الصفحة الرئيسية  /  الوطن الرياضي /  الصحف العالمية تفضح السعودية ..!

الصحف العالمية تفضح السعودية ..!

الصحف العالمية تفضح السعودية ..!

كتب - وحيد بوسيوف
«لعبة غير أخلاقية من السعودية» هكذا عنونت الصحف العالمية أمس اتجاه الدعم السعودي للملف الثلاثي أميركا والمكسيك وكندا لاحتضان مونديال 2026، حيث تلعب السعودية لعبة قذرة اتجاه المغرب ولم تكتف بالادلاء بالتصريحات الرسمية بعدم التصويت لملف المغرب بل ذهبت إلى حث دول افريقيا على عدم التصويت على الملف العربي، ففي الوقت الذي اعلنت فيها معظم الدول العربية دعم المغرب لاحتضان العرس المونديالي حتى تكون الدولة العربية الثانية التي سوف تقام على ارضها اكبر بطولات كرة القدم بعد فوز قطر باحتضان مونديال 2022.
وفي مقال نشر في صحيفة MAGHREB INTELLIGENCE تحت عنوان «كيف تقود المملكة العربية السعودية حملة شاملة ضد المغرب» تم افتتاحها بالحكمة «الله يحميني من اصدقائي وأعدائي اعتني بهم» حيث لم يبد أبدا هذا القول المأثور صحيحا منذ ان قامت الرياض علنا بحملة ضد الرباط ولمصلحة ترشيح الولايات المتحدة لتنظيم كأس العالم 2022،وكشفت الصحيفة أن تركي آل شيخ المتواجد في موسكو من بضعة أيام يقوم كل مساء بدعوة الاتحادات التي كانت قد اعلنت دعم الملف العربي الوحيد، ووفقاً لمصادر مطلعة، فإن اثني عشر صوتًا قد سقطت في حظيرة أميركا الشمالية بعد «التدخل العدواني» للسعودي المعروف بـ «صوت سيده» ولي العهد محمد بن سلمان، ووفقاً للدبلوماسيين الذين يتخذون من موسكو مقراً لها، فإن دولتين كانتا تحت ضغطٍ خاص من السعوديين وهي باكستان وافغانستان.
واكدت الصحيفة أن الحسم في مكان اقامة المونديال اليوم لكن في نفس الوقت يتزايد هجوم تركي آل شيخ «توتو وناسة» ضد المغرب، مما يثير التساؤل عما إذا كانت العلاقات الممتازة تاريخيا بين الرباط والرياض لم تمر عبر منطقة قوية من الاضطرار، لم تكن العلاقة بين النظام الملكي في الماضي باردة جدا امع لمملكة العربية السعودية تلوم المغرب، حسب مصادر دبلوماسية، لموقف المغرب من حصار قطر ورفض الرباط إرسال قوات برية إلى اليمن حيث يتورط السعوديون بالكامل ويعانون من الانتكاسات الدموية.
وكما عنونت جريدة العريقة «لوفيغارو» الفرنسية «اللعبة القذرة للمملكة العربية السعودية في موسكو» حيث تحدثت هي الأخرى عن الحملة الشرسة من السعودية على المغرب المرشحة لاستضافة مونديال 2026 على حساب الدول أميركا الشمالية، حيث أكدت الصحيفة أن تركي آل شيخ لمستشار بالديوان الملكي السعودي ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة يبذل قصارى جهده لإقناع الاتحادات للتصويت ضد ملف المغرب، وكشفت الصحيفة عن مصادر مقربة من اللجنة المكلفة بملف المغرب 2026 بتواجد عناصر من الوفد السعودي المتواجد في موسكو تستهدف الدول الآسيوية وبعض الاتحادات الكروية في اوروبا ومعظم الدول العربية الإسلامية، حيث تريد قلب نتائج التصويت لصالح أميركا الشمالية، وتحدثت تلك المصادر عن ما يقوم به الوفد السعودي المتواجد في روسيا بسخرية: «الرياض تقوم بوظيفتها بشكل أفضل من الأميركيين والكنديين والمسكيك»،...واشارت الصحيفة إلى سبب خسارة كل من صوت ليبيريا وناميبيا وزيمبابوي لتصبح المهمة الأكبر.
ويذكر ان شوال الرز قد اعلنها بشكل مباشر في حوار لشبكة «بلومبرغ» الأميركية أن بلاده سوف تدعم ترشح الملف الثلاثي، الذي تقوده الولايات المتحدة، وتشترك فيه كل من كندا والمكسيك، من أجل استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2026، بدلًا من الملف المغربي المنافس.
فيما كتبت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، في تقرير مفصل ان توتو وناسة وعد القائمين على الملف الأميركي، بألا يكتفي فقط بالتصويت لصالح الملف الثلاثي، خلال مرحلة التصويت التي ستقام اليوم، بل إنه سيحث عددا من الدول المقربة من السعودية، خاصة العربية منها والآسيوية على التصويت لواشنطن، وسيحشد دعمها ضد المغرب.
هذه التصريحات واللعبة غير الاخلاقية التي تقوم بها المغرب شهدت ردود فعل من الشارع الرياضي العربي الذي اعتبروه بمثابة رسالة من السعودية انها لا تريد الخير للعرب، وهذا ما حدث لشوال الرز الذي اراد ان يشعل الفتنة في نادي الأهلي المصري وادلى بتصريحات اعتبرها البعض صبيانية من شخص الناطق الرسمي للرياضة في السعودية، ففي الوقت الذي اعلنت فيه هولندا أمس دعمها لملف المغرب وكما أعلن رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم نويل لوغريت في تصريحات صحفية الخميس، دعمه لملف الترشيح المغربي لاستضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2026، واعتبر أن «المغرب مستعد حتى وإن كان لا يملك الوسائل ذاتها لمنافسيه. لفرنسا صوت واحد لكنها ربما تعطي الحافز لأوروبا لاختيار المغرب»، وهذا ما يدل ان أزمة السعودية مع النجاح أيا كان وفي أي مجال هو سبب الحملة التي تقوم بها ضد المغرب، وقامت به رفقة أبو ظبي كون قطر ستنظم أول مونديال في الشرق الأوسط والعرب 2022.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below