كتاب وأراء

لسنا «فقاقة عيارة» تطير في السرب.. ولكننا دولة لها سياستها وسيادتها وسادتها

محاولة لتوضيح «المشهد المبتور» في قرار «المقاطعة»

محاولة لتوضيح «المشهد المبتور» في قرار «المقاطعة»

من يقرأ التعليقات الضالة، ويستمع إلى الأحاديث المضللة، في الكثير من وسائل الإعلام العربية، ويتابع الافتراءات الظالمة في العديد من الفضائيات «العربية»، حول ملابسات قرار «المقاطعة» الثلاثي الذي اتخذته البحرين والسعودية والإمارات ضد شقيقتهم قطر، يصاب بالغثيان، ونحن صائمون في شهر رمضان.
.. ولعل من أبرز المغالطات التي يستند إليها المنظرون ـ وما أكثرهم ـ أن «قطر تغرد خارج السرب»، لدرجة أن هذه الإشاعة أصبحت أكثر شيوعاً بينهم، بعدما شاعت في أوساطهم، وعاشت، بل عشعشت في أذهانهم!
.. وبعيدا عن «التسرب» المزعوم، ما داموا يعيشون في ذلك «السراب» الذي جعلهم يكررون حديثهم عن «السرب»، أقول لهم بوضوح العبارة، إننا لسنا طائراً مــــــغرداً أو «فقاقة عــــيارة»، ولكــننا دولة لها سيادتها وسادتها وسياسـاتها وقرارهـــا المســـتقل، وينبغي احــــترام مواقفـــنا داخل إطار «بيتنا الخليجي»، دون محاولة فرض الوصاية علينا، فنحن لسنا «إمارة» تابعة تنتظر الإشارة من هذا، أو «محافظة» متحفظة في خطواتها تتبع هذاك.
.. ومع يقيني التام على الدوام بأن قادة مجلس التعاون الكرام لهم مكانتهم في قلوب القطريين جميعاً، لكن قطر أكبر من كل مقام، ومناقشة المؤامرة التي حيكت ضدها في الظلام، ضرورة وطنية لا يمكن تأجيلها، أو السكوت عنها، أو الصمت عليها، وبالتالي تستدعي الكلام.
.. والمحزن في قرار «المقاطعة» أنه كشف لنا حقيقة صادمة، وهي أن علاقات دول مجلس التعاون وبعضها البعض أكثر نفوراً وفتوراً وجوراً، ولا أقول فجورا، من علاقاتها المتوترة مع إيران!
.. ولو تم تطبيق الإجراءات الجائرة التي اتخذوها في الليل الدامس، أو الظلام «الخرمس» ضد شقيقتهم قطر على من يسمونهم «أعداء الأمة» لاستعادت أمتنا أمجادها الغابرة، حيث لم نشهد في العلاقات الدولية، اتخاذ مثل هذه القرارات غير المسبوقة ضد أي دولة أخرى في الإقليم الخليجي، وفي مقدمتها إيران، التي تحتل جزر الإمارات أو غيرها!
.. ولو كان «الأشقاء» يديرون أزماتهم مع غيرهم بهذه الطريقة «العنترية» لانتصروا على أعدائهم، ولما تجرأ «الحوثيون»، ودبروا انقلابهم على الشرعية في اليمن، ولما انقلبت موازين القوى في لبنان، ولما وصل النفوذ الإيراني إلى حدود موريتانيا!
.. وما من شك في أن قرار المقاطعة الذي تم بالتنسيق مع «نظام السيسي» وكيل منتجات «الرز» في الشرق الأوسط بكل أنواعه، سواء من النوع المصري «المتين» أو «البســــمتي» طويل الحبة، يعطي دلالة واضحة، ولا أقول فاضحة، على أن الصورة الحقيقية للعلاقات الخليجية التي توصف بأنها أخوية بين دول «مجلس التعاون»، هي في حقيقتها بعكس التي رسمناها في أذهاننا, وهي في واقعها ليست كتلك التي عرفناها طيلة العهود والعقود الماضية.
