كتاب وأراء

16 أيلول سبتمبر

أدهم شرقاوي
في مثل هذا اليوم من العام 1923م وُلد «لي كوان يو» أول رئيس وزراء لجمهورية سنغافورة والذي حكمَها ثلاثين سنة، فنقلَها من العالم الثالث إلى العالم الأول، من دولة نامية تمُد يدها وتستعطي إلى دولة رائدة ذات اقتصاد جبّار!
يقول «لي كوان يو»:
أنا لم أقُم بمُعجزة في سنغافورة، أنا فقط قمتُ بواجبي نحو وطني، فخصّصْتُ موارد الدولة للتّعليم، وغيّرتُ مكانة المُعلِّمين من طبقة بائسة إلى أرقى طبقة في سنغافورة، فالمُعلِّم هو من صنعَ المُعجزة، وهو من أنتجَ جيلاً مُتواضعاً يحب العلم والأخلاق، بعد أن كُنّا شعباً يبصق ويشتم بعضه في الشوارع!
هنا بالضّبط يكمُن سر التغيير، التّعليم! بناء الإنسان من جديد، تغيير نظرته إلى الحياة وإلى نفسه، جعله صاحب مهمة ورسالة، وليس التّعليم القائم على فكرة الحشو المعرفيّ فقط! المعرفة لا تبني إنساناً وحدها، كثيرون من الذين يعرفون كثيراً هم دواب في هيئةٍ بشرية!
من أقواله الجميلة أيضاً:
- تنظيف الفساد مثل تنظيف الدرج يبدأ من الأعلى إلى الأسفل!
- عندما يسير اللُّصوص في الطرقات آمنين فهناك سببان: إمّا النظام لِص كبير أو الشعب غبيّ أكبر!
- اصنعوا الإنسان قبل كل شيء، أمِّنوا المرافق والخدمات ثم اجعلوه يستخدمها بطريقة حضارية ونظيفة، وأعيروا التفاصيل الحياتيّة اليومية كل الاهتمام!
- لا أعتقد أن طريق الديمقراطية تؤدِّي إلى التنمية، بل أرى أن البلد يحتاج إلى النظام أكثر من حاجته إلى الديمقراطية!
- كنتُ أهتم بالاقتصاد أكثر من السياسة، وبالتّعليم أكثر من نظام الحكم، لقد اتخذتُ قراراً شجاعاً، جعلتُ مُوازنة وزارة التعليم أكبر من مُوازنة وزارة الدفاع!

أدهم شرقاوي