كتاب وأراء

الرومانسية بين الزوجين

يعقوب العبيدلي
إن الرومانسية ليست أفكارا وممارسات تطبق عشوائيا، الرومانسية ثقافة، اسلوب حياة، هي إثارة لمشاعر الحب اللطيفة، إنها إثارة لمشاعر السعادة والمودة بفن وذوق وحكمة أنثوية تدق على وتر الزوج بشكل جميل، ليست لها أوقات مناسبة، هي في جل الأوقات، الأربعيني، أو الخمسيني أو الستيني أو غيره يتلهف للرومانسية وشعائرها ومقدماتها ويشتاق إليها، يشتاق للسعادة، والأنس بشريكته، ضمتنا جلسة حوارية مع ثلة من زملاء العمل، في الموضوع نفسه، قلت لهم عيشوا الرومانسية مع أنفسكم، بكل مظاهرها، لا تجعلوا التجاهل يحطمكم، وتأتي ردة فعلكم سلبية، إذا أراد الرجل أو المرأة جواً رومانسياً فلتقدمه أنت لنفسك، ولا تدع الشيطان يفسد عليك جوك، اهدأ، واخلق أجواءك الخاصة لنفسك، حتى لو انتقدها الآخرون، هون على نفسك، أنت من يعيش الرومانسية، ويستلذ بالسعادة، ابتعدوا عن النكد والشكوى، وعيشوا حياتكم صح، كما تشتهون، أحياناً قلة خبرة الزوجة في مسائل الرومانسية يتعذر عليها التفنن فيها وأحياناً حياء الزوجة المفرط أو انشغالها بعمل وضغوطات عمل يتعذر عليها تهيئة الأجواء المناسبة للرومانسية مع الزوج، وممكن هنا أن تأخذها باللين والحكمة الحسنة بتطوير مهاراتها وتشجيعها على حضور دورات في الحياة الزوجية لتطوير مهاراتها في هذا الجانب، أو قراءة بعض الكتب القيمة، خلق الله الزوجة بعاطفة فيها من كلمات الحب والغزل الشيء الكثير، فلماذا لا تفيض بها على الزوج المسكين، وتجعله يستجدي الحنان منها، إن الزوج يعبر عن حبه لزوجته بأفعاله أكثر من أقواله فمراعاته لخاطرها، قيامه بحقوقها، سماحته معها، إنفاقه عليها، احترامه لها، كل ذلك من صور الحب التي تعبر عن حبه لها، وكل رجل لديه مخزون من العاطفة وكلمات الحب، يمكن للزوجة أن تستثيرها فيه باللبس الأنيق، والروائح الحلوة، والغنج الجميل، والأنوثة الطاغية، دعيه يرى فيك زوجة جديدة، تتسلح «بالسنع» في تعاملها، في شكلها، في أسلوبها الأنثوي، ليس لأجل الزوج فقط، ولكن لأجلك أنت، كوني ذكية، واعرفي كيف تثيرين إعجاب الزوج من جديد في هذه المرحلة، إن أجمل لحظات العمر، وأجمل لحظات الرومانسية فوق الأربعين، والخمسين، والستين، حيث تكون الزوجة في قمة خبرتها كأنثى وكزوجة، والزوج كذلك والتقدم في العمر لا يعني أن القلب والمشاعر تفنى أو تشيخ، المفروض الرومانسية في هذه المرحلة العمرية تكبر وتنضج وتفيض بين الزوجين بالفعل والقول، الرومانسية في أجمل وأجل معانيها تتجلى في المودة والرحمة والتعامل الإنساني الحسن والراقي.
وعلى الخير والمحبة نلتقي

يعقوب العبيدلي