الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الانستغرام» أحدث وسائل التسول في رمضان

«الانستغرام» أحدث وسائل التسول في رمضان

«الانستغرام» أحدث وسائل التسول في رمضان

الدوحة - الوطن
أكد النقيب عبدالله سعد الدوسري، رئيس قسم مكافحة التسول بإدارة البحث الجنائي، أن المتسولين ابتكروا العديد من الطرق مستغلين التكنولوجيا الحديثة؛ فبعد التسول عن طريق الواتس اب؛ حيث يرسل المتسول رسالة مدعياً أن هناك شخصاً مريضاً ويحتاج إلى مساعدة وأن مرضه مزمن، لجؤوا أيضاً إلى التسول عبر الانستغرام،
بل ويقومون بتنظيم حملات لجمع تبرعات لبناء مساجد في دول فقيرة، أو بناء مستشفيات أو مدارس أو غيرها من طرق الأنفاق على المحتاجين ويجمعون أموالاً طائلة بتلك الحيل الخبيثة.
وأضاف أنه قد تم التوسع في استغلال شبكات التواصل الاجتماعي كالفيس بوك وتويتر وغيرهما في بث صور وغالباً لسيدة شابة ومريضة، والادعاء بأنها مصابة بمرض خطير وتحتاج إلى أموال طائلة لعلاجها.
هذا إلى جانب طرق التسول التقليدية؛ حيث يأتي المتسول إليك مباشرة ويلقي التحية وإذا ما وجد تجاوباً يشرع في طلب النقود، وامتد الأمر ليصل إلى الجرأة على دخول المنازل الخاصة وهو اقتحام تمارسه بشكل خاص السيدات اللاتي يرتدين العبايات والنقاب، وفي الغالب فإن تلك المتسولات يجدن من يستجيب لهن؛ حيث يستخدمن لغة التعاطف مما يستميل الشخص إلى تصديقهن باستدرار عطفه.
وأشار إلى أن منطقة الأسواق من المناطق التي تكثر فيها حالات التسول وخاصة من العنصر النسائي؛ حيث تأتي سيدة وتدعي أن والدها أو زوجها في المستشفى وهو مريض بالقلب وسيقوم بإجراء عملية باهظة التكاليف وهي الكذبة الشهيرة لديهن، أو أن ابنها يحتاج إلى عمليه خطيرة ومن ثم لا يكون أمامك إلا الاستجابة لمساعدتها، وغالباً ما تلجأ المتسولات إلى السيدات لاستعطافهن اكثر من الرجال.
ويؤكد النقيب عبدالله الدوسري أن القانون واضح في التعامل مع مثل تلك الحالات حيث جرم التسول، وفي حالة ما إذا كان المتسول الذي تم القبض عليه متلبساً مقيماً فيتم عرضه على النيابة العامة والتي تحيل أوراقه إلى المحكمة، أما إذا كان المتسول دخل البلاد زائراً أو بتأشيرة سياحية فيتم التنسيق مع إدارة البحث والمتابعة وإدارة امن المطار ليتم إبعاده عن البلاد.
وأشار إلى أن المتسولين ينشطون قبل قدوم شهر رمضان من جنسيات معينة ومعروفة، وقال إن الإدارة خصصت خطاً ساخناً، يعمل على مدار 24 ساعة لتلقي بلاغات التسول أو الاتصال على بدالة الإدارة والإبلاغ عن أي متسول، حيث تصل إلى المتصل أقرب دورية موجودة في مكان تواجده وفي غضون دقائق.
وحول اهم النصائح التي يقدمها للمواطنين والمقيمين في هذا الشأن قال إنه إذا جاء إليهم شخص متسول ويرغبون في مساعدته فعليهم توجيهه إلى اقرب جمعية خيرية، وإذا كانوا يرغبون في فعل الخير والتبرع بمبلغ مالي فعليهم التبرع به إلى الجمعيات الخيرية فهي الأقدر على إيصال الأموال إلى مستحقيها بالفعل ومرخصة قانوناً لتلقي أموال التبرعات ومدعومة من الدولة، أما المتسول فأنت لا تعرف هل هو محتاج مساعدة بالفعل أم يدعي الاحتياج، إلى جانب أنك لا تعرف كيف سيقوم المتسول بصرف تلك الأموال وما إذا كان سيصرفها في أشياء مضرة.
