كتاب وأراء

ماذا بعد .؟؟!!


لا يوجد أرذل وأسقط من الإعلام المصري على الإطلاق باستثناء بعض النزهاء، وهم قلة، ولا أرذل ممن يساندهم ويدعمهم بالمال.. هل يعقل أن يطلبوا علنا من الإرهابيين في قنواتهم المأجورة والساقطة أن يستهدفوا قطر.!؟ ألهذا المستوى وصل بهم الانحطاط؟ أما المساندون فهم بطبعهم ضد الإسلام والدين فلا نعرهم أي اهتمام..
الجزيرة خط أحمر.. يريدون إسكات صوت الحق.. من أقوال سموالأميرالوالد: «كانت الجزيرة وماتزال شاهد حق لا يدلس، ولسان صدق لا يجامل، وقد حرمت الجزيرة القتلة من التستر على القتل والفشلة من التستر على الفشل».
أين أنتم من وسائل التواصل الاجتماعي بمختلف أنواعه؟! لن ولم تتمكنوا إسكاته، إنه الإعلام الجديد يا سادة رفع الحصار لا يمكن أن يخضع لقيود أو شروط تتعارض مع الاتفاقيات الدولية واتفاقيات حقوق الإنسان.. بادئ ذي بدء يجب رفع الحصار فورا دون قيد أو شرط..
أتعجب من هجوم قناتي «العربية» و«سكَاي نيوز العربية»، ووسائل إعلام السيسي ومواقع إلكترونية سعودية وإماراتية أخرى ضد دولة قطر وقيادتها، وهذا يعود بذاكرتنا إلى محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، حيث كانت تلك القنوات قد احتفت بالحادثة وبدأت بتلفيق الأخبار مع تجاهل التصريحات الرسمية على غرار ما تقوم به اليوم..
ومما يدين بعض دول الحصار ما أدلى به د.القاسمي بأن الحصار الذي تفرضه الدول الخليجية الثلاث على قطر جاء اقتداء بما فعلته قريش وحصارها لبني هاشم وبني عبد المطلب للضغط على رسول الله «صلى الله عليه وسلم».!! وصف الباحث الإماراتي د.القاسمي الحصار الذي تفرضه الدول الخليجية الثلاث على قطر بأنه جاء اقتداء بما فعلته قريش وحصارها لبني هاشم وبني عبد المطلب للضغط على رسول الله «صلى الله عليه وسلم». وكتب القاسمي في تغريدة عبر حسابه الشخصي بموقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي: «هذه وثيقة المقاطعة التي فرضتها قريش على بني هاشم وبني عبدالمطلب للضغط على رسول الله، فمن تكون قطر حتى لا نقاطعها..!! توضيح فقط أود أن أشرح عن حصار قريش لبني هاشم وبني عبدالمطلب عندما رأت قريش أمر الرسول وكيف أخذ يعلو وما كان لأعداد المسلمين من تزايد، أجمعت قريش أمرها على أن يتعاقدوا على بني عبد المطلب وبني هاشم وبني عبد مناف ألا يبايعوهم ولا يكلموهم ولا يناكحوهم ويجالسوهم إلى أن يسلموا إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
مما سبق يتبين أنه أولا اعتراف منهم بأنه «حصار» وليس مقاطعة.. وتشبيهه بأنهم كفار قريش وهنا علامات استفهام.. فإن دل هذا الفعل فإنه يدل على الجهل والتخبط.. لا ألومه فقد شبه حكومته بكفار قريش: «فيقصد الإمارات كفار قريش وقطر المسلمين..!! للأسف هو إنسان متعلم كما يتضح من اسمه وحاصل على الدكتوراه..! ومما لا شك فيه بأن كل هذه الأفعال والمطالبات غير المنطقية تنم عن حقد وكره دفين ظهر للسطح بسبب الأزمة الأخيرة التي أظهرت مكنون الصدور». «فهنيئا لنا بهذا الحصار علمت الشعوب قدر أخلاقكم وسقطت ورقة التوت عن الدحلانيين والسيسيين»،
وأخيرا وليس آخرا.. حقيقة بأن دول الحصار المتآمرة على قطر لم تقدم دليلا واحدا إلى الآن على دعم قطر للإرهاب، كما لم تتفق ذاتها على تعريف واضح ومحدد لمفهوم الإرهاب الذي يحدده كل منهم وفق هواه دون معايير موضوعية محددة.
أين نحن من العروبة الآن.!؟ وأذكركم بقول الشاعر «الجارم» بنى العروبة إن الله يجمعنا فلا يفرقنا في الأرض إنسان لنا بها وطن حر نلوذ به إذا تناءت مسافات وأوطان. وهنا يتوجه الشاعر علي الجارم بالنداء إلى أبناء العرب مؤكدا أن الله عز وجل شاء أن يجمع هذه الأمة ويوحدها بمقومات متعددة منها: اللغة والدين والتاريخ فهي خير أمة أخرجت للناس ومهما حاول الأعداء إشعال نار الفرقة بينهم فلن يفلحوا. العروبة وطن نلجأ إليه إذا بعدت المسافات بين الأوطان العربية نجد فيه السكن والاطمئنان..
أتمنى من الله عز وجل في هذا اليوم أن ينصر قطر على كل من أراد النيل من قطر وحكامها وشعبها وكل من على أرض قطر بسوء فاشغله في نفسه ورد كيده في نحره.. واجعل تدبيره تدميرا له يارب.. وحسبنا الله ونعم الوكيل..
الخلاصــة: «فهنيئا لنا بهذا الحصار علمت الشعوب قدر أخلاقكم وسقطت ورقة التوت عن الدحلانيين والسيسيين» وان جميع مطالب دول الحصار تنتهك جميع الاتفاقيات الدولية..!!

بقلم : عبدالله المهندي
مدير التحرير

عبدالله المهندي