كتاب وأراء

4 « سيناتورات » في «الكونغرس القطري» .. نقلة نوعية في «مجلس الشورى»

صانع الأجيال .. وصانعة الرجال

صانع الأجيال .. وصانعة الرجال

استوقفتني صورة، ليست كغيـــرها من الصور، فــــهي مليئة بالمعـانــي والعبـــر، وذلك لأنك عندما تتأملها تخطف بصرك، وتخاطب بصيرتك.
هذه الصورة المنشورة على صدر الصفحة تفيض في تفاصيلها بالكثير من الدلالات الاجتماعية، وتحفل في أبعادها بالعديد من القيم المجتمعية، التي تعكس بعداً سديداً، ونموذجاً فريداً من نماذج الأسرة القطرية، بطرفيها المؤسسين الشريكين أباً وأماً.
هــــذا النمــوذج العــــائلي يمـــثل النـــواة الصلـــبـــة في بنياننا الوطني، حيث تقف الأم «الوالدة العظيمة»، جـــنباً إلــى جنــــب مــع الأب «الوالد الجليل»، تــشاركــــه مســــيرة البنــاء والنماء والولاء والانتماء والعطاء لهذا الوطن المعطاء.
.. وعندما نتأمل سوياً بعيوننا الفاحصة، ورؤيتنا الشاخصة تفاصيــــل الصورة المذكورة، بعـــيداً عن إطارهــــــا الرســــمي الجامـــــع لصــاحــــب الســــمو «الأميــــر الوالـــد» الشـــيخ حمــد بن خليفة آل ثاني، و«صاحبـــة السمـــو» الشـــيخــة مــوزا بنــت ناصـــر، نجــدها تجــــمع فـــــي إطـــارها الوطــــني صــانع الأجيال وصانعة الرجال.
.. وما من شك في أن صاحب السمو «الأمير الوالد» ــ حفظه الله ــ صنـــــع عـــلى مــــدى العقـــدين الماضــيين أجيالاً واعدة من القادة الشباب، الذين يتبوأون حالياً مناصب قيادية، في مختلف قطاعات الدولة، ومنحهم زخماً لا ينضب مـــن صفـــاته القيادية، المتمــــثلة فــــي الاستــــــقلالية ورفـــض التبعـــية، والــقدــرة عــــلـــى مواجهة التحدي، والتصدي، وعدم التعدي، يتقدمهم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، الذي يعكــــس في شخصيته عنـــــوان بــل عنــــفوان قـــطـــر، وروحــها وطموحها، وحاضرها ومستقبلها.
كل هذه الصفات والسمات نجدها حاضرة بكل ثبات في شخصية أميرنا «تميم المجد»، ولمسناها ظاهرة قولاً وفعلاً، في خطابه غير المسبوق بجرأته، الذي ألقاه في افتتاح دور الانعقاد العادي السادس والأربعين لمجلس الشورى، ويمكنني تلخيصها في النقاط التالية، حيث خاطب سموه الحاضرين قائلا:
تريد دول الحصار إشغالنا في الجبهات التي تفتحها ضد قطر في كل مكان، بحيث تتعطل سياساتنا الداخلية والخارجية، ولكن هذا لن يكون.
نحـــن لا نخــــشى مقاطــــعة هــــذه الدول لنا، فنحن بألف خير من دونها.
المجتمع القطري يعرف كيف يعيش حياته، ويزدهر ويتطور سواء أطال الحصار أم قصر.
الإجـــــــراءات التي اتخذتـــــها دول الحصــــار هـــدفت إلى إحداث صدمة ســــياسية، تؤثــــر على استــــــقرار قطــــــر، وتجــــبرنا عـــــلى قبــــول الوصـــــاية، والتخـــلي عـــن اســــتقلالــــنا، لكنــــهـــــا أخطأت في عدم تقدير إرادة الشعب القطري.
.. ولأن الوفاء من السمات المتوارثة في الشخصية القطرية، فقد ظهر ذلك جلياً في خطاب «صاحب السمو»، عندما وجه الشكر إلى سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، على ما يبذله من جهد في الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية، مقدراً حكمته وإرادته الصلبة، وحرصه على مستقبل مجلس التعاون.
