كتاب وأراء

شتائم تركي آل الشيخ ضد قطر .. عرض «شوفيني» محض .. وعمل عدائي محرض

صنـاعـــة الـكراهــيــة .. أغنية «نابح صقر» نموذجاً

صنـاعـــة الـكراهــيــة .. أغنية «نابح صقر» نموذجاً

لم تعد الأزمة المفتعلة ضد قطر تقتصر على حصار الدوحة سياسياً واقتصادياً، وإغلاق الحدود في وجوه القطريين براً وجواً، وحرمانهم من التواصل مع أقاربهم في الرياض وأبوظبي والمنامة ذهاباً وإياباً، بل تبع كل هذه الإجـــراءات التعســـفية، استخدم وسائل غير مألوفة، وانتـــهاج سلــــوكيات ليســــت معــــروفـــة، في العلاقات الخليجية، من بينها الدعاية التحريضية، التي صارت جزءاً لا يتجزأ من محركات التأزيم في الأزمة المتأزمة!
.. ولعل من أكثر الأمور اللافتة لجوء السعودية وتوابعها إلى ترويج خطاب الكراهية ضد قطر، الذي بلغ منسوباً لم يبلغه من قبل، ووصل مستوى فاق كل الآفاق، مــــنـذ ظهور هذا النوع من الأكاذيب المنسوجة، والدعاية الممجوجة في ثلاثينيات القرن الماضي، عندما اعتلى الزعيم النازي «أدولف هتلر» السلطة في ألمانيا.
.. وآخر ابتكارات «النازيين الخليجـــيين»، الذيـــن يمــــثلـــون اليمين المتطرف في المنطقة، إطلاق أغنية مسيئة بعنوان «علّم قطر»، شارك فيها «جَوقة» من المطربين، الذين سبق لهم المشاركة في معظـــــم المنـــــاســـبات القطــــرية، سواء كانت أعياداً أو أعراساً .. أفراحاً أو أتراحاً .. مهرجانات أو فعاليات وغيرها.
.. ولم نجد واحداً من أولئك المسيئين الستة وسابعهم وليد الشامي، رفض المشاركة في مناسبة قطرية واحدة، احتجاجاً على ما يسمونه في وسائل إعلامهم «مؤامرات قطر».
.. ولم نسمع أن أحدهم تحدث على مدى العشرين عاماً الماضية، عن «غدر القطريين»، بل إن معظمهم، إن لم يكن كلهم، لديه العديد من أغاني التمجيد، التي تتغنى في حب قطر، وتشدو بمكارمها، من بينهم «فرخ القريوي» المسمى عبدالمجيد!
لقد وضعت الأغنية المسيئة التي كتبها تركي آل الشيخ، وتلقى «المكافأة الملكية» عليها بتعيينه رئيساً للهيئة العامة للرياضة في السعودية ــ أقول وضعت هذه الأغنية الهابطة المتلقي، فـــي حــــيرة وتناقضــــات، وأوقعــــته في متـــــاهـــات وتســـاؤلات لا مخــرج منها، فكيف يمكن للمستمع أن يصدق عبدالمجـــيد عبدالله، وهو يتحــدث عن «مؤامرات قطر»، في حين أنه صاحب أغنية «والله أحبج يا قطر»؟
.. وما من شك في أن الوقاحة وصلت إلى أقصى درجاتها عند أصحاب الأغنية الهابطة، لدرجة نسيان ماضيهم، ونكران أغنياتهم السابقــــة في مديـــــح قطـــر، المشــــيدة بكرمها، والمؤكدة على شهامة أهلها، والمادحة لسياسات قيادتها، مما يعكس حقيقة مستوى أخلاقهــــــم الهابـــط، ويؤــــشر إلى فنهم الساقط، وعدم احترام جمهورهم الساخط.
