الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الآسيوية.. هدفنا المقبل

الآسيوية.. هدفنا المقبل

الآسيوية.. هدفنا المقبل

كتب- موسى عبدالله
أكد لاعبو الفريق الأول لكرة السلة بالنادي العربي تفوقهم ونجاحهم في استعادة أمجاد سلة الأحلام.. ليس فقط لحصولهم على لقبي بطولة الدوري العام وكأس سمو الأمير المفدى.. ولكن بعد نجاحهم عن جدارة في التحدي الأخير بحصولهم على برونزية بطولة الأندية الخليجية والتي أقيمت في العاصمة العمانية مسقط وفوزهم، وبفارق عشر نقاط 80-70 على فريق المحرق البحريني في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.. في الوقت الذي كان فيه فريق العربي الأقرب للوصول للمباراة النهائية لولا أن الفريق تعرض لظلم تحكيمي واضح في مباراته أمام الشارقة الإماراتي في الدور نصف النهائي!
وجاء حصول فريق العربي على المركز الثالث ليعطي الحق والفرصة لسلة الأحلام في مواصلة مغامراتها وطموحاتها من خلال التأهل لبطولة الأندية الآسيوية.. فكيف ستكون الاستعدادات لخوض هذا التحدي الجديد.. وهل يضيف الفريق عناصر جديدة إلى صفوفه خلال تلك الفترة القصيرة، خاصة أن بطولة الأندية الآسيوية والمقرر إقامتها حتى الآن في الصين تشهد عادة مشاركة عدد كبير من الفرق الآسيوية عالية المستوى.
أسئلة كثيرة طرحناها علي عبدالرحمن أبوفيصل، رئيس جهاز كرة السلة بالنادي العربي.. فماذا قال؟
أبطالنا تخطوا كل العقبات
يقول عبدالرحمن أبوفيصل بداية لا بد أن أوجه الشكر للاعبين على الجهد الكبير الذي قدموه هذا الموسم، وأثبتوا بالفعل أنهم من معدن نفيس بعد أن اجتازوا الكثير من العقبات والتحديات ونجحوا في أن يرسموا البسمة والفرحة على وجوه الجماهير العرباوية من خلال استعادتهم البطولات، فكانت البداية من خلال الحصول على لقب بطولة الدوري العام بعد غياب 24 عاماً.. ولم يكن الفوز بلقب بطولة الدوري العام هذا الموسم أمراً عادياً في ظل منافسات استثنائية شهدتها بطولة الدوري العام وتقارباً شديداً في المستويات الفنية بين عدد كبير من الفرق.
وكان الحصول على لقب أغلى كؤوس السلة هو مسك الختام لسلة الأحلام هذا الموسم، ليكون تأكيداً على أحقيته في تحقيق الصدارة.
راضٍ على ما حققناه
وهل كان بإمكان العربي مواصلة انتصاراته في بطولة الأندية الخليجية والحصول علي اللقب؟
يقول عبدالرحمن أبوفيصل: لا شك أنني راضٍ جداً على ما حققناه في بطولة الأندية الخليجية وهي المرة الأولى التي نخوض فيها هذا التحدي بعد غياب سنوات طويلة.. وبالرغم من ذلك فنحن نعتبر أنفسنا أبطالنا.. وإنه كان من حقنا الوصول للمباراة النهائية لولا الظلم التحكيمي الذي تعرضنا له وبشهادة الجميع في مباراتنا أمام الشارقة الإماراتي.. وبالرغم من حالة الإحباط التي تعرض لها الفريق بعد هذه الخسارة، إلا أن الفريق استطاع وخلال فترة زمنية قصيرة أن يضمد جراحه، فكان الرد العملي لنا في الملعب أمام فريق المحرق البحريني الذي سبق وفاز علينا في الدور الأول وبفارق 30 نقطة.. وكان طبيعياً أن تكون كل التوقعات تصب في صالح الفريق البحريني في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.. إلا أن لاعبي العربي قلبوا كل هذه التوقعات رأساً على عقب ونجحوا في أن يقدموا أداءً فنياً عالياً لنضرب ومن خلال هذه المباراة عصفورين وبحجر واحد.. الأول هو الثأر لخسارتنا الأولى والثانية تحقيق الفوز الذي تأهلنا من خلاله إلى بطولة الأندية الآسيوية.
الاستعدادات للآسيوية.. غير!
وماذا عن الاستعدادات لبطولة الأندية الآسيوية، خاصة أن الفترة المتبقية ليست بالطويلة؟
يقول عبدالرحمن أبوفيصل: لا شك أن الاستعدادات لبطولة الأندية الآسيوية سوف تأخذ شكلاً آخر، خاصة أن المنافسات فيها ستكون أقوى وأمام فرق تضم عدداً كبيراً من اللاعبين المتميزين.
وبعد ساعات من وصولنا إلى الدوحة بدأنا بالفعل وضع البرنامج الكامل للاستعداد لخوض التحدي الآسيوي.. ولكننا في نفس الوقت مازلنا ننتظر معرفة اللوائح الجديدة لهذه البطولة خاصة أننا نعلم أن الاتحاد الآسيوي سيقوم بوضع لائحة تنظيمية جديدة لهذه البطولة.
وأضاف أبوفيصل: بشكل عام فإننا حريصون على تحق الاستقرار والتجديد لجميع اللاعبين الموجودين حالياً، أما التغيير فسيكون في أضيق الحدود من خلال التعاقد مع لاعب أو اثنين علي حسب الطلبات الفنية من الجهاز الفني.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below