الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  مطاعم ومقاهي سوق واقف .. جاهزة لرمضان

مطاعم ومقاهي سوق واقف .. جاهزة لرمضان

مطاعم ومقاهي سوق واقف .. جاهزة لرمضان

كتب– محمد حمدان
أكد مدراء وعاملون في المحال والمطاعم والمقاهي المنتشرة بسوق واقف، اكتمال كافة الاستعدادات لاستقبال شهر رمضان المبارك، مشيرين إلى أن هناك جديداً في كل عام خلال الشهر الفضيل، لافتين إلى أن محلات بيع الأطعمة والمشروبات تقوم كل عام بالتحضيرات اللازمة لاستقبال رمضان، وعمل كافة التجهيزات الأساسية اللازمة استعدادا لاستقبال الزبائن، إضافة إلى الاحتياطات الكاملة والاستنفار التام، بالتركيز على (العاملين، المواد الغذائية، العرض)، لتلبية طلبات الزبائن طوال فترة الشهر المعظم، علاوة على الاستمتاع بالأجواء المختلفة في هذا المعلم السياحي التاريخي في قلب الدوحة، وجعل التسوق راحة ومتنفسا لهم خلال هذا الشهر.

واوضحوا لـ الوطن الاقتصادي؛ ارتفاع نسبة الإقبال بواقع 100% خلال شهر رمضان قياساً بالشهور الأخرى، متوقعين ارتفاع إيرادات المحال التجارية بواقع 20% إلى 30% مقارنة بالشهور العادية، لافتين إلى أن هناك أصنافا جديدة من الأطعمة والمشروبات الرمضانية ستعرض خلال الشهر الكريم، بأسعار تنافسية سوف تتسيد الموائد الرمضانية في أغلب محلات السوق، موضحين أن الإقبال على السوق يبدأ بعد الافطار، ويتزايد تدريجياً خاصة بعد التراويح، ويستمر حتى الساعة الثانية صباحاً، وفي بعض الأحيان حتى وقت السحور، بينما في عطلات نهاية الأسبوع يستمر حتى الساعات الأولى من الصباح، كما ان معدل الإقبال يمضي بوتيرة متنامية من حيث عدد زوار السوق، ويبلغ ذروته في منتصف الشهر الكريم.
وبحسب مدراء عاملين في المطاعم والمقاهي فقد أكدوا ان جميع أنواع المأكولات والمشروبات من اللحوم والخضراوات والفواكه والالبان والحلويات بمختلف أنواعها تتوافر في المطاعم والمقاهي، مشيرين إلى أن هناك تحولاً وتركيزاً كبيرا على سوق واقف يظهر خلال رمضان من حيث موقعه وعبقه، كسوق تاريخي له بصمته الخاصة في دولة قطر، سواء من جانب المواطنين والمقيمين أو زوار الدولة.
ورصد الوطن الاقتصادي، خلال جولة ميدانية في «سوق واقف» استعدادات كبيرة لاستقبال شهر رمضان من قبل أصحاب المطاعم والمقاهي، حيث تشهد المحال التجارية وفرة في المأكولات والمشروبات، خاصة الرمضانية، فيما أكد رواد السوق، على أن «رمضان في واقف غير» من حيث تنوع المأكولات والمشروبات، كما الليالي الرمضانية فرصة لالتقاء الأصدقاء وهي ليالي مفعمة بالأجواء الروحانية والجلسات الطيبة بين الجميع.
مذاق خاص
وفي التفاصيل قال زمن عبدالكريم، مدير مطعم الاعظمية بسوق واقف، إن الاستعداد لدى أصحاب المطاعم ومحال المشروبات قد اكتملت بنسبة 100%، من حيث التجهيزات والديكورات وزيادة عدد الطاولات لوجود أعداد كثيرة من زائري المحل، لافتاً إلى أن مطعم الأعظمية جاهز لاستقبال رواده في الشهر الكريم، من حيث تأمين وتوفير المنتجات ومستلزماتها بشكل كافٍ.
وأشار إلى أن سوق واقف يعتبر أحد اشهر الأسواق في منطقة الخليج بوجه عام وقطر بشكل خاص، ويعتبر وجهة للصائمين بعد الافطار وصلاة التراويح، فهو يتميز بعبقه التاريخي المميز ومذاقه الخاص، ولذا فإن كافة المحال التي تتواجد فيه تحظى بطعم مختلف ولها بصمتها، لافتاً إلى أن المطعم يوفر مشويات من اللحوم والاسماك بمذاق عربي وعراقي شهي.
ولفت إلى أن كثيرا من أبناء الجالية العراقية يأتون إلى المطعم ويفضلون تناول نوع من السمك العراقي المشوي على طريقة عراقية مميزة «المسكو»، إلى جانب بعض المشويات الشهيرة من المطبخ العراقي، موضحاً أن قائمة الطعام تضم العديد من الأكلات والأطباق العراقية بخلاف المقبلات، وهذا غير العصائر الخاصة بالمحل، فمن أشهر الأكلات العراقية «كباب عراقي لحم» ونقدم معها الخبز المشرب بصوص اللحم، وهي من الأطباق المشهورة للغاية، وهناك «المسكوف» الذي يشوى على الحطب وهو خشب الشجر.