لقد أكد المطربون السبعة المشاركون في الأغنية الهابطة أنهم بلا مبدأ، وبلا موقف، وبلا ضمير، وبلا أخلاق تستدعي احترامهم، وأثبتوا حقيقة مقولة إن «الإنسان حيوان ناطق»!
.. ووفقاً لهذه المقولة التي أطلقها الفيلسوف الإغريقي أرسطو، فإن الإنسان إذا فقد المبادئ الكامنة في ضميره، وأضاعها على لسانه، وأفسدها في منطوقه غير المنطقي، صار حيواناً!
بل إن الحيوانات أشرف من بعض البشر، ولعل في قصة الغراب الذي بعثه الله ليعلم الإنسان كيف يواري سوأة أخيه ما يثبت ذلك.
.. ورغم هذا «الدرس الحيوانــــي»، الحافــل بالكثير من المعاني، يأبى الإنسان أن يتعلم بأن الحيوانات أصدق من بعض بني البـــشر، لأنـــها لا تنافق ولا تكذب، ولا «تهايط»، فالكلب رغم نباحه يرمز إلى الوفاء، والحصان رغم صهيله يرمز إلى الأصالة، والحمار رغم نهيقه يرمز إلى الصبر، والديك رغم صياحه يبشر بإشراق الصباح.
لقد قدمت الأغنية الهابطة التي كتبها تركي آل الشيخ نموذجاً واضحاً على الإفك، ودليلاً ظاهراً على الكذب، ومثالاً بيناً على التضليل، وبرهاناً ساطعاً على التطبيل، وعـــلامة فــــارقة على الغش والاحتيال، وهي تدخل في إطار الدعاية السعودية المكشوفة، التي تركز على تكرار مجموعة من الادعاءات الباطلة ضد قطر، التي يتم الإلحاح عليها لترسيخها في الأذهان، عبر تكرارها على اللسان، لتثبيتها في ذاكرة الإنسان، حتى تصبح وكأنها «حقائق» يجب التسليم بها في كل زمان ومكان !
.. وتشكل الأغنية المذكورة النموذج الصارخ على خطاب الكراهية، الغــــــارق في العــــدائية، المحـــــرض عــــلى الـــعــــدوانيــة، عــــبــر التهديد والوعيد والسباب، والتلويح بالعودة إلى شريعة الغاب!
لقد لجأ كاتب الأغنية إلى التضليل المركز، في إطار دعاية سياسية «ديماغوجية»، لتوجيه الرأي العام ضد قطر وتصويرها عدواً!
.. ويمكن وصف الأغنية المسيئة بأنها تمثل حالة استعداء انفعالي، واستعلاء غنائي، واستغــــباء فنــــي، غايتــــــه التأثير سلبياً على الوحدة المجتمعية والنفسية والوطنية السائدة في أوساط القطريين.
.. ومن المعيب حقاً تسييـــس العمـــــل الفـــــني، واستغلال الأغنية لأغراض سياسية محضة، من أجل اقتياد الجماهير مثل «المطايا» لتحقيق أيديولوجية دول الحصار المناهضة إلى قطر.
.. وما من شك في أن العمل الفني الخاضع للأيديولوجية السياسية، هو عمل وقتي، مصيره هو وأصحابه مزبلة التاريخ، وغالباً ما يتم خلاله التضحية بالقيمة الإبداعية، أو القيم الفنـــية في سبيل تحقيق المصلحة السياسية.
.. وليس غريباً أن يكون ملحن الأغنية «رابح صقر»، هو المتخصص في أداء «رقصة الراب»، التي ترمز إلى تعاطي الحشيش، وتشجع الجيل الجديد على السقوط في آفة المخدرات، لدرجة أن اللجنة السعودية لمكافحتها المسماة «نبراس» وجهت له تحذيراً شديد اللهجة، مؤكدة أن أي عمل يقدم على التحريض أو الدعوة لتعاطي المواد المخدرة، سواء عن طريق الحركات أو الرقصات سيتم اتخاذ اللازم ضده.
