كتاب وأراء

شراكة استراتيجية

شراكة استراتيجية

انعقدت القمة القطرية– الأميركية بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى، والرئيس دونالد ترامب، أمس، وسط تطورات إقليمية ودولية في غاية الأهمية.
ومع أن تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين وتطوير أسس التعاون الثنائي، لما فيه مصلحة الشعبين، كان العنوان الأبرز للجولة الأميرية في الولايات المتحدة، إلا أن ما تشهده المنطقة من تطورات كان حاضرا هو الآخر، وبرز ذلك بشكل واضح في كلمة صاحب السمو التي تناول فيها الهجوم الكيميائي المروع في بلدة دوما السورية.
حضور القضايا الإقليمية، وبشكل خاص، قضية سوريا، لم يكن جانبيا على الإطلاق، أولا بسبب حجم الجريمة التي يتعرض لها الشعب السوري، وثانيا بسبب دور قطر الإقليمي والدولي، ما يؤكد على قوة وتأثير مواقفها، وأهمية هذه المواقف في صياغة سياسة دولية، هدفها الدفع باتجاه حلول حان وقتها بعد أن استنزفت الكثير من الجهد والمال والأرواح، وأدخلت المنطقة برمتها في نفق مسدود.
أيضا انعقدت هذه القمة المهمة، وقطر مازالت في قلب حصار جائر، يستهدف حاضرها ومستقبلها وخياراتها وسيادتها وقرارها المستقل، وهو الحصار الذي تم تحت مزاعم اكتشف العالم بأسره أنها لم تكن زائفة فحسب، ولكن أيضا غير أخلاقية، حيث استهدفت العلاقات الاجتماعية والإنسانية ومصالح الشعوب، وتركت آثارا في غاية السوء على هذه المصالح والعلاقات، وكان لافتا للغاية أن تعقد القمة القطرية – الأميركية بالتزامن مع ما ورد على لسان مسؤول أميركي رفيع المستوى بأن الرئيس ترامب يعتقد أن الإمارات مسؤولة عن المماطلة في إيجاد تسوية للحظر المفروض على قطر، وأن «السعودية والإمارات سترفضان دعوة لعقد قمة خليجية أميركية تستلزم إنهاء حصار قطر خلال الشهر الحالي». كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز، التي أوضحت أيضا أن «ترامب يعتقد الآن أن من يقاوم أي تسوية للحصار ليست قطر بل الإمارات وولي عهدها».
وهذا دليل آخر على سوء نواياهم.. وقبل ذلك قلوبهم.
نحن إذا أمام ما يمكن وصفه بعملية تصحيح في المواقف، ربما تكون تأخرت، لكنها بدأت تتضح أكثر فأكثر لجهة التعامل مع الأزمة الخليجية بمنطق وموضوعية، بعيدا عن محاولات حرف الأنظار وتشويه الحقائق، بهدف النيل من قطر، لأسباب عدائية، إذا اعتبرنا بأن الأحقاد الشخصية والأحلام الوهمية هي التي صاغتها وأوصلت الأمور إلى ما وصلت إليه.
زيارة صاحب السمو للولايات المتحدة، هدفها الأساسي تعزيز العلاقات القائمة، وهي عميقة بما فيه الكفاية لإفشال أي محاولة للنيل منها، وكانت بدأت منذ حوالي نصف قرن تقريبا بتبادل العلاقات الدبلوماسية ثم بالتنسيق عن كثب حيال مجموعة واسعة من القضايا الإقليمية والعالمية، قبل أن تتحول إلى شراكة حقيقية، صاغتها مجموعة من الاتفاقيات الاقتصادية والدفاعية والأمنية، توجتها استضافة قطر لمقر القيادة المركزية الأميركية التي شكلت نقطة الانطلاق الأساسية في الحرب على الإرهاب، ثم أخيرا بالحوار الاستراتيجي القطري الأميركي، الذي أسس لمرحلة مهمة من الشراكة التي سيكون لها أثرها المباشر على مجريات الأمور في المنطقة.