.. ولا جدال في أن «المقاطعة» بحد ذاتها تشير إلى خلل، وإلى وقوع حدث جلل، وتشيع الكثير من الجدل، لكن ما يثير الوجل، انكسار ذلك البرواز اللامع، وانهيار ذلك الإطار الذهبي الساطع، الذي كان يحيط بالصورة البراقة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي تجسد في تفاصيلها مبادئ الأخوة الخليجية، وتختزل في إطارها أسس النخوة العربية، وكنا نعلقها في مجالسنا، وتُظهر قادة المجلس في لقطة جماعية جامعة.
.. والمؤسف أنه صار من العبث اليوم الادعاء بأن «مصيرنا واحد.. وشعبنا واحد» حيث لم تعد هذه الاسطوانة صالحة، ولا مقنعة لهذا الجيل القطري، الذي أفاق ليلة العاشر من رمضان، وهي الذكرى المتزامنة مع الخامس من يونيو، على صدمة قرار «المقاطعة الثلاثية»!
.. ولعــــــل الأكثـــر إيــــــلاماً أن «مجـــلس التعاون» بعـــــد مضي أكثر من 35 عاماً على إنشائه، فشل بجدارة في التعامل مع هذه الأزمة، مضحياً بانجازات الجيل المؤسس من قادته، في حين ظل «أمينه العام» صامتاً، دون أن ينطق بكلمة واحدة!
.. ودون أن يبادر بـــــأي جهد أو مســــــــعى، أو تحـــرك لفـــظي أو كـــــلامي أو لســـــاني، لإطفاء الحريق المشتعل في «بشته»، حيث ظل متفرجاً على المشـــــــكلة منذ بدايتها، وكـــأنه يتابع بانهيار، ولا أقول انبهار، مباراة ريال مدريد ويوفنتوس في نهائي أبطال أوروبا!
.. لقد كشفت الأزمة بجلاء، مأزق «الأمين العام» وضعف قدرته على الفعل، أو حتى التفاعل الإيــجابي، حيــــــــث لم يبــــادر بردم الهــــوة، ولا بجسر الفجوة، المتزايدة الاتســـــاع بين قطـــــر وشقـــيقاتها الثـــــلاث، أو تقريب وجهات النظر المتباعدة، مما يشير إلى أن منصبه لا يعدو أن يكون شرفياً، أو «ديكورياً»، لتمرير البيانات الموجهة، دون أن يملك القدرة على توجيه «خرطوم الماء» لإطفاء الحريق المشتعل داخل «الميلس»!
.. والمذهل أن «منظمة التعـــــاون الإســــــلامي» التي يفـــترض أن تسعى للصلح، وتقدم نموذجاً على التسامح، انزلقت للخوض في هذه القضية، عبر إصدارها بياناً يؤيد قرار «المقاطــــعة»، بشـــكل يتـــقاطــــع مع أبسط حقوق المواطن المسلم!
.. وبدلاً من إصدار ذلك البيان الصادم في شهر رمضان المعظم، كـــــــــان الأجــدر بتـــلك «المنظــــــمة» أن تسعى لتحسين الصورة النمطيــــــــة المشــــــوهة المكونــــة في الغــــرب عـــــن الإسلام والمسلمين، المشوشة في أذهان الكثيرين.
أما ما يتعلق بموقـف القطريين من قرار «المقاطعة» التي فرضت علينا، فنحن لسنا أحسن حظاً من أشقائنا الفلسطينيين، المحاصرين في أرضهم منذ عشرات السنين، ومثلما صبر أولئك «المرابطون» سنصبر ولن ننكسر، ولن نخضع ولن نركـــع إلا لرب العالمين، وسنظل متمسكين بثوابتنا الوطنــــية، ومتحـدين حول قيادتــــنا القطـــــرية، ونـحـن نـردد عـــلى ألسـنتنا «كـلنـــا قـــطــــر.. كـــلنـــا تــمـيـــم».
.. وها هو الشعب الفلسطيني الصابر، يقدم نموذجاً حياً على كيفية مقاومة الحصار الجائر، ولم يستسلم للتعليمات العلوية، ولا للسياسات الفوقية التي أرادت فرض إرادتها عليه.