.. وتوعدت اللجنة المذكورة رابح صقر باتخاذ الإجراء القانوني بحقه، فور عودته لأداء «رقصة التحشيش» على المسرح، وهي الرقصة التي أطلقها تجار المخدرات ومدمنوها في السبعينيات من القرن الماضي لترويج بضاعتهم.
لقد أثبت صاحب «الحنجرة اللولبية» في أغنيته المسيئة إلى قطر، التي لحنها، وغنى واحداً من مقاطعها، أنه ليس «رابحاً» وليس «صقراً»، بل هو «مطرب خاسر» ومجرد «بيبي متوه»، وتعني ببغاء، يردد كلاماً مسيئاً على علاته وعيوبه وعواهنه!
.. والمؤسف خلط الغاية بالوسيلة في الغناء، وتناسي حقيقة أن الفن الغنائي الراقي يتجاوز قيام المطرب بترديد كلمات أغنيته مثل ذلك «الطائر الأخضر»، ليصبح «بوقا دعائيا»، وليس فنانا غنائيا.
.. والمثيــــر أن كــــاتب الأغنــــية تـــــركي آل الشـــيخ كــــان يعمل مستشاراً في الديوان الملكي السعودي، وتــــــم تعيـــينه مــــنذ أيـــام رئيساً لهيئة الرياضة، ومـــــــن المؤكـــد أنـــه «مهايطـي» بدرجة وزير، وهو يحتاج إلى جهة خبيرة، وشخصية حكيمة ليستشيرها، قبل أن يكتب أشعاره الصبيانية، التي تعكس مشاعره الطفولية!
.. ولو افترضنا أن عمره حالياً 35 عاماً، فهذا يعني أنه كان قبل 20 عاماً طفلاً يلعب مع «البزران»، ويلهو مع «الورعان»، فكيف يصدر أحكاماً على قطر، ويقول في مقاطع أغنيته:
«عشرين عاما من الدسايس والغدر .. ومؤامرات عارفين أحوالها»؟!
.. وتعكس أغنيته الفاسدة بكلماتها الفاسقة المسماة «علّم قطر» صبيانية السلوك، وتهور بل تدهور الخطاب، الذي يتبناه صاحبها «المستشار في ديوان الملوك»!
.. وما دام «المستشار الملكـــي» أصـــبح «معلماً» نـــريــــده أن يعلمنا لماذا لم تنجح السعودية حتى الآن في حسم معركتها غير المتكافئة لإعادة الشرعية في اليمن، رغم دخول عاصفتها عامها الثالث، ورغم امتـــــــلاك «أصحــاب العاصـــفة» العـــــدة والعــــدد والعــــتاد، الذي يفوق الحوثيين أضعافاً مضاعفة؟!
.. ولمـــاذا فـــــشـــــل التحـــــالــــــف الـــــــذي تـــقــــــوده «مملكـــة العـــواصف»، في تحقيق النصر العاصف على ميليشيات الحوثي؟
.. ولمـــــاذا زادت المخاطـــــر فـــي «الحد الجــــنوبي»، ولم تســـــتطع «المملكة» درء مخاطر تورطها في حربها الخاسرة ضد اليمن؟
.. ولمـــــــاذا لا يتــــجه تـــــركي آل الشيــــخ إلى الحــــدود الجــــنوبيــــة، ويقاتل دفاعاً عن وطنه، خاصة أنه «رجل أمن» بدرجة نقيب؟
.. وما دام يتفاخر بتوجيه ضرباته إلى الأعداء في الصدور، وليس في الظهور، لماذا آثر الانزواء، والاكتفاء بإلقاء القصائد في القصور؟!
