الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  تضاعف مساحة طوارئ الولادة

تضاعف مساحة طوارئ الولادة

تضاعف مساحة طوارئ الولادة

حوار- مفيد القاضي
أكد الدكتور مؤيد أحمد يونس استشاري أول أمراض النساء والولادة في مركز صحة المرأة والأبحاث التابع لمؤسسة حمد الطبية أن انتقال المستشفى لمبنى الولادة الجديد ساهم في مضاعفة مساحة قسم الطوارئ إلى خمسة أضعاف المساحة القديمة وهو ما منح القسم القدرة على التعامل مع عدد أكبر من الحالات وبتقنية طبية توازي أفضل المعدلات والمعايير العالمية. وأضاف د. مؤيد في حواره مع الوطن أن المستشفى الجديد مزود أيضا بقسم ضخم للولادة تم إنشاؤه وفق أحدث الطرازات والنظم العالمية حيث لم يعد الطبيب بحاجة لتوصيل جسد المريضة بالأجهزة السلكية فالأجهزة كلها باتت تدار عن بعد، مشيرا إلى أن المستشفى يوفر غرفة لكل مريضة سواء قبل الولادة أو بعدها وذلك للمواطنين والمقيمين على حد سواء، وهو ما يؤكد تميز دولة قطر الواضح في تقديم أفضل رعاية طبية للمرضى مقارنة بالكثير من دول العالم.. تفاصيل الحوار في السطور التالية:
متى تم الانتقال الكامل لمركز المرأة والأبحاث؟
- تم الانتقال في تاريخ 15 مايو الماضي مع العلم ان الانتقال التدريجي بدأ منذ شهر نوفمبر 2017 وكانت مرحلة تجريبية للكشف عن جاهزية الانتقال الكامل للمبنى الجديد لمستشفى الولادة.
ما هي مميزات انتقال مستشفى الولادة للمبني الجديد؟
- هناك كثير من المميزات أبرزها على سبيل المثال؛ قسم الطوارئ كان في السابق لا تتجاوز مساحته 200 متر مربع ويحتوي على عدد محدود من غرف الفحص لا تتعدى 3 غرف فحص بالإضافة إلى غرفتين لحالات الولادة الطارئة وخمسة أسرة لما قبل الولادة وغرفة واحدة للإجراءات السريعة انما حاليا فأصبحت مساحة قسم الطوارئ 950 مترا مربعا ويحتوي على 30 غرفة موزعة بواقع 5 غرف للإجراءات السريعة و3 غرف ولادة للحالات الطارئة وغرفتين للعزل بالإضافة إلى غرفة تقييم ما قبل الولادة كما يضم 8 أسرة، فضلا عن وجود قسم الموجات الصوتية على مدار اليوم وأيضا وجود صيدلية بقسم الطوارئ تعمل على مدار 24 ساعة، كما تتوفر جميع الخدمات الخاصة بالقسم في مكان واحد، ويوجد أيضاً صالات استقبال للرجال والنساء تتوافر بها جميع الخدمات.
ماذا عن المواقف؟
- نعم هناك مواقف لقسم الطوارئ تسع 25 سيارة مع العلم سابقا كانت تتسع إلى سيارتين فقط.
المساعدة على الإنجاب
هل تم نقل مركز ووحدة المساعدة على الإنجاب إلى المستشفى الجديد؟
- لا لم يتم النقل حتى الآن، ويجري حالياً العمل على توفير المكان الملائم والظروف المناسبة التي تتطلب خصوصية معينة، كما توجد لدينا توجيهات من الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة بافتتاح أكثر من وحدة وقسم لاستيعاب أعداد أكبر من المريضات. وذلك لعدم وجود المكان المناسب والمساحة المناسبة لهذا القسم لأن هذا القسم يحتاج إلى جو خاص بعيد عن التلوث والإزعاج يعني يحتاج إلى خصوصية ويحتاج لظروف جغرافية خاصة وهناك توجيهات من سعادة الوزيرة بفتح اكثر من مركز لاستيعاب اعداد اكبر من المراجعين.
هل من الممكن أن نتعرف بالتفصيل على محتويات المبني الجديد لمستشفى الولادة؟
