كتاب وأراء

أخبار الإنترنت بين الصدق والكذب

تحقيق – آمنة العبيدلي
تعد الأخبار أكثر المواد الإعلامية أهمية، فهي التي ينتظرها الجمهور بالدرجة الأولى وتزداد أهميتها في زمن الأحداث الكبرى، وعليها تبنى بقية المواد الإعلامية، كالتحقيقات والتحليلات والمقالات والحوارات.
وأول عنصر أو معيار من عناصر أو معايير الخبر الصالح للنشر هو الصدق، لذلك يطمئن الجمهور إلى صدق الخبر إذا جاءهم من مؤسسة إعلامية محترمة مشهود لها بالنزاهة والموضوعية وعلى لسان مصدر موثوق به، لكن منذ جاءت شبكة الإنترنت إلى الوجود قد حفلت بالأخبار مجهولة المصدر، وكم من أخبار صدقها الناس وتداولوها على أنها حقائق مسلم بها، وفي النهاية اكتشفوا أن لا أساس لها من الصحة، وبدأ الناس يراجعون أنفسهم في تقبل هذه النوعية من الأخبار.
من جانبها، ارتأت الوطن أن تستطلع آراء شريحة من الجمهور حول التعامل مع الأخبار، ما هي الأخبار التي يصدقونها، وتلك التي لا يعيرونها اهتماما، بهدف توعية الجميع من مخاطر الشائعات وبناء آراء على أخبار كاذبة، وتنوعت الآراء بشأن تلك الأخبار التي تبث على الشبكة العنكبوتية، دون أن يلغي هذا التنوع، الاتفاق على ضرورة تحري مصدر الخبر قبل تصديق الخبر أو تكذيبه، باعتبار أن ما نراه أو نقرأه على الوقائع المختلفة، ليس بالضرورة أن يكون الحقيقة.

آمنة العبيدلي