أما ما يتعلق بما يروجونه عن اختفاء السلع الغذائية من الأسواق القطرية، بسبب قيام المواطنين والمقيمين بتخزيــــــنها، تحســــباً لما هو أســــوأ، فإننــي أدعو أي مراقب منصف، لزيارة الدوحة على نفقتي الخاصة، التزاما بكرم الضيافة القطرية، وسأخصص له سيارة وسائقا، ليتجول في المراكز التجارية، وسيجد أن المواد الغذائية متوافرة في جميع الجمعيات، وخصوصا السلع التركية، التي تم توفيرها خلال ساعات، لتكفي احتياجات الجميع، ويمكننا إعادة تصدير الفائض منها إلى الدول التي أصدرت قرار «المقاطعة»!
.. وأستطيع القول إن ثمة عنصرا تحريضيا حاضرا في مسألة قطع العلاقات مع قطر، وهذا يفسر قيام جمهورية «المالديف»، التي ليس لها علاقة بالشأن الخليــــجي، وليــــست من دول الجوار الجغرافي، بقطع علاقاتها!
.. ولو ســـــألت أي مــــواطن «مالــــديفي» عــــن مقر «مجلـــــس التعـــــاون» أو اســـم «أميــــنه العام»، أو عدد دول المجلس، فإنه حتما سيهز رأسه يميناً ويساراً، وشمالاً وجنوباً، في إشارة إلى أنه لا يعرف.
.. وعندما نعرف أن رئيـــــس «المالديف» يطـــــرق عـــــــلى الـــــــدوام أبـــــواب الــــدول المانحـــــة، سنـــعرف أسباب قرار المقاطعة الذي اتخذته حكومته ضد قطر.
.. واستدراكا لهذه النقطة، ولمزيد من تفسيرها، أود التوضيح بأن الفساد مستشرٍ فــــــــي «الحكومـــة المالديفــــية»، ويكـــــــاد يغــــــرق جمــهوريتــهم، بعيداً عن مخاطر ظاهرة «الاحتباس الحراري» التي تواجهها جزرهم المرجانية.
.. وتعد الجمهورية، بكــــل جزرها، مركزاً لغسيل الأموال، حيث توفر «المالديف» غطاء رسمياً لهذه الأعمال، من خـــــلال بعــــض أعضاء الحكومة الذين يديـــــرون تـــــــلك العمليـــات عـــــبـــر «البنك المركزي»، وتشير التقارير إلى إدخال ما يقارب 1.5 مليار دولار وإخراجــــها مرة أخرى كمبالغ نظيفة!
هذا عدا تورط رئيسهم في أكبر فضيحة فساد في البلاد، تم خـــــلالها اختلاس أكثر من 155 مليون دولار مـــــن عائدات الســـياحة، وتسليــــمها إلى رئيس الجمهورية!
بالإضافة إلى سعي الرئيس لتأجير إحدى جــزر «المالديف»، لإحـــــدى الدول الخليجية المــــانــــحــــــة، وهـــي بالتحــــديـــــد المملكة العربية السعودية، مما سبب قلــــقاً في «نيودلـــهي» من تـــــنامي النفوذ الخليــجي فـــــي تلــــك البلاد، بشــــكل يهدد أمنها القومي، بحسب تقارير نشرتها صحيفة (TIME OF INDIA).
.. ولعل ما يدعو للضحك ـ ولا أقول الأسف ـ في مسألة قطع العلاقات مع قطـــر، هو قيام حكومة الرئيس اليمني المغلوب على أمره، المنزوعة شرعيته، بإصدار هذا الإجراء غير الشرعي!
.. والمخجل أن الرئيس عبدربه منصور هادي ـ هداه الله ـ اكتشف متأخراً أن الدوحة تدعم «الحوثيين»، بعد سنوات كان يتردد فيها على بلادنا، وفي كل زيارة من زياراته، وكان آخرها في شهر يناير الماضي، يؤكد اعتزازه بمواقفها الداعمة لشرعيته، المشكوك فيها!