- نبدأ بالقسم الثاني حيث تحدثنا في السابق عن الطابق الأول وبالنسبة للطابق الثاني فإنه يحتوي على قسم الولادة ويحتوي على 23 غرفة ولادة مجهزة وفق أحدث النظم والمعايير العالمية فحتى مراقبة الجنين في المخاض لم يعد جسد المريضة مملوءا بالأسلاك التي تتصل بالأجهزة الطبية المختلفة بل اصبحت المراقبة عملية مراقبة المريضة– لاسلكية- يمكن أن تتحرك بحرية كما يوجد غرفتان للعمليات خاصة بحالات الولادة المستعصية والمتعثرة، أما بالنسبة للطابق الثالث يوجد 5 غرف عمليات للحالات الاختيارية؛ حيث توجد غرفتا عمليات للحالات الاختيارية و3 غرف لحالات الولادة، وجميع الغرف مجهزة بأفضل الاجهزة الطبية، حيث توجد الشاشات وأجهزة فحص متطورة، اما بالنسبة للغرف الثلاث المجهزة فهي غرفة واحدة للجراحة الروبوتية، والغرفة الثانية هي غرفة جراحات صغرى اما الغرفة الثالثة ايضا فهي مجهزة كغرفة جراحة مناظير وهي للحالات النسائية العامة العادية، ويوجد في الطابق الثالث ايضا 8 غرف للجراحة اليومية حيث لم تكن متوفرة من قبل؛ حيث كان قبل ذلك يتم ادخال المريضة لفترة طويلة وتكون صائمة حتى تتم عملية تنزيل الجنين، حيث كان يحدث عجز في الغرف ويأخذ وقتا طويلا أما الآن بعد تخصيص 8 غرف فيتم إدخال المريضة إلى هذه الغرف وإجراء الفحوصات اللازمة ثم إجراء العملية وثم يتم وضعها لمدة 3 ساعات مراقبة ثم تتوجه للبيت. وهناك أيضا 6 أسرة وهي للعناية بالحالات الطارئة، وتتراوح الفترة التي تقضيها المريضة من 3 إلى 4 ساعات ثم يتم نقلها إلى غرف العمليات.
أما بالنسبة لطابق الميزانين فهو يحتوي على مكاتب الإدارة كاملة اما الطابق الخامس فيوجد فيه غرف العناية المركزة وهي للحالات التي تحتاج عناية خاصة ويوجد ايضا فيه قسم المخاض، حيث يحتوي على 10 أسرة ويوجد ايضا بنفس الطابق مركز للأطفال حديثي الولادة، حيث يوجد 120 سريرا خاصة بالاطفال حديثي الولادة اما بالنسبة للطوابق من 6 إلى الطابق العاشر فهناك نظام الفريق الواحد، حيث تم تقسيم الاستشاريين والاطباء والمتدربين ايضا إلى مجموعات، مثلا الطابق السادس يقسم إلى قسمين وهما قسم قبل الولادة وقسم ما بعد الولادة، الطابق السابع، مجموعة رقم 2 الطابق الثامن مجموعة رقم 3 الطابق التاسع، مجموعة رقم 4 الطابق العاشر، مجموعة رقم 5، وتم اضافة طابقين من المبنى المجاور وهو مبنى الرعاية اليومي مركز الرعاية الطبية اليومية وهو الطابق التاسع ويضم قسما خاصا بالنساء والآن اصبح عدد الاسرة 32 سريرا. والشيء المميز والذي لا تجده الا في دولة قطر وهو توفير غرفة خاصة لكل مريضة سواء كان قبل الولادة أو بعد الولادة، لجميع المواطنين والمقيمين على السواء وتعتبر مجانا للجميع برسوم رمزية للمقيمين واعتقد انه لا توجد دولة في العالم يوجد بها هذا التميز للمرأة في حالة الولادة.
وطبعا هناك مواقف لسيارات الزائرين وهناك ايضا مواقف خاصة للموظفين وكوفي شوب ومطاعم متوفرة وهناك ايضا مسجد مستقل خاص بالمبنى بجانب مدخل الطوارئ حتى تقام فيه صلاة الجمعة وصلاة التراويح في رمضان.
تقنيات جديدة
هناك تقنية جديدة تم استخدامها في قسم النساء وهي غرفة ريبورتك هل يمكن ان تحدثنا عنها وما الفائدة منها؟
- تعتبر غرفة ريبورتك افضل ما وصلت اليه التكنولوجيا في الطب، حيث يستطيع ريبورتك مع جهاز ستالايت التحكم بالروبوت عن بعد مما يعني إمكانية وجود الطبيب في مكان والمريض في مكان آخر ويمكن ايضا استخدامه مع طلبة الطب الذين يتم تدريبهