كتاب وأراء

القالب الأعوج

لاحظنا كما لاحظ الجميع أنَّ المجتمع الكبير الذي نعيش فيه انقسم إلى مجتمعات صغيرة منصهرة في المد الإعلامي الذي يفدنا من وسائل الإعلام الجماهيرية قاطبة، فأصبح مفهوم (القرية الصغيرة) هو المفهوم المتداول، وحيثما انصهرت ثقافاتنا مع ثقافة الآخر، أصبح مجتمعنا يعاني أمراضا دخيلة كغيره من المجتمعات المعاصرة، منها صرع الاهتمام الزائد بالمظهر، أو ما يُسمى في اللغة الدارجة بـ (الأوفر لوك) وهو المظهر الصارخ غير النمطي الذي يظهر به شبابنا وشاباتنا في المجتمع لأسباب عديدة.
تنُص جميع الديانات السماوية والمجتمعات الإنسانية على وجه البسيطة على أنَّ هناك معايير محددة يمكن في ضوئها الحكم على الأفراد والمجتمعات، هذه المعايير تَرَى أنَّ أفضلية الفرد تتحدد بما يمتلكه من ثقافة وقُدرات ومواهب وأفكار وإبداع ويحولها إلى أدوات فاعلة لخدمة مجتمعه، وفوق ذلك كله يتمتع بدماثة الأخلاق والبساطة والتواضع والبذل دون إسراف، ولين الجانب مع نزعة كبيرة إلى تطوير الذات والتعاطي مع كافة المواقف والأحداث بفكر نير وسلوك قويم، مع اهتمامه بحسن المظهر «إن الله جميل يحب الجمال» والأناقة واللياقة والكياسة.
إنَّ كل ما سبق لا يمنع من ظهور الإنسان بالمظهر اللائق وفق ما لديه من إمكانات مادية «فكلٌ يمد رجليه على قدر لحافه» دون أن يكلف نفسه العناء ليلبس ثوباً غير ثوبه.
لقد أصبح التقييم خاضعا لمعايير مظهرية بحتة إلا ما ندر مع استبعاد جوهر الإنسان وما يتمتع بِهِ من خِصال كثيرة؛ مما دعا كثيرا من الناس للاهتمام الشديد بالمظاهر وحتى لو كلفهم ذلك كل ما يملكون وأكثر من ذلك بكثير من باب التقليد الأعمى والقبول الاجتماعي بتلك المظاهر الكاذبة، بل ربما مثل ذلك القبول يشجع الكثير من هواة المظاهر لركوب تلك الموجة بُغية تحقيق كثير من المآرب.
وقد لا يفاجئك الأمر إذا دخل عليك أثناء تأدية عملك ذلك الإنسان من إياهم وقد ارتدى «الكشخة» غالية الثمن والملابس الأنيقة والساعة الفاخرة متعطرا بأفضل أنواع العطور «آخر صيحة» مقدما نفسه وواعدا إياك بتقديم ما تريد من تسهيلات، فهو يعرف الناس في كل موقع؛ ليحصل بذلك على ما يريد من امتيازات، وإنهاء أعماله بأسرع ما يمكن، وتمر مثل تلك الحركات التي ربما أصبحت مألوفة على كثير من الناس، ولا يكشفها إلا الحاذقون، ولكي يظهر هؤلاء وغيرهم بتلك المظاهر يسلكون كافة الطرق، وقد تُصاب بالدهشة إذا ما علمت أنَّ الواحد منهم قد اقترض قيمة السيارة الفارهة، وربما حتى الملابس التي يرتديها، وقيمة النظارات الشمسية والجوالات التي يقوم باستبدالها بمناسبة ودون مناسبة!
أعزائي، نؤمن جميعنا أننا ننزلق بأفكارنا نحو الغرب بطريقة لا واعية في كثير من الأحيان، لكننا تأخذنا الدهشة ونحن في بلاد مسلمة محافظة وشرقية تقدِّس الحياء والخشية، أن يقوم أبناؤنا وبناتنا بالتبرج والسفور والتبجح علانية، حتى أصبحت مجمعاتنا التجارية تضع لائحات للانضباط السلوكي ولبس الحشمة، هل يعقل أيها الكرام أن ننتقل من زمن بنطلون (اللو ويست) إلى زمن بنطلون (طيحني) إلى زمن بنطلون (سامحني يا بابا) دون وقفة وصفعة في وجه كُل غافل عن حدود الأدب والأخلاق والذوق العام؟!
إعلامية وباحثة أكاديمية
جامعة قطر

بقلم : خولة مرتضوي

خولة مرتضوي