كتاب وأراء

"27" أكتوبر تشرين الأول

في مثل هذا اليوم من العام 1942م وُلد طبيب النفس الأميركي «آلان فرانسيس» صاحب الكتاب الشهير «كل ما يعرفه الرجال عن النساء»!
حقّق الكاتب شهرة واسعة، ومبيعات جيدة رغم أنه يقع في مائة وثلاثين صفحة من الورق الأبيض التي لا يُوجد فيها حرف واحد للدلالة أن الرجال لا يعرفون شيئاً عن النساء!
إطلاق الدعابات من قبل الرجال على النساء أمر طبيعي ومقبول، يفعله الرجال منذ أن وطئوا هذا الكوكب، وهذا ما تفعله النساء أيضاً بخصوص الرجال وهو أمر طبيعي!
كذلك إن انحياز كل من الرجل أو المرأة إلى جنسه ظالماً أو مظلوماً، واعتقاد أحدهما أن الخير كل الخير في جنسه، شيء فيه من الفطرة أكثر مما فيه من العقل ولكنه يبقى أمراً مقبولاً ومفهوماً!
أما تصوير النساء على أنهنّ كائنات غامضات قادمات من كوكب آخر، وكأنهنّ لسن الأمهات اللواتي حملْنَنا في بطونهن، والخالات والعمات اللواتي لاعبننا وأحببننا وخشينَ علينا من النسمة الباردة، والأخوات الحنونات في البيوت، والزوجات العطوفات، فهذا أقل ما يُقال عنه عُته فكري! وما يُقال بحق الرجال يُقال بحق النساء أيضاً!
للمرأة عالمها الخاص الذي تحكمه مشاعر معينة وأحاسيس وحاجات معينة، هذا صحيح ولا مراء فيه، لقد أراد الله سبحانه منها أن تقوم بعمل ووظيفة في الحياة غير تلك التي أوكلها للرجل، فمن الطبيعي أن يخلقها الله سبحانه بطريقة تلائم ما أوكله لها من مهام ووظيفة!
علينا نحن الرجال أن نفهم أن النساء هُنَّ النصف الذي ينقصنا ولن نكتمل إلا بهنّ، وعليكن أنتن النساء أن تعرفن أننا النصف الذي ينقصكن ولن تكتملن إلا بنا!
أطلقوا النكات، وتلاطفوا، تحزّبوا لجنسكم، ولكن لا تنسوا هذه الحقيقة أبداً!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي