كتاب وأراء

الزراعة على الطريق الصحيح

بقلم: آمنة العبيدلي
تمضي قطر قدما على طريق التفوق في إنتاج المحاصيل الزراعية، ونشاهد نتائج هذه الجهود على أرض الواقع من خلال المواد الغذائية ذات الأصل الزراعي المعروضة في السوق المحلي، ويفضلها المستهلكون على ما عداها من نظيراتها المستوردة، فهي تبشر بمستقبل واعد لأنها تسير وفق المراحل الاستراتيجية الخمسية ضمن رؤية قطر الوطنية، واتجاه الدولة نحو البحوث الزراعية والتعاون في هذا المجال مع المنظمات الدولية ذات الخبرة العميقة في هذه المجالات من شأنه أن يحقق الكثير من الطموحات التي نسعى إلى رؤيتها على أرض الواقع، سواء في مجال توسعة الرقعة الزراعية، أو اعتماد نوعية من الزراعات والأشجار الاقتصادية، والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة لإنتاج المزيد من الخضروات القطرية كالبطاطا والبصل والباذنجان والطماطم والفلفل وغيرها التي تعرض في الساحات وأثناء تنظيم المعارض، لأنها طازجة وآمنة من الهرمونات والمبيدات وبعض المواد الحافظة التي تكون عالقة بالمنتوجات الغذائية المستوردة، فضلا عن اللحوم والأسماك والبيض والألبان.
وكثيرا ما عبر المواطنون والمقيمون عن تفضيلهم للمنتج الزراعي القطري بالقول: نعرف ونحن نشتري الخضروات القطرية أنها وصلت للتو من المزارع والطازجة دائما ما تكون ذات مذاق جيد، ولم تفقد شيئا من قيمتها الغذائية خلال الشحن والتبريد. لكن من أجل أن تكتمل المنظومة، نرى من المناسب والمهم ضرورة تطوير السوق المركزي، ليكون في مستوى ما يتمتع به المنتج القطري من جودة عالية، إذ تأتي إليه كل يوم عشرات الأطنان من المنتجات الغذائية المحلية كالخضراوات والفواكه واللحوم بأنواعها وارد المزارع القطرية، ولكن الخدمات والمرافق به ليست بالمستوى الذي نطمح إليه ويرضى عنه الجميع، نريد توسعة ممراته الداخلية، وزيادة عدد دورات المياه، لأن السوق أصبح يزدحم بالناس عن ذي قبل، كما نريد أيضا زيادة في عدد مواقف السيارات، إذ ليس من المعقول ذلك المنظر الذي نراه دائما وهو أن البعض يدور بسيارته بين المواقف وقتا طويلا بحثا عن مكان، أيضا نريد تعميم التكييف في المناطق التي تحتاج السلع فيها إلى تبريد، وقد سبق أن طالبنا بهذه المطالب بناء على رغبة المواطنين.
فالسوق كما يعرف الجميع موجود في مكان مهم بالعاصمة منذ عشرات السنين، أي منذ وقت طويل، وهذا الوقت كان كافيا لأن يجعل منه سوقا متكاملا بكل ما يخطر على البال من مرافق، وأقل ما يجب أن يتميز به أن يكون مكيفا كله، وتتوافر فيه كل الشروط التي من شأنها الحفاظ على السلع من التلف والتعرض للشمس والتلوث، بسبب طرحها على الأرصفة غير المعدَّة وغير الصالحة لعرض السلع، لأن هذه العشوائية في عرض الخضروات والفواكه تفقدها الكثير من قيمتها الغذائية.
هذه بعض المطالب ننقلها للجهات المختصة ونحن على ثقة أنها لن تتأخر في تطوير السوق، فكلنا في خدمة قطر التي تستحق الأفضل دائما.

آمنة العبيدلي