كتاب وأراء

قطر تطبق أعلى معايير احترام حقوق الإنسان

ظلت دولة قطر تنتهج نهجا متكاملا في سياستها الداخلية والخارجية، تتوخى فيه إنجاز أفضل المبادرات التي يعتمدها المجتمع الدولي ومؤسسات الشرعية الدولية، وفي مقدمتها مبادرات احترام مفاهيم حقوق الإنسان وتطبيق أعلى معاييرها.
في هذا المقام، تنتظم الساحة الوطنية باستمرار جهود دؤوبة، هدفها الارتقاء بأداء قطاع التشريعات القانونية والحقوقية، ومواكبة ما يحدث في العالم من تنفيذ للمبادرات الدولية المتعلقة بمجال حقوق الإنسان.
في هذا الإطار، اجتمع الدكتور محمد بن سيف الكواري، نائب رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، والسيد سلطان بن حسن الجمّالي، الأمين العام المساعد للجنة، مع وفد من كبار الباحثين والسياسيين في الكونغرس الأميركي، حيث جاءت زيارة الوفد الأميركي للجنة بهدف تشجيع عمل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمؤسسات غير الحكومية ومنظمات المجتمع على تقديم الدعم والمساعدات للأشخاص الذين قد تتعرض حقوقهم لانتهاكات.
إن قطر ظلت تثبت بشكل متواصل التزامها بإرساء قيم ومفاهيم حقوق الإنسان وتطبيق أعلى معاييرها، عن قناعة راسخة.
ولا غرو، فإن قطر استقطبت بامتياز اهتمام الإعلام العالمي، وإعجابه بكافة سياساتها الداخلية والخارجية المتناسقة، والتي تهدف إلى احترام حقوق الإنسان، والعناية بتطبيق كافة المبادرات الحقوقية المشهودة في هذا القطاع على المستوى الدولي.
مجددا.. فإن قطر تظل حاضرة في بؤرة الاهتمام الحقوقي والإعلامي الدولي، لكونها مستمرة في انتهاج أفضل نهج ممكن من السياسات التي تقوم على احترام الحقوق، وإرساء التشريعات القانونية المتقدمة في كافة المجالات، بما يجعلها في صدارة دول العالم التي تحترم مفاهيم وقيم حقوق الإنسان.
بقلم: رأي الوطن

رأي الوطن