.. ورغم ظروف الحصار فقد حرص «صاحب السمو» أن يزف البشرى إلى شعبه الوفي، معلناً أن الحكومة تعكف حالياً على إعداد الانتخابات لمجلــــس الشورى، وتجــــهيـــــز مشروعات الأدوات التشــريعية اللازمــــة لذلــــك الاستحقاق الانتخابي، على نحو يضمن سير هذه الانتخابات بشكل مكتمل، مصارحاً شعبه أن ثمة نواقص وإشكاليات قانونية لا بد من التغلب عليها، لكي تكــــــــون انتــــخـــابــات مجلـــس الــــشورى منصفة، دون الحاجة إلى تعديلها كل فترة.
لقد امتاز خطاب «صاحب السمو» بالصراحة والصرامة، والشهــــــامــة والكرامـــة، والعـــزة والاعتـــزاز بالنفـــس، والشموخ وعدم الرضوخ، وهي صفات تزرعها الأم القطرية في نفوس أبنائها، وترضعها لهم في حليبها.
.. وعندما أكتب عن الأم القطرية، فإنني أستمد النموذج من «صاحبة السمو» الشيخة موزا بنت ناصر، التي تحـــــرص دومــــاً على الظهــــور، باعـــتبارهـــا المربية الفاضلة لأسرتها، والأم الكبيرة لوطنها قطر.
.. وإذا كان العطاء عنوان الأمومة فإن «صاحبة السمو» هي أم القطريين جميعاً.
.. وإذا كانت التضحية رمز الأمومة، فإنها بتضحياتها هي «أم الوطن القطري» بمختلف مكوناته، على امتداد مساحته المحددة رقمياً بمساحة 11571 كيلومترا مربعا، الكبيرة معنويا، والتي تتعدى كل حدود، ولا تقف أمامها أي عوائق أو سدود.
.. وإذا كانت التربية الصالحة هي التي تصنع الرجولة، فإن سموها من خلال مبـــادراتها التـــربويـــة، هــــي المربية الفاضلة، وهي صانعة الرجال بلا جدال، خلال العقدين الماضيين في كل الأجيال.
.. وما من شك في أن صورة «صاحبة السمو» المنشورة على الصفحة، ترسخ حقيقة أن «المرأة نصف المجتمع»، بل تؤكــــد أنهــــا أم مجتمــعـــها، وصـــانعة رجـــالــــه، ومربية أجياله، وملهمة أبطاله وقياداته، رجالاً ونساء.
لقــــد أدركــــــت ســــموهـــــا أن صــــناعـــة الـــتاريـــــخ ليست حكراً على الرجال، وأن المرأة القطرية تستطيع أن تؤدي دوراً حضارياً في هــــذا المجال، ولــــهذا كــــــان تركيزها الأكبر على تفعيل مشاركات المرأة القطرية، خارج إطار أدوارها التقليــدية، عبر تفعيل دورها كمواطنة فاعلة في وطنها، متفاعلة مع قضاياها الوطنية.
.. وعلى مدى العشرين عاماً الماضية ويزيد، بذلت «صاحبة السمو» جــــهوداً كبـــــيرة للنهوض بأوضــــــاع المرأة القطــرية، فأصبحنا نجـــدها تشارك اليوم بحيوية وفاعلية في جميع المواقع القيادية.
.. وأستطيع القول إن تعيين 4 سيدات فاضلات في «مجلس الشورى» يعد ثمرة من ثمار «السدرة الكبيرة»، التي زرعتها «صاحبة السمو» الشيخة موزا بنت ناصر، منذ أكثر من عقدين من الزمن، في «ليوان» بيتنا القطري «العود»، وهي شجرة مثمرة، وارفة الظلال، يستظل بظلها النساء والرجال، وسائر الأجيال.
لقد جاءت هذه الخطوة في توقيت مهم للغاية، والبلاد تشهد حصاراً ضارياً ضاغطاً على المجتمع القطري، بكل مكوناته رجالاً ونساء، لكن قيادتنا الرشيدة، بفضل توجهات وتوجيهات حضرة صاحب السمو الشــــيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وحرصاً من ســـموه على تعزيز شخصية المرأة القطـــــرية، وتأكــــيد حضورها في وطنها، تأكيداً على تحضرها في مجتمعها، آثر أن يمنحـــها دوراً أكبــــر فــــــي صنـــــع القـــرار، فـــــي إطـــار آلية وميكانيكية صناعته داخل «مجلس الشورى»، دون انحياز لجنس على آخر.
