كتاب وأراء

معادلة الأمن الفكري والروحي

إنَّ مسألة الأمن الديني أصبحت من المسائل الشائكة؛ الممكنة والمستحيلة في بعض الأحيان، ولا شك أن ثورة المعلومات الحديثة والتي تمثلت في استخدام الملايين لشبكة الإنترنت، جعلت العالم أشبه بالقرية الصغيرة، وسهَّلت التواصل والتعارف بين البشر من شتى الجنسيات والأديان، واختصرت السنين بثوانٍ معدودة، وجعلت الاستزادة من المعلومة بضغطة زر واحدة، ولعلَّ كل هذا زاد من سهولة التفاهم والتعايش السلمي بين الاتجاهات المختلفة والمتعارضة، وفي نفس الوقت زاد التناحر والتطرف في بعض الأحيان!
إنَّ تحقيق معادلة الأمن الفكري والروحي ستُمَكِّن أمتنا من تحقيق غايتها التي تُركز على تحقيق الوحدة والتلاحُم في المنهج والفكر والغاية، وبتحقيق تلك الغاية ستتوفر فرص التطور، والنمو والنهضة والثقافة والحضارة لأمتنا ولكافة الأمم الاخرى. وبتحقيق ضرورة الأمن الفكري والروحي ستتم المحافظة على هوية الأديان وشخصيتها وثوابتها، وستُهدَم كافَةُ الأفكار الدخيلة وسيقل بشكل واضح معدل الجريمة والعُنف وبالتالي سيعُمّ الاستقرار الفكري والروحي أرجاء المعمورة، وبالطبع فالمسألة بحاجة إلى تطبيق هذا التنظير الكبير على أرض الواقع لتحقيق ذلك المآل الذي لا يتأتى إلا من خلال برامج عمل مرسومة ومنهجه من قبل أتباع الأديان من كبيرهم إلى صغيرهم في الدرجة والسن والمقام.
وقد رسم الشيخ محمد الغزالي - رحمه الله - طريقًا للتعايش بين الأديان والمذاهب المتعارضة، فقد وضع ثلاثة مبادئ للتعايش والحوار هي: أولًا: نتفق على استبعاد كل كلمة تخدش عظمة الله وجلالته، فأنا وأنت متفقان على أنًّ الله قد أحاط بكل شيء علمًا، وأنه لا يعجزُهُ شيءٌ في السموات ولا في الأرض، وأنَّ رحمته وسعت كل شيء، وأنَّه ليس متصفًا بالنقائص والعيوب التي تشيع بين البشر، ثانيًا: نتفق على أنَّ الله يختار رسله من أهل الصدق والأمانة والكياسة، ثالثًا: ما وجدناه متوافقًا في تراثنا نردُّ إليهِ ما اختلف عليه، وبذلك يمكن وضع قاعدة مشتركة بين الأديان، وفي اتباع ذلك بين أبناء الأديان السماوية الثلاثة نحقق أهداف الإيمان الساميَة في الاستقرار والسلم والمحبة.
إن استتباب حق الجميع في الشعور بالأمن الديني سيوطِّد أواصر التعايش بين الطوائف والأيديولوجيات الدينية المختلفة وستؤمِّن لهُم حقوقهم الطبيعية في الأمن الديني الذي يؤثر مباشرةً في الأمن الفكري والروحي للإنسان، وإني أجد أنَّ هذه هي مهمة الساسة وكذا مهمة أبناء الأديان من مختلف طبقاتهم المجتمعية ابتداءً من هيئات المجتمع المدني، أصحاب القرار، وصولًا إلى المبدعين والمثقفين وكلٌ في ميدانه ومجاله، فدورُ الجميع يتمحور حول تأسيسِ وترسيخ تيار مجتمعي متنامي يقوم بإنصاف أصحاب الأديان المختلفة والأقليات الدينية في كل مكان، وتهيئة المناخ المناسب تربويًا وفكريًا وثقافيًا وإعلاميًا لنشر هذا التيار وتصعيده وتبنيه، والذي سيقوم بدور مدّ جسور الثقة بين الطرفين والبُعد بالتالي عن مظاهر الاقصاء والعنف والجور المتبادلة.
إنَّ إشكالية الحفاظ على الأمن الديني للمجتمعات أمرٌ في غاية الأهمية فهي تحمي الأديان وتحارب كُل تحريض على الكراهية والنبذ، وتقوم بتعزيز الحوار المتبادل بين أتباع الأديان والأيديولوجيات المختلفة لتعزيز التسامح والاحترام وتحسين التفاهم باتجاه معتقدات وآراء وحرِّيات الآخر وبالتالي احترام وتعزيز التنوع الديني والثقافي والتي تتوافق ومعايير وقواعد حقوق الإنسان والتي تُحرِّم في الأساس الدعوة إلى الكراهية والعُنصُرية الدينية.
إعلامية وباحثة أكاديمية

بقلم : خولة مرتضوي

خولة مرتضوي