أم أن هذه استراتيجية جديدة في إدارة المعارك الخاسرة، عبر إطلاق «الأغاني المهايطية»؟
.. ولو كانت الانتصارات تتحقق بالأغاني، لكنا نجحنا في تحرير فلسطين منــــــــذ عقـــود، وقمـــنا بقــــــذف إسرائيـــل في البـــحـــر، لأننا نملك تراثا هائلاً من القصائد والأشعار، على غرار ما ينظمه «الشاعر المغوار، ولا أقول الغدار» تركي آل الشيخ.
.. وبــــصــــــراحـــــــــة لــــم نســمـــــــع، عـــــلى مــــــرّ الأزمــــــان، أن دولة حسمت معاركها العسكرية عبر إلقاء القصائد، وإنشاد الأغاني التي يكتبها تركي آل الشيخ، ويلحنها «نابح صقر»!
.. وكان يفترض من «جوقة المطربين» أداء أغنية إنسانية، تعبر عن تضامنهم مع مأساة الطفلة اليمنية، فاقدة الأبوين، متورمة العينين، بثينة محمد منصور الريمي (6 سنوات)، التي فقدت جميع أفراد أسرتها، جـــــراء غـــــارة طائشــــة لطائــــــرات التحـــــالف بقيادة السعودية، استهدفت عمارة سكنية في صنعاء.
لقد أثارت صور هذه الطفلة البريئة مشاعر الملايين، وهي تحاول جاهدة فتح عينها اليمنى بأصابعها، بعدما فقدت الأخرى المنفوخة من جراء الإصابة، وكأنها بذلك تؤشر إلى ضرورة أن يفتح الغافلون عيونهم على جرائم الحرب العبثية في اليمن.
.. ورغم مأساة هذه الطــفلة اليتـيمة، فقـــد كانت تنشد بكل بـــــراءة «ماما وبابا يحـــبوني»، وهــــي لا تعلم أن والديها استشهدا، نتيــــجة الغـــــــــارة العــــشوائية، التي قادتـــــهـــا الســـعوديــــة، ممـــا زاد مــــــن مشاعر الألم والتعاطف العالمي، ولا أقول العربي مع مأساتها المحزنة.
.. وكنـــــت وآلاف المتــــــابعيــــــــــن غـــــيـــــــري سنـــحــــتـــــرم تركي آل الشيخ ورابح صقر، وجوقتهما الغنائية لو وظفوا الفن لدعم القضايا الإنسانية العربية، وقدموا عملاً غنائياً غنياً بالمشاعر الصادقة، يدعو لإيقاف الحرب الخاسرة في اليمن، في إطار دعمهم لقضايا المواطن العربي المنكوب المسلوب المغلوب على أمره.
.. ومن الملاحظ أن الأغنية المسماة «علّم قطر» تفتقد إلى اللباقة، وتفتقر إلى اللياقة، وترتكز على لغة سوقية صــــدامية صـــــادمة، ليس فيها مكان للعقل، ولا وجود فيها للحكمة أو الحنكة، لكنها تميل إلى الشقاق على حساب الوفاق، وتثير الاستهجان على حساب الاستحسان، وتحرض على الترهيب على حساب الترغيب.
.. وأستطيع القول ــ بكل ثقة ــ إن كاتب الأغنية هو «أبو لهب» الأزمة، لأنه يسعى حثيثاً لإشعال نار العداوة والبغضاء والكراهية، بين الشعبين الشقيقين: السعــــودي والقــــطري، بلهـــــبه المســـــتعـــر، وشرره المتطاير في أبيات الشعر، التي ينظمها ضد قطر!
لقد تفرغ «المستشار»، الذي لا يستشار في الديوان الملكي السعودي، في تأجيج ألسنة النار، عبر لسانه المسعور، وتحريضه غير المستور ضد قطر.
.. وما من شك في أن التحريض الذي يقوم به تركي آل الشيخ، أكبر من كونه جريمة سياسية، ينبغي أن يعاقب عليها، بل إن ما قام به لا يختلف عن الفعل الشيطاني الذي ظهر فجر التاريخ، عندما حرض الشيطان آدم على العصيان وأخرجه من الجنة!
