كتاب وأراء

«3» نوفمبر تشرين الثاني

في مثل هذا اليوم من العام 2003 تُوفي رسول حمزاتوف الشاعر الذي كانتْ أروع كتاباته نثراً! «داغستان بلدي» واحدة من أروع الروايات التي يُمكن للمرء أن يقرأها، حمزاتوف رائع في النظر إلى الأشياء بطريقة مختلفة، وأروع في جعل الأشياء الحياتية البسيطة مادة أدبية دسمة، وهذه برأيي إحدى أهم براعات الكاتب!
هذه مُقتطفات من أدب حمزاتوف:
- يقولون في داغستان: الثور الذي يُحب الخصام يُجمُّ قرناه، والكلب الذي يعض يُربط بالسلسلة، لو كان في العالم مثل هذه القاعدة لأصبحت الحياة ميسورة!
- وإنه لأمر مفهوم، بعضهم يُحب التفاح، وبعضهم يُحب الجوز، التفاح يُنزع عنه قشره عند أكله، أما الجوز فيجب أن يُكسر، وهكذا الكتب كل منها يحتاج إلى مُقاربة خاصة، الجوزة بحاجة إلى كسارة ولا يجوز مُعالجتها بالسكين، والتفاحة الطرية لا يجوز معالجتها بكسارة، وكل إنسان حين يقرأ كتاباً يرى فيه عيوبه هو! وماذا في الأمر؟! يُقال إنه حتى ابنة الملا لا تخلو من العيوب، أما كتابي هذا فحدِّث عنه ولا حرج!
- أكثر السهام دِقة هي سهام أقاربي فهم يعرفون أكثر من غيرهم كيف يُسدِّدون!
- ذات الإبرة التي تخيط ثوب العرس تخيط الكفن!
- كمُسلمين يجب علينا أيضاً اعتناق الإنسانية!
- السلاح الذي تحتاجه مرةً عليك أن تحمله العمر كله!
- إن الإنسان بحاجة إلى عامين ليتعلم الكلام وإلى ستين عاماً ليتعلم الصمت!
- شيئان في الحياة يستحقان المُنازعات الكبيرة، وطن حنون وامرأة رائعة!
- من خرج يبحث عن الحقيقة حكمَ على نفسه أن يبقى دائماً في الطريق!
- الخنجر الراقد دائماً في غمده يصدأ والفارس الراقد دائماً في بيته يترهّل!
- إذا أطلقتَ نيران مسدسك على الماضي، أطلق المستقبل عليك نيران مدافعه!
بقلم: أدهم شرقاوي

أدهم شرقاوي