عامل أساسي
من جانبه قال محمد فهد، من محلات شركة المندرين التجارية وهي شركة تجارية معروفة منذ 1996، إن الشركة لديها سلسلة من الفروع في مختلف المناطق بدولة قطر، إن شهر رمضان يعتبر فرصة للمطاعم ومحلات المشروبات لاظهار أفضل ما لديها لخدمة الجميع، وان المحل الواقع بسوق واقف متخصص في تقديم العصائر والمشروبات الطازجة، وهو جاهز لاستقبال الزبائن في رمضان، كما أن المحل سوف يقدم مأكولات جديدة بمقره الرئيسي في شارع سلوى، لافتاً إلى ان هناك أنواعا جديدة من المشروبات والعصائر الرمضانية يستعد المحل لعرضها لرواده طوال الشهر.
وكشف عن العمل على تقديم عروض فاكهة جديدة ومختلفة تتلاءم مع شهر رمضان، مبيناً ان الطلبات على العصائر غالباً تشهد إقبالا بعد فترة الافطار وتستمر طوال فترة الليل، لافتاً إلى أن مستوى الإقبال كالمعتاد يشهد سوق واقف توافداً للزوار في رمضان عقب صلاة التراويح رغم ان عامل الطقس وزيادة درجة الحرارة يلعب دوراً أساسياً، حيث تتأثر الحركة داخل السوق بتقلب المناخ، فتزيد درجة الإقبال في فترة تحسن درجة حرارة الجو، لافتاً إلى أن المحل لديه صالة داخلية مكيفة وجاهزة لاستقبال الزبائن أيضاً.
حلويات جديدة
من جهته أكد مصطفى دياب، من محلات عبدالقادر الحلاب للحلويات، أن محال الحلويات تشهد انتعاشاً كبيراً خلال شهر رمضان، ويرتفع معدل الإقبال بنسبة تفوق 200% طوال أيام الشهر الكريم، لافتاً إلى ان المحل يتضمن تشكيلة مختلفة من الحلويات القطرية والتركية والسورية، وغيرها من الحلوى، كما ان الأسعار عادية وتتراوح مابين 35 ريالا و60 ريالا للكيلو، وتشمل الحلويات القطرية والبقلاوات بأنواعها والبسبوسة وحلويات أخرى بالجبن وكذلك المفروكة ومعمول ماد قشطة إضافة إلى الكنافة بأنواعها، لافتاً إلى ان المحل كل عام يطرح حلوى جديدة للزبائن إضافة إلى مشروبات رمضانية.
واشار إلى أن هناك انواعا وأصنافا جديدة تطرح كل عام، مشيراً إلى أن المحل يتضمن 8 إلى 9 أنواع من الحلويات، وهي تلبي كافة طلبات الزبائن باختلاف أذواقهم، مشيراً إلى أن العمل يستمر لفترتين الأولى من الثامنة صباحاً إلى الثانية ظهراً، وفترة مسائية تمتد من وقت الافطار وحتى الساعات الأولى من الصباح.
وتوقع ان يشهد شهر رمضان ارتفاعا في الإقبال على الحلويات. لافتاً إلى زوار سوق واقف يقبلون على شراء الحلويات والمكسرات أثناء زيارتهم للسوق، ولذا فإن أغلب المحلات ترتفع بها نسبة المبيعات خلال أيام المهرجان، وهو ما يدفع بعض أصحاب المحال إلى زيادة نسبة السلع في محلاتهم لتغطية متطلبات السوق.
مشروبات رمضانية
بدوره، قال نبيل وادي أمين من محلات الركن للمشروبات، وهو يعمل بدولة قطر منذ 18 عاما منها نحو 13 عاماً بسوق واقف، إن سوق واقف يعد أحد الأماكن المهمة في دولة قطر التي يستمتع الناس به خلال زيارتهم والتجول فيه، خصوصاً في أيام رمضان لما تتميز به من محال تبيع الأدوات التراثية القديمة، فضلاً عن الكافيتريات والمطاعم الحديثة.
وأكد وادي أن المحل جاهز بنسبة 100% لاستقبال الشهر الفضيل، مشيراً إلى أنهم يسعون دائماً من أجل الارتقاء للأفضل من خلال تقديم افضل الخدمات لزبائن المطعم، مشيرا إلى تقديم تشكيلة متنوعة من المشروبات الرمضانية بالتركيز على العصائر الرمضانية مثل البرتقال والرمان والبطيخ والليمون بالنعناع، إضافة إلى المشروبات الساخنة كالشاي والقهوة والنسكافية وغيرها من المشروبات، لافتاً إلى ان المحل له زبائن يشكلون حضوراً منذ الايام الأولى في الشهر الكريم، مضيفاً ان نسبة الإشغال في المحل تصل إلى 100% بعد صلاة التراويح كما أن نسبة الزيادة في الايرادات تتراوح بين 20% و30% بفضل تردد أعداد كبيرة من رواده من المواطنين وأبناء الجاليات بدولة قطر.