.. وهذا ما عكسه القرار الأميري رقم (22) لسنة 2017، الذي يعد خطوة غير مسبوقة في تاريخ المشاركة الشعبية في البلاد.
.. وما من شك في أن العضــــويـــــة النــــسائيــــة في مجلس الشورى لا تعني مجرد مشاركتها التشريعية فحسب، بل تتعداها، لتشمل عرض الرأي ومناقشته، وصناعة القرار وصياغته، في إطار عملية التنمية الشاملة، بكل أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها.
.. وبهذه الخطوة التي تعد الأولى من نوعها، حصلت المرأة القطرية على حقوقها التشريعية غير ناقصة، وحققت شراكتها البرلمانية غير منقوصة أو منقوضة، رغــــم أنهـــا لـــم تكــــن يـــومــاً منفصلــة عن دائرة صنع القرار السياسي في وطنها، عبر وجودها وتمثيلها في «مجلس الوزراء» الموقر، ومـــــشاركتهـــا الايجابيــــة الميدانيــة في «المجلس البلدي».
.. ولعل ما يزيد من فاعلية الدور الحضاري الذي تحظى بـــــه المـــرأة القطريــة حالياً، أنه يندرج ضمن رؤية شاملة تتبناها دولتنا، بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، الذي يعتبر الداعم الأول للمرأة القطرية، باعتبارها تشكل نــــــواة الأســـرة الصالحـــة، وهذا ما يزيد من فاعلية دورها، ويوسع من تأثيرها على الساحة الوطنية.
.. ويؤمن «صاحب السمو» أن الإنسان القطري ــ ذكراً وأنثى ــ هو محور البناء التنموي، وهو مرتكز الوجود الحضاري، وأن بناء المواطـــــن، هو الركـــيزة الأولى فـــي بناء الوطن.
.. وانطلاقاً من ذلك، حرص أميرنا «تميم المجد» على بذل كل جهد لبناء الإنسان القطري ــ رجلاً وامرأة ــ وتطويـــــره علمـــياً وعملـــياً، وتنمـــية قـــــدراتــه، وتفعيل طاقاته، باعتبار أن ذلك يشكل أهم وسائل نهوضنا الوطني، ونهضتنا الحضارية.
.. وعلى هذا الأساس، حرصت قطر على مدار السنوات الماضية على إعــــــداد المواطـــن القطـــري الأكثر علماً، والأكبر وعياً، والأغزر ثقافياً, والأوسع معرفياً، خارج إطار البحث عن البناء الأطول، والمعمار الأضخم، وهذا هو الأهم، انطلاقاً من أن الدول التي تستثمر علمياً وعملياً في بناء البشر، تحقق عائداً استثمارياً أفضل من تلك المشغولة في رص الحجر.
.. ولهـــــــذا ركـــزت صاحــــبة الســــمو الشــــــيخـــة موزا بنت ناصر على تدشين «المدينة التعليمية»، وتطوير التعليم، باعتـــــبــاره الاستثمار الأضمن، وحــرصـــت على استنهاض المرأة القطرية، لتلعب دورها في مسيرة التنمية العلمية، في مختلف المجالات التنموية.
.. ويكفي التوقف عند مؤتمر «وايز» للابتكار في التعليم، المنعقد حالياً في الدوحة، وقامت بافتتاحه «صاحبة السمو» الشيخة موزا بنت ناصر، بحضور السيدة أمينة أردوغان حرم فخامة الرئيس التركي، بمشاركة حوالي 2000 مشارك يمثلون 100 دولة، لتأكيد ما يعنيه العلم والتعليم في دولتنا، قيادة وشعباً.
فهذا المؤتمر العالمي ينعقد تحت عنوان «بين التعايش والإبداع»، لاستكشاف الأفكار وتبادلها، والتعاون من أجل العمل الإبداعي في مجال تطوير الحركة التعليمية، واقتراح الحلول للتحديات التي تواجه التعليم، حاضراً ومستقبلاً.
وليــــس ببعيـــد عـــــن قـضايا التعليــم فـــقـــد حـــظي ملف المرأة القطرية باهتــــمام خـــاص فــــي فــــكر «صاحبة السمو»، وكان ولا يزال يشكل أولوية من أولوياتها، ومنهجاً عملياً من مناهجها، وركيزة أساسية في مبادراتها، التي ساهمت في تحقيق المرأة القطرية الكثير من إنجازاتها ونجاحاتها، التي تتمتع بها حالياً في مختلف المجالات.