لقد لجأ كاتب الأغنية إلى استخدام التحريض، فوصل هو وأغنيته إلى الحضيض، ورغم ثقتي أن الهجمة التحريضية التي تدور في ماكينة الدعاية السعودية مصيرها الفشل، لكنها ستترك آثاراً سلبية على مستقبل العلاقات بين شعوبها.
.. وتكمن مشكلة الأغنية في انحدار نوعية الرسالة السياسية التحريضية التي تريد إيصالها إلى الناس، وفي سقوط دوافعها ومن يستفيد منها، ومن يحركها، باعتبارها تقدم رواية مشوهة، ولا أقول رؤية صادقة عن قطر.
.. وترتكز أغنية تركــــي آل الشــــيخ في كلـــــماتها عــــلى «الديماغوجيا السياسية»، و«الشوفينية» المريــــــضة، من خـــلال تضليل المستمع لها، غير المستمتع بها، عبر خلق صورة غنائية مشوهة عن قطر، مغايرة للواقع القطري، ولا تعكس قيم وأخلاقيات الشعب القطري، قيادة وشعباً، كما أنها لا تعكس أخلاق الأشقاء السعوديين، الذيـــن فرحنا لتأهلهم المستحق إلى مونديال روسيا 2018، وأبارك لهم تحقيق هذا الانجاز الكروي المشرف، مستثنيا من التهنئة الرئيس الجديد لهيئتهم العامة للرياضة تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ، صــــــاحب تلك الأغنية المسيــــئة، الذي تــــمت مكافــــأتــــه بتعيينه في هذا المنصب الذي لا يستحقه !
.. ويكفـــــــي للتعرف عــــلى مســــتـــــواه الفكـــــــري المتــــدني ومـــــــــدى انحـــــــداره الأخــــلاقي غير الســـــــوي، أنــــه صاحب تغريــــدة «شعبنا من أعبط الشعوب في العالم»، التي أساء فيها إساءة بالغة إلى الشعب السعودي الشقيق !
.. ولــــــو استــــعــــرضــــنا سيــــــرته الــــــذاتــــية ســــنجد أنـــــهـــا تخلو من أي مؤهلات علمية أو إدارية أو رياضية !
.. وربما الرياضــــة الوحيــــــدة التي يجـــــيد مــــمارســــتها هـــــي «قفز الحواجز»، عن طريق ممارسة النفاق السياسي، مما أهله لتخطي المراحل على حساب أصحاب الكفاءة !
.. وما دامت الأغاني وأصحابها قفزوا إلى مسرح السياسة، وصاروا ينافسون الجبير وقرقاش، ليس مستبعداً أن يتم تعيين رابح صقر وزيراً للإعلام، وتكليف عبدالمجيد عبدالله بتولي حقيبة وزارة البلدية، وتعيين أصيل أبو بكر مسؤولاً عن «إعادة الشرعية» في اليمن، وإعمار مناطقها المنكوبة، من جراء الحرب، بحكم جذوره اليمنية!
.. ومن البديهي ضم راشد الماجد صاحب أغنية «المسافر» إلى التشكيل الغنائي، عفواً أقصد الــــوزاري، وتكلـــيفه برئــــاســــــة «هيئة السياحة»!
.. ويمكن الاستعانة بالقدرات والمهارات الهندسية التي يملكها ماجد المهندس ــ كما يشير اسمه ــ وتعيينه وزيراً للأشغال العامة، حتى يتولى معالجة عيوب الطرقات وشبـــــكات المجــــاري في «جدة»، خلال مواسم هطول الأمطار!
.. وليس هناك أفضل من تكليف وليــــد الشامي بتولي ملف المعارضة السورية، لأن اسمه مشتق ــ ولا أقول منشق ــ من الشام، رغم أنه مطرب عراقي يحمل الجنسية الإماراتية، ويستطيع بحكم مسماه «الشامي» إدارة الملف السوري الشائك، والبحث عن حل للقضية السورية، وهو يغني «يا مال الشام يالله يا مال»!