.. ولو استعرضنا تصريحات المسؤولين اليمنيين قبل «نكسة الخامس من يونيو» نجد أنها تؤكد على دور قطر المحوري في حل الأزمة اليمنية، وجهودها الحثيثة لدعم وحدة اليمن، من خلال دعمها الأخوي السخي لوحدة التراب اليمني، ومساهماتها التي شملت جميع المجالات، سواء الاقتصادية أو السياسية أو العسكرية أو غيرها.
.. ويكفي القول إن الجالية اليمنـــــية، التي تقارب 30 ألفاً، تحـــظى باحترام كبير في بلادنا، واليمنيون في قطر يشعرون بأنهم جزء من نسيجنا الاجتماعي، وهناك روابط اجتماعية وتاريخية بين شعبي البلدين الشقيقين.
.. وما من شك في أن مواقف قطر الداعمة للشرعية في اليمن تعكس انحيازها لإرادة اليمنيين، وتحقيق رغبتهم في الأمن والاســـــتقرار والسلام، والدفـــــاع عن عروبتـــــهم والمحافــــظة على سيادتهم الوطنية.
.. وهذا الموقف الثابت تدعمه وتحصنه تصريحـــــات المسؤولين اليمنيــــين أنفسهم، ومن بيــــنهم الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية، الذي أكد في أكثر من مناسبة أن مواقف قطر تجاه اليمن ظلت على الدوام محل إجلال وتقدير من الشعب اليمني الشقيق، وأن التاريخ سجلها في صفحاته المشرقة، باعتبارها في مقدمة الدول التي دافعت عن وحدة اليمن.
.. ومنذ الساعات الأولى لعملية «عاصفة الحزم» التي انطلقت في السادس والعشرين من شهر مارس 2015 أرسلت قطر قرابة 1000 جنــــــدي من قواتــــنا الباســـلة، دفاعاً عن عروبـــة واستقلالية ووحدة اليمن، ودعماً لحكومته الشرعية.
.. ولا يمكن لقرار «المقاطعة» غير الشرعي، وغير المشروع، أن يمحي المواقف المناصرة، والسياسات المؤازرة التي تتبناها قطر، ولا أقول أبدتها، دعماً للوحدة اليمنية، واستجابة لنداء «هادي» هداه الله، وأصلح أحواله المعتلة، وأوضاعه المختلة!
.. وفي خضم المشهد التصعيدي الملتهب داخل «مجلس التعاون»، مثل كرة متدحرجة من لهب، الذي قررت فيه سلطات ميناء «الفجيرة» منع رسو أي سفينة تحمل علم قطر، لم نسمع يوماً أن سلطات ذلك «البنــــــــدر» أصــــــــدرت قــــرارا يمـــنع مـــــرور أو عبور أي باخـــــرة تحمل عــــلـــم «الــدولة المحتلة» لجزر الإمارات الثلاث، رغم أن تلك الجزر العربية، التي انتهكت سيادتها، لا تبعد كثيراً عن ذلك الميناء!
.. وفي محـــــــاولة لتفكـــيك ألغاز ذلك المشهد المتناقض، ولا أقـــــــول الغامــــض، لم نــسمع أن دولــة الإمارات العربية المتحدة، منعت مواطنيها من السفر إلى إيران، ولم تطالبهم بمغادرتها، أو عدم المرور من منافذها، مما يعني أن التعامل الإمــــــاراتي مع هذه الـــدولة يتـــــسم بحالة نادرة من حــــالات «انفصام الشخصية»، حيث تبدو الإمارات «صقراً» مع غيرها، و«حمامة قلابية» مع إيران!
.. والأدهى من ذلك بل والأمرّ، أنه عـــلى خلـــــفية الاعتــــــداءات الغوغائية التي تعرضت لها سفارة وقنصلية السعودية في إيران، لم تقطع الإمارات علاقاتها مع «الدولة المعتدية»، رغم قيام دول المنطقة بقطع علاقاتها الدبلوماسية، حيث اكتفت بتخفيض مستوى تمثيلها الدبلوماسي إلى مستوى قائم بالأعمال!
.. وبعد توقيع الغرب «الاتفاق النووي» مع إيران، أصبحت الإمارات متنفساً اقتصاديا لها في الخليج، وصارت الرحلات الجوية محجوزة بالكامل للمسافرين على مختلف الدرجات، حيث يسافر رجال أعمال إيرانيون لتسيير مشاريعهم التجارية هناك، لدرجة أن الدولة التي تشكو على منابر المحافل الدولية من احتلال جزرها الثلاث، أصبحت جسراً للإيرانيين الباحثين عن فرص تجارية على الساحل العربي!
.. ولم نسمع أن «الإمارات تغرد خارج السرب»، سواء من خلال غناء حســــين الجسمي، أو أداء ميحد حمد، أو عيضة المنهالي، أو بصوت «فنان العرب» محمد عبده، أو «اخطبوط العود» عبادي الجوهر، أو صاحب «الحنجرة اللولبية» عفواً أقصد الذهبية رابح صقر!
.. وعلى الرغم من احتلال إيران للجزر العربية الثلاث، وتمسكها بالسيادة عليها، إلا أن الإمارات تحاول أن تكون «براغماتية» قدر الإمكان فــــي مواقفــــها مع «الدولة المحتــــلة»، لدرجة أنها تحاول عدم الإضرار بعلاقاتها الاقتصادية المميزة معها!
.. ووفقاً لبيانات «مجلس الأعمال الإيراني»، هناك، توجد أكثر من 8 آلاف شركة إيرانية تعمل في الإمارات في مختلف المجالات، وتمثل الاستثمارات الإيرانية في «الدولة الاتحادية» المرتبة الثانية بعد الأميركية، وتتراوح ما بين 200 إلى 300 مليار، وتمثل ثروة «الخودموني» المتواجدة هناك حوالي 30 % من حجم الأصول المادية هناك.
.. ولا تخفي إيران التعبير عن سعادتها على أنغام رقصة «الدسمال بازي» لوجــــود ما يقــــارب نصف مليون من مواطنيها في الإمارات، بحسب ما يؤكده سفيرها المعتمد هناك، ولا جدال في أن هذا العدد الكبير للإيرانيين في الدولة الخليجية الشقيقة، يعمل على تغيير هوية مجتمعها العربي، ويساهم في ربطه بالثقافة الإيرانية المستورة!
.. ووفقا لتصريحات وزير الاقتصاد الإماراتي فقد بلغ حجم التبادل التجاري بين بلاده وإيران 16 مليار دولار، مؤكداً أن الجمهورية الإيرانية تأتي في المرتبة الرابعة بالنسبة للأهمية النسبية لحجم التجارة الخارجية للإمارات مع بقية دول العالم.
.. وعلى خلفية الاحصاءات الرسمية الصادرة في الإمارات، فإن حجم التبادل التجاري بين الإمارات وإيران بلغ (15.7) مليار دولار عام 2013، فيما كان (17.8) مليار عام 2012، و(23) مليار عام 2011، و(20) مليار دولار عام 2010.
.. ورغم اتهام إيران بالتدخل في شؤون المنطقة، والتخريب في الساحل العربي، ورغم الفتور السياسي في العلاقات معها، تسعى الإمارات لتوسيع آفاق التعاون في مختلف المجالات الاستثمارية مع إيران، والعمل على الاستفادة من الفرص المتاحة في البلدين لتشجيع المشاريع المشتركة.
.. ويشكل قطاع الطيران مجالاً فسيحا، وفضاء رحباً، للتعاون بين البلدين، حيــــث تـــقوم «فلاي دبي» وغيرها بتسيير 200 رحلة جوية منتظمة أسبوعيا بين البلدين، ولم نسمع أنها خفضت، أو أوقفت، احتجاجاً على استمرار احتلال «جزرهم»، مثلما فعلوا عندما أوقفوا رحلات الطيران من وإلى الدوحة، لمجرد الاختلاف في الموقف السياسي، وهي خطوة لن تسبب سوى الإضرار بمصالح الشعبين الشقيقين، لأن الآخرين لديهم طائراتهم الخاصة!
