الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «إحسان» يكرم الفائزين في مسابقة البحث العلمي

«إحسان» يكرم الفائزين في مسابقة البحث العلمي

«إحسان» يكرم الفائزين في مسابقة البحث العلمي

كتبت – أماني سامي




احتفل مركز تمكين ورعاية كبار السن «إحسان» بختام مسابقة البحث العلمي لطلبة المدارس في نسختها الخامسة وسيشهد الحفل توزيع جوائز المسابقة على 14 مدرسة نظراً لجودة أبحاثها وأفكارها المتميزة. وتنافس في المسابقة 21 بحثاً، يمثلون مدارس مستقلة ثانوية بنين وبنات من مختلف مدن ومناطق الدولة، تناولوا فيها مجموعة من القضايا ذات الصلة بكبار السن من رعاية وحسن معاملة، كما تناولت الأبحاث مشكلات كبار السن النفسية والصحية والاجتماعية وأساليب التعامل معها، واحتلت مدرسة روضة بنت جاسم الثانوية المركز الأول عن ابتكار مخدة ذكية لمنع اختناق كبار السن فيما حلت مدرسة قطر للعلوم المصرفية في المركز الثاني، وجاءت مدرسة احمد بن حنبل في المركز الثالث.
وتعتبر الأبحاث المقدمة من قبل طلبة المدارس المشاركة من أفضل الاعمال من حيث الفكرة والجودة وتشير إلى وعي الطلبة بأهمية تسخير العلم في خدمة كبار السن وتستحق التقدير والتبني والدعم المادي والمعنوي والهدف من مسابقة احسان للبحث العلمي هو توجيه أكبر شريحة تمثل المجتمع القطري وهي شريحة الشباب والقاعدة الأساسية في المجتمع، من أجل عمل نوع من التواصل الاجتماعي بين الأجيال. وتستعرض البحوث المقدمة عدة قضايا هامة قد تفيد كبار السن في حال تم تطبيقها وتبنيها من قبل الجهات المختصة مثل مؤسسة قطر للعلوم والتنمية والنادي العلمي بالتعاون مع مركز تمكين ورعاية كبار السن «احسان» والمدارس التي قدمت تلك الابتكارات ومنها:
1. فاعلية تطبيق الكتروني للجوال «الوالد» للتوعية بحاجات كبار السن وكيفية التعامل معهم.
2. التحكم بذراع الروبوت عن طريق قراءة موجات الدماغ.
3. الشلل الرعاش كيف نساعد اليد الذكية للتقليل من الآثار السلبية لمرض الرعاش.
4. الغذاء الصحي وأثره على الصحة الجسدية والنفسية لكبار السن
5. فاعلية استخدام الصفحة المكبرة (سهلة الطي) على سهولة القراءة والتصفح لدى كبار السن
6. تصميم روبوت لمساعدة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة في تنظيم تناول الدواء وغيرها من البحوث.
وبهذه المناسبة يقول السيد مبارك آل خليفة مدير مركز احسان:
تنوعت بحوث الطلاب واختراعاتهم لتشمل عدد من المشاريع الواعدة التي من شأنها أن تُثمر عن أجهزة ودراسات وأبحاث تنصب في خدمة فئة كبار السن. وتابع قائلا: لقد أثبت طلابنا على مدى الأعوام الخمسة الماضية المعنى الحقيقي للبر بالوالدين والإحسان لكبار السن من خلال حرصهم وحرص مدارسهم على المشاركة في هذه المسابقة التي ما كان لها أن تصل إلى نسختها الخامسة إلا بمشاركاتهم وتفاعلهم وإثراء مركز إحسان بمشاريعهم واختراعاتهم التي كانت لنا معينا وسندا في تحقيق الهدف الأساسي من تنظيم هذه المسابقة وهو تمكين كبار السن وتوعية المجتمع بالدور المُناط عليهم تجاههم.
ولعل أسمى ما نسعى لتحقيقه يتمثل من خلال ما نلمسه من تواصل فعال بين جيل النشء والشباب مع آبائنا وأمهاتنا من كبار السن والسعي للاستفادة من طاقاتهم وقدراتهم وتذليلها من أجل الخروج بأبحاث واختراعات علمية تُسهم في تقديم أقل ما يمكن تقديمه لهذه الفئة الغالية على قلوبنا. واختتم حديثه قائلا:.. نشكر كل من شارك في إنجاح هذه النسخة من المسابقة التي لولا دعم الجميع لما استمرت ووصلت لهذا المستوى المميز، وأخص بالشكر المدارس التي حرصت كل عام على المشاركة وحث طلابها وطالباتها على تقديم أفضل ما لديهم للوصول إلى المراكز المتقدمة في هذه المسابقة، وهو الأمر الذي نفخر به جميعاً كمسؤولين وأولياء أمور.
ونسأل الله أن يوفق الجميع وأن يجعل هذه الجهود خالصة لوجهه الكريم.
من جهتها قالت السيدة مريم إبراهيم الأنصاري مدير مكتب التخطيط والتطوير بمركز تمكين ورعاية كبار السن «إحسان» ان المسابقة بحثية ينظمها المركز بشكل سنوي تستهدف طلاب المدارس بدولة قطر وتهدف إلى إعداد جيل واع بقضايا كبار السن، وعبرت السيدة مريم عن سعادتها بمضمون الأبحاث المشاركة والتي حصدت الفوز هذا العام ووصفتها بأنها أكثر عمقا وتنوعا عن المواسم السابقة واعتبرت أن هذا مؤشر واضح على زيادة الوعي لدى الطلاب ونضجهم الفكري والثقافي بقضايا المجتمع، منوهة بأن العام المقبل سيشهد مشاركة طلاب المدارس الإعداديـــــــة خلال الموسم المقبل، وأضــــافت أن إقبال الطلاب على المشاركة في المسابقة في تزايد مستمر من المرحلتين الثانوية والاعدادية وأشارت إلى أن الأبحاث الفائزة في المسابقة ستتم الاستعانة بتوصياتها وتطبيقها في مركز إحسان.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below