ارتفاع الإقبال
وفي ذات السياق قال مرجان روان من محلات «زعتر وزيت» ان المحل جاهز وعلى أتم الاستعداد، متوقعاً ارتفاع معدل الإقبال في رمضان تدريجياً، لافتاً إلى ان مستوى الإقبال يبدأ بسيطاً في الأيام الأولى، ومن ثم يرتفع تدريجياً طيلة أيام الشهر الكريم، موضحاً أن المطعم لديه صالات داخلية مكيفة وجاهزة لاستقبال رواد المطعم.
وعما إذا كانت هناك وجبات تصنع خصيصا لشهر رمضان يقول: لا توجد وجبات خاصة بشهر رمضان ووجبات أخرى للأشهر الأخرى لأن الجمهور يأتي إلى المطعم ليستمتع بالأكلات والوجبات التي اشتهرنا بها لذلك نقدم نفس الوجبات وهي التي يطلبها الجمهور بنفسه، وللتأكيد فكل من يأتي إلى المطعم يأتي خصيصاً لكي يأكل وجبات بعينها يكون قد أكلها في وقت سابق، وبالتالي يطلبها دون غيرها.
مفاجآت للزوار
كما اكد محمد قادم يعمل باحد المطاعم، أنه ومع حلول شهر رمضان نقوم بإعداد الكثير من المفاجآت لزوارنا وضيوفنا نأمل أن تتناسب مع أذواقهم ورغباتهم، وتأتي هذه الخطة تماشيا مع متطلبات السوق خلال هذا الموسم، لذلك نختار لائحة طعام تتناسب والشهر الكريم وأجواء المطعم الساحرة المستوحاة من الأجواء الرمضانية المميزة، حيث نجهز الأكلة المعروفة عندنا وهي الكباب.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below