.. وهكذا نجد من خلال «المشهد المبتور» في قرار «المقاطعة»، الذي تم اتخاذه ضد شقيقتهم قطر، أن المحدد الرئيسي في علاقاتهم لا يرتبط بمدى الاقتراب أو الابتعاد عن إيران، بقدر ما يريدون فرض الوصاية على القرار القطري المستقل، الذي لم ولن يتغيّر، مهما زادت حدة الضغوطات.
.. وبما أنهم في الإمارات لديهم شغف جارف بأطول برج، وأعرض شارع، وأكبر عمارة، وأضخم «مدواخ»، وأوسع «داعوس»، وأحلى «كندورة» فقد قرروا دخول الموسوعة الدولية للارقام القياسية باتخاذ «أغرب قرار»، وهو الإيعاز لمواطنيهم بعدم السفر إلى الدوحة، وعدم المرور أو العبور من منافذها، وهي قرارات تتعارض مع أبسط «حقوق الإنسان» لدرجة أنه حتى دونالد ترامب «يستحي» أن يصدرها، بل يخجل أي زعيم في داخله ذرة من الإنسانية أن يتخـــــذها، مما يعــــني دعوتهم لقطع «صلات أرحامهم»، حيث لا تخلو أســـرة إماراتية من قريب قــــطري، ولا تخـــلو عائلــــة قطرية مـــــن «خال إماراتي»، وكأننا دولة مصابة بفـــــيروس «الكوليــــرا»، لكننا نريد أن نطــــمئنهم بأن الفيروس الوحيد المضاد للمؤامرات الذي ينتشر في داخلنا، هو قرارنا المستقل.
.. ورغم قرارهم الجائر، سيظل ما يربطنا مع أشقائنا في دول «مجلس التعاون» أكبر من «المقاطعة» وسيظل ما يجمع القطريين وإخوانهم الإماراتيين والسعوديين والبحرينيين أعظم من مؤامرات المتآمرين.
ولو توقفنا عند الموقف السعودي نجد أن المملكة يفترض أن تمارس دورها بصفتها «الشقيقة الكبرى» التي تبادر لتسوية الخلافات بين الأشقاء وليس «تصفية الحسابات» ويبنغي أن تسعى لرأب الصدع في الصف الخليجي ولا تكون طرفاً من أطراف التصدع!
أما «البحرين نور العين أم الزين» فليس عليها حرج في كل هذا الهرج والمرج، لأن قرارها ليس بيدها ولكن عند غيرها، ويريدوننا أن نكون مثلها!
ونأتي إلى الأردن التي انضمت إلى دول «المقاطعة» وهذا الأمر كان متوقعاً ولم يكن مستبعداً أو مستغرباً بحكم «الروابط» التي تربط الجانبين!
.. عموماً لا ريب في أن قادة الخليج جميعهم لديهم قدر عالٍ من الإجلال والتبجيل والاحترام في نفوس جميع القطريين، وهذه الصورة البراقة لهم، والمكانة الرفيعة لشخوصهم، وضعناها داخل قلوبنا في «إطار أسطوري» لا يمكن لأحد خدشه، ولن نسمح لأحد بالتعرض له، أو النيل منه، أو الإضرار به.
.. ويكفي أن شعوب المنطقة يعلمون جيداً أن الخطر الذي يهدد وحدتهم، لا يمكن أن يأتيهم من قطر، ولكن الضرر الذي يستهدف مجلسهم الخليجي يأتي من غيرها!
.. أخيراً أقول بوضوح، وبوعي مفتوح، وقلب أكثر انفتاحاً على الآخر، وصدر يتسع لكل المواقف المتباينة بين الأشقاء، إننا بالحوار العاقل، البنّاء، الذي يحترم الرأي الآخر، والموقف الآخر، والقرار الآخر، يمكننا أن نتجاوز أزمة «المقاطعة»ونحافظ على وحدة «مجلسنا الخليجي».

بقلم: أحمد علي

أحمد علي