الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  صفقات قطرية مثمرة مع موسكو وواشنطن

صفقات قطرية مثمرة مع موسكو وواشنطن

صفقات قطرية مثمرة مع موسكو وواشنطن

ترجمة- دعاء زكريا
سلطت وكالة سبوتنك الروسية، في تحليل اقتصادي عن قطر، الضوء على الدور الكبير، الذي تلعبه البلاد في دعم نموها الاقتصادي، بالرغم من استمرار حصار دول رباعي الأزمة لها، لافتة إلى أن جهاز قطر للاستثمار أصبح في طريقه لأن يصبح ثالث أكبر مساهم في روسنفت- أكبر شركة نفط في روسيا، في نفس الوقت، الذي تسعى فيه قطر لأن تصبح مستثمرة كبرى في شركة إعلام أميركية، وهو ما يؤكد حرص الحكومة القطرية على بناء شبكة اقتصادية عالمية قوية، حسب وصف الوكالة الروسية.
وترى سبوتنك، أن جهاز قطر للاستثمار أوشك على شراء حصة كبيرة في أكبر شركة نفط روسية في روسنفت، الأمر الذي سيجعله ثالث أكبر مساهم بعد شركة بريتيش بتروليوم البريطانية وروسنفتغاز الروسية. ووفقا لتقارير أجرتها شركة فيستي فاينانس، جاء قرار جهاز قطر للاستثمار بالدخول في هذه الصفقة، بعد قرار من الكونسورتيوم الذي تمثله قطر والشركة السويسرية جلينكور، التي تملك 19.5% من روسنفت، وإلغاء صفقة مع شركة CEFC الصينية. حيث انه بموجب الصفقة، كانت الشركة الصينية CEFC على وشك الحصول على 14.16% من الشركة الروسية.
في الوقت ذاته، ترى صحيفة ماينينجويكلي الأسبوعية سبب آخر محتمل وهو أن «البيان الذي أصدرته شركة جلينكور لم يوضح سبب إلغاء الصفقة، لكن شركة CEFC الصينية كانت تعاني مع الديون».
وبموجب الصفقة الجديدة، ستحصل الهيئة الاستثمارية القطرية على 18.93% من شركة روسنفت، بينما ستُخصص نسبة 0.57% لشركة جلينكور.
وتمتلك شركة بريتيش بتروليوم البريطانية 19.75% من روسنفت، فيما تملك شركة روسنفتغاز الروسية نسبة 50% بأكملها، أما النسبة المتبقية 10.75% موزعة بين المستثمرين الآخرين.
وأكدت الصحيفة، أنه في الوقت نفسه تفكر قطر أيضاً في شراء «نيوزماكس» الأميركية، التي يديرها كريس رودي- صديق وحليف للرئيس الأميركي دونالد ترامب، وتلك المساعي تلقى اهتمام عالمي من كبار المحللين الاقتصاديين، ممن يرون أن البلاد تسير على الطريق الصحيح نحو التحرر اقتصادياً بمنأى عن دول الأزمة المجاورة لها. وذكرت الصحيفة، أنه في الشهر الماضي، التقى ترامب مع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في المكتب البيضاوي ووصفه بأنه «صديق عظيم له»، لافتة إلى أن الصفقات مع روسنفت ونيوسماكس، ستعززان العلاقات بين موسكو وقطر من ناحية وبين واشنطن وقطر من الجانب الآخر، لتشكل البلاد بذلك مثلثا اقتصاديا قويا من أكبر قوتين في العالم، في الوقت الذي تؤكد فيه البلاد على تفوقها على مؤامرات دول الحصار، التي فشلت في تركيعها اقتصاديا، أو غلق الباب أمام توسعاتها الدولية المطردة.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below