اللقاء الذي جمع صاحب السمو والرئيس الأميركي جاء تتويجا لكل هذه العلاقات المميزة، والتزام قطر بمكافحة الإرهاب والدعوة إلى محاسبة داعميه، والعمل بقوة من أجل استئصاله يدخل في صلب السياسة القطرية التي عبر عنها صاحب السمو مرارا وتكرارا عبر المنابر الدولية، وآخرها تصريحات سموه بالأمس في بدء اللقاء الذي جمع سموه بالرئيس الأميركي.
نحن إذا أمام شراكة واسعة النطاق، دفاعيا وأمنيا واقتصاديا، فهناك أكثر من 120 شركة أميركية تعمل في البلاد، والشركات الأميركية لعبت دورا مهما في تطوير قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات، والاستثمارات القطرية في الولايات المتحدة مهمة كما ونوعا، وهي تقدم فرص عمل كبيرة للأميركيين، ناهيك عن تأثيراتها على الاقتصاد الأميركي ككل.
من هذا المنظور يمكن اعتبار أن الشراكة القطرية – الأميركية قائمة على أسس راسخة، وأن من مصلحة بلدينا العمل يدا بيد من أجل إشاعة أجواء الأمن والاستقرار في المنطقة ككل، حماية للازدهار والأمن والسلام.
لقد اختزل صاحب السمو طبيعة العلاقات القطرية – الأميركية بعبارة في غاية الأهمية: «العلاقات مع أميركا تعود إلى أكثر من 40 عاما وشراكتنا الاقتصادية تبلغ أكثر من 125 مليارا، وهدفنا مضاعفة هذا الرقم خلال السنوات القادمة، وتعاوننا العسكري قوي».
كما وجه سموه الشكر لترامب لأنه «شارك شخصيا في محاولة حل الأزمة الخليجية»، وفي كل الأحوال فإن قطر بقدر ما سعت وعملت من أجل إيجاد حل لهذه الأزمة، ومن ذلك دعمها للوساطة الكويتية المقدرة، ولكل الجهود التي بذلها أشقاء وأصدقاء، إلا أن هدف الزيارة يندرج في إطار أوسع وأشمل، إطاره تعزيز العلاقات وتلمس سبل إيجاد حلول لأزمات المنطقة، عبر شراكة راسخة ومعتمدة وموثوقة، وهذا ما تدركه الولايات المتحدة، حيث تميزت سياسات قطر بالثبات والمبدئية، وحيث أدوارها الخيرة ماثلة في أذهان الجميع، لذلك يبدو منطقيا للغاية أن تعول المنطقة العربية بأسرها على نتائج هذه القمة المهمة، بسبب ما تمر به من أزمات ومشكلات صعبة ومعقدة، شكلت أحداث «دوما» السورية مثالا صارخا لها، حيث لم يعد من الجائز السكوت على ما يحدث في هذا البلد العربي الشقيق من حملات إبادة يندى لها جبين الإنسانية.
لقد سمعنا الرئيس ترامب وغيره من المسؤولين الأميركيين يشددون على الدور القطري المهم والمؤثر في مكافحة الإرهاب، وفي إيجاد حلول لقضايا المنطقة، وما سمعناه يفند، بصورة لا تقبل الجدل، كل المزاعم التي حاولت دول الحصار ترويجها، كما أن هذه التصريحات تشكل أيضا صفعة حقيقية كشفت زيف وكذب وبهتان كل ما سعت هذه الدول إلى ترويجه وأنفقت الكثير من أجله.
لذلك كله نتوقع أن تتوج هذه القمة المهمة بتحركات من شأنها حلحلة الكثير من القضايا المعقدة، خاصة وأن «الهم القومي» كان على الدوام في صلب السياسة القطرية النشطة، كما نتوقع أن تشكل هذه المنطقة نقطة انطلاق جديدة للعلاقات القطرية – الأميركية القوية، دون أن ننسى حجم العلاقات الاقتصادية المتميزة بين بلدينا والدور المهم للغاية الذي لعبته قطر على صعيد مكافحة الإرهاب عبر شراكة استثنائية مع الولايات المتحدة أتاحت للبلدين معا تقديم أفضل الإسهامات للقضاء على الإرهاب، ووضع حد نهائي لهذه الظاهرة المقيتة.

بقلم:محمد حمد المري
رئيس التحرير المسؤول

محمد المري