.. أما محمد عبده فيستحق أن يتولى حقيبة وزارة التجارة، بحكم أنه أصبح من كبار تجار الأغاني، لدرجة أنه من الممكن أن يغني مادحاً الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ثم يصدر بعدها بساعات أغنية أخرى تمدح الرئيس الكوري الشمالي «كم جونغ أون» !
.. لقد حفلت الأغنية المسيئة التي كتبها تركي آل الشيخ ضد قطر بالكثير من الرسائل الهابطـــــــة، التي أراد صاحــــبها تمريرها، في زمن خليجـــــي رديء، اخـتلفـــت فيـــــه القيــــــم الحقيــقـــية، بــــل اختفت منه القيمة الإبداعية، فأضحى الغناء مطية الدعاية السياسية، وأصبحت «البربوغندا التحريضية» هي التي تحرك الفنان، في وقت يفتـــــرض أن يعلـو فيـــه الرمز الفنــي بفنه، ويسمو بســـلوكه، احتراماً لجمهوره، ويحاول أن يكون فناناً واعياً يحترمه الجميع، وليس مجرد «حيوان ناطق»، يؤذي الآخرين، بمنطوقه الغنائي غير المنطقي.
.. والمؤسف أن هذا النوع من الغناء الهابط يصدر من فنانين كانوا يعتبرون قدوة في مجال فنهم، حيث تتجه إليهم أنظار المعجبين بهم، وتهفو إليهم نفــــــوس متابعيـــــهم، ومن بيــــنهم راشد الماجد، وأصيل أبو بكر، ووليد الشامي، ورابعهم ماجد المهندس!
.. ولو سلمنا جدلاً أن أصحاب الأغنية من «نخبة المبدعين»، فقد أبدعوا «إبداعاً» لم يسبق له مثيل، ولكن في الكذب، الذي دفعوا به دفعاً إلى أعلى درجات التضليل، من خلال قلب الحقائق وتحريفها، وتوظيفها في التطبيل!
لقد تـــــــم استخــــدام الأغنيـــــة في التعـــمية، واستــــعمالها فـــي التغطية على الحقيقة، والمؤسف أن «أبو نورة» الذي يوصف بأنه «فنان العرب» أحد المشاركين في ذلك النوع من الغناء الهابط، رغــــــــــم أنـــه يحـــــمــــــل في رصيـــده عـــــــدداً من الأغــــاني، الـــــتي يشيد فيها بمواقف قطر ورموزهـــا، مــــن بينـــها أغــــــنية «مملوحة الفال» و«دوحـــة الأمــــجاد» و«حبيبتي يا شاغلة كل العقول» وغيرها.
.. ومن المعـــــيب حـــــقــــاً أن يـــــشارك «محـــــمد عبــــــده» فـــــي أغنية تسيء إلى قـــــطر، التـــــي احتضنــــته أكــــثر من بلده الســــعوديــــة في الكثير من المناسبات، مهما كانت أسبابه وظروفه، ومـــــهما كــــــانت شدة الضغوط التي مورست عليه.
.. ولا جدال في أن أغنية «علّم قطر» المسيئة التي شارك فيها لا تضيف إلى رصيده سوى حقنة «بوتوكس»، لكي يستخدمها لإخفاء علامات الشيخوخة التي ظهرت على وجهه، أو حقنة «فيلر» لإزالة التجاعيد التي ملأت محياه، بعد انخفاض درجة «الكولاجين» الطبيعي في خلايا جسمه، حتى غدا بعد إجراء عملية «ليفتينغ» مثل أحد الشوارع المليئة بالمطبات، والتي تثير السخط والامتعاض، والمتفرعة من «شارع التحلية» في الرياض!

بقلم : أحمد علي

أحمد علي