وحول قيام المتسولات بالحضور للمنازل، فنصح بمحاولة تأخيرهن قدر المستطاع والاتصال بالخط الساخن والانتظار حتى حضور اقرب دورية، وإذا لم تستطع ذلك فقم بمراقبتها ومعرفة الجهة التي تذهب إليها، والتدقيق في ملابسها ولونها والعلامات المميزة بها ولون حقيبة اليد التي تحملها وإذا ما كانت ترتدي أي أنواع من الأكسسوار للزينة وشكل الحذاء إن أمكن، ولا نكتفي بالقول إن المتسولة ترتدي عباءة ونقاباً، فأغلب النساء يرتدين عبايات ومنقبات، بمعنى آخر هناك علامات مميزة كالساعة التي ترتديها أو اللهجة التي تتحدث بها أو حقيبة اليد التي تمسك بها، وهي أشياء تساعدنا في القبض على المتسولات ومنعهن من اقتحام خصوصيات المنازل. وعند الإبلاغ عن حالات التسول تليفونياً، يجب تحديد المكان بدقة حتى تسهل الأمر على الدورية المكلفة بالمتابعة، مع إعطاء مواصفات دقيقة للمتسول كي يمكن التعرف عليه، وإذا استقل سيارة فعليك كتابة رقمها ونوعها ولونها إن أمكن حتى تساعد فرق البحث في القبض على المتسولين.
وفي حالة الإبلاغ عن حالات التسول الإلكتروني هناك العديد من الخدمات الالكترونية الجديدة التي وفرتها وزارة الداخلية مثل خدمة مطراش 2، حيث يوجد ايقونة خاصة بالخدمات الإلكترونية التي تقدمها إدارة البحث الجنائي يمكن من خلالها تقديم بلاغ مستوفي البيانات، أو الاتصال على الخط الساخن ويتم الإبلاغ عن واقعة التسول.
وأشار إلى ضرورة المساعدة في الإبلاغ عن المتسولين بكل الطرق.. مشيراً إلى إمكانية اللجوء إلى دوريات الفزعة أو لخويا وإبلاغهم عن حالات التسول فهناك تعاون بين جميع الأجهزة الأمنية في هذا الصدد للقبض على المتسولين، مع إعطاء معلومات تفصيلية عن المتسول ومواصفاته وأي الطرق اتجه إليها في حالة تحركه ورقم السيارة التي استقلها وغير ذلك من المعلومات التي تساعد رجال الدوريات الأمنية المختلفة في القبض عليه.
وتزخر دولة قطر بالعديد من آليات التراحم والتعاضد خلال الشهر الكريم، لتضع الحلول الناجعة لبعض الظواهر السلبية التي يستغلها ضعاف النفوس للإساءة للمجتمع ومنها ظاهرة التسول التي تنشط قرب حلول الشهر الكريم وفي الأعياد والمناسبات، وذلك على الرغم من أن التسول يعد من الأفعال المخالفة للقانون، كما وضع المجتمع حلولاً لمعالجة تلك الظاهرة السلبية منها وجود شبكة واسعة من المؤسسات الخيرية التي تقدم مساعدات للفقراء والمحتاجين ليس في الداخل فقط وإنما في الخارج أيضاً، وهي بالطبع اقدر على بحث الحالات التي تستحق المساعدة لما تملكه من خبرة ومقدرة على كشف المحتاج من المدعي والمتسول.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below