.. ولست بحاجة إلى استعراض النجاحات التي حققتها المرأة القطرية ــ وما أكثرها ــ بفضل دعم وتشـــجيع «صاحبة السمو»، في جميع المناصب التي شغلتها، والمواقع التي تبوأتها، ويكفي أنها أصبحت عنصراً فاعلاً في مجتمعها، متفاعلاً في محيطها، مساهماً بإيجابية في مسيرة وطنها.
.. وما من شك في أن دخول 4 «سيناتورات» في «الكونغرس القطري»، وأقــــصد بــــذلك تعييـــن العضوات الأربع في «مجلس الشورى»، وهن السيدات الفاضلات: حصــــــة سلطـــان الجـــابــــر، وعائشــــة يوســـف المناعـــي، وهند عبدالرحمن المفتاح، وريم محمد المنصوري، يـــشكـــل علامة فارقة في تطور الحركة النسائية في البلاد.
.. ولعل ما يدفعني لإطلاق مسمى «السيناتور» على أعضاء المجلس الموقر، رجالاً ونساء، أن هذه التسمية تطلق على أعضاء «مجلس الشيوخ» الأميركي، تأكيداً على رفعة مكانتهم، باعتبارهم نواباً يمثلون شعبهم، فكيف عندما تتشرف المرأة القطرية بنيل هذا الحق التشريعي والشرف البرلماني؟
.. وما كان لكل هذا الحراك النسائي الإيجابي أن يتحقق لولا جهد «صاحبة السمو»، ومبادراتها الداعمة للمرأة القطرية، على مدى العشرين عاماً الماضية، التي استطاعت من خلالها أن تمازج بين ثقافتها الإسلامية، وتقاليدها الاجتماعية، فأصبحت نموذجاً مشرفاً، لنجاحها في المزج المتوازن المتزن بين أصالتها وحداثتها.
.. وتقديراً لهذا الإنجاز الوطني الحضاري، الذي يرسخ بعداً جديداً للنقاش الحواري، داخل «مجلس الشورى»، بمشاركــــــــة المــــرأة القطــرية، أتــــشرف بتــوجــيه التهنئة الخالـــــصة المخلـــــصة إلى «صاحـــــبة السمو»، وفاء وعرفاناً وإجلالاً واحتراماً، لكل ما قدمته وتقدمه لوطنها وشعبها، وللحركة النسائية في البلاد.
.. والتهنئة موصولة إلى «السيناتورات الأربع»، عضوات «الكونغرس القطري»، لفوزهن بالثقة الأميرية، التي أوصلتهن إلى منصة مؤسستنا التشريعية، مما يثبت جــــدارة المــــرأة القطرية، وقـــدرتها على تحمل مسؤولياتها الوطنية، وممارسة دورها في الرقابة الواعية المسؤولة علـــى أداء أجهــــزتــنا التنفيـــذية، وطــــــرح مشاريع القوانين التي تصب في مصلحة الوطن، في إطار مبدأ «الشـــــورى»، وهو مبــــدأ شــــرعــــي مـــن مــبادئ الحكم الإسلامي، يستمد مشروعية من القرآن الكريم ويؤكد ذلك قوله تعالى:
«وأمرهم شورى بينهم».
.. وهو منهاج مرتبط بالعقيدة والشريعة، كما أنه قاعدة عميقة الجذور في كيان المجتمع المسلم، الذي يحث على التشاور، وتقليب الآراء، وتغليب وجهات النظر المناسبة، في مختلف الموضوعات وسائر الملفات الوطنية من أجل تحقيق أفضل النتائج.
.. ووســـــــط الأصـــداء الإيجـــابيــــة الــــــتي تحــــظى بـــــها الخطوة القطرية، يــــبقــــى التـــــوقـــف عـــــنـــد معــــــــانـــاة الكثيـــر من النســـاء في المنطقة، اللـــواتي توقفت طموحـــاتــــهن بعـــد «مكرمة» الســـماح لـــهن بقيادة السيارة، على حلم الحصول على «الليسن»، لسياقة «وانيت العراوي» المزود بأربع «رفارف وردية»، حيث يسعين لتحقيق الحلم الأكبر المتمثل في ممارسة هواية «التفحيط» أو «التفحيص» أو «التحفيص» من باب اللهو والتسلية، بعيداً عن الأعين، في شارع «التحلية»!

بقلم:أحمد علي

أحمد علي