كتاب وأراء

بنــاء البشــر أهــم من بنــاء الحـجـر



سوء الأحوال الجوية المفاجئ لا يعني القصور في الدولة أو خدماتها، يجب على كل مواطن غيور على بلده أن يذكر ما هو فيه من نعم وخير «صحة، تعليم، كهرباء وماء».. كل هذه الخدمات المجانية وأمن وأمان في هذا البلد في ظل قيادة سيدي صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.. وحكومة معالي رئيس الوزراء الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني..



نحن لا ننكر أن هناك تقصيرا في المحاسبة والمراقبة التي ينجم عنها الخلل كالذي حدث في مطار حمد أو بعض المدارس أو الوزارات وبعض الشوارع في الدوحة وضواحيها، كل ذلك لا يعطينا الحق في الإساءة لوطننا وأرضنا.. بل يجب علينا التحلي بالصبر وعدم الشماتة أو إعطاء فرصة للغير من التصيد في الماء العكر وربط ما يحدث بتنظيمنا لكأس العالم 2022.. يجب علينا التأني في اتخاذ القرارات بحكمة وعقلانية، كما يجب علينا أن ننتقد انتقادا بناء ومن لديه أي مقترح أو فكرة فليساعد الحكومة به.. ولعل قرار معالي رئيس الوزراء ووزير الداخلية أبلغ من أي فعل في هذا التوقيت بإحالة جميع الجهات المعنية والشركات المنفذة للمشاريع التي كشفت عيوبها الأمطار إلى التحقيق.. ومن ثم إلى النيابة العامة، هذه الخطوة تأتي ترجمة لتأكيد سمو الأمير المفدى في خطابه الأخير أمام مجلس الشورى عندما شدد سموه على أنه «لن نتسامح مع الفساد المالي أو الإداري، أو استغلال المنصب العام لأغراض خاصة، أو التخلي عن المعايير المهنية لمصلحة شخصية».

نعلم تماما أن هناك فسادا في تنفيذ المناقصات التي يتم الإنفاق عليها من المال العام..!! مثال ذلك.. مطار حمد الدولي. المطر يكشف الفساد.. الفساد ينخر أساس ومقومات المجتمعات.. وإن لم تواجهه سيقضي عليك. لابد من مواجهة فورية وحاسمة لوقف استنزاف المال العام..

ويجب محاسبة وعقاب المسؤولين المباشرين عن جميع المشاريع التي كشفتها الأمطار.. وتشكيل لجنة مختصة لمعاينة الأضرار التي تسببت فيها الأمطار الغزيرة في بعض المنشآت الهامة في الدولة، وعلى رأسها مطار حمد الدولي..

اللهم عليك بكل من خان الأمانة واستخف بمقدرات هذا الوطن..!!

الخلاصة.. يجب البحث في سبب الفساد.

هل السبب عدم التشهير بالمفسد أم عدم وجود قوانين رادعة أم عدم محاسبة المفسد أم هي مصالح مشتركة..؟! نعم.. يجب أن تكون هناك مراقبة فعالة على كافة المشاريع التنموية الكبرى، وعدم استلامها إلا بعد التأكد من التزامها بالمواصفات الرئيسية.. ومن أمن العقوبة أساء الأدب..!!

الله يحفظ لنا قطر ويحفظ أهلها.. هي لنا وحنا لها.

عبدالله المهندي