمنطقة المنيل في العاصمة المصرية القاهرة، وأدى إلى سقوط قتلى وعشرات الجرحى».
وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، «موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب». وعبر البيان عن «تعازي دولة قطر لذوي الضحايا والشعب المصري، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل».
لقد تواصلت الجهود المحمودة لقطر عبر المحافل الإقليمية والدولية لتنبيه المجتمع الدولي إلى خطورة ظاهرة الإرهاب، وعملت قطر بتنسيق تام مع المجتمع الدولي، من أجل وضع الخطط الملائمة لاحتواء آفة الإرهاب وحماية الدول والمجتمعات منها، وذلك وفقاً لرؤى علمية صائبة تهدف إلى إنهاء مخاطر الإرهاب، وبناء قيم ثقافة السلام وتعزيز الاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن