كتاب وأراء

«4» أكتوبر تشرين الأول

تحتفل البشرية اليوم «باليوم العالمي للحيوانات»، وكما هي العادة دوماً يسبقُ الإسلام الجميع إلى كل عمل فيه رُقي وأخلاق، فعندما لم يكُن للإنسان حقوق في أوروبا كان الإسلام العظيم قد أصدر شرعة حقوق الحيوان!
- روى البُخاري ومُسلم من حديث أبي هريرة أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: «بينما رجل يمشي فاشتدَّ عليه العطش فنزل بئراً فشرب منها، ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث ويأكل الثرى من شدة العطش، فقال: لقد بلغ هذا الكلب مثل الذي بلغ بي، فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقيَ، فسقى الكلب فشكر الله له، فغفر له»! قالوا: «يا رسول الله، وإنَّ لنا في البهائم لأجراً»؟! فقال: «في كل كبد رطبة صدقة»!
- وروى البُخاري من حديث عبد الله بن عمر أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: عُذِّبت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت فدخلت فيها النار، لا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض!
- وروى أحمد من حديث عبد الله بن جعفر أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم دخل حائطاً لرجل من الأنصار، فإذا فيه جمل، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حنَّ وذرفتْ عيناه، فأتاه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فمسح عليه فسكتَ، ثم قال: لمن هذا الجمل؟ فجاء فتى من الأنصار فقال: لي يا رسول الله! فقال له: أفلا تتّقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها فإنه شكا لي أنك تجيعه، وتُدئبه/ تُتعبه!
- وروى مُسلم من حديث عبد الله بن عمر أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مرَّ على حمار قد وُسِمَ في وجهه فقال: لعن الله من وسمه!
- وروى أبو داود والحاكم عن ابن عمر قال: كنا مع رسول الله في سفر فانطلق لحاجته فرأينا حُمَّرة معها فرخان، فأخذنا فرخيها، فجاءت الحُمَّرة فجعلت تُعرِّش، فجاء النبي فقال: من فجعَ هذه بولدها، رُدُّوا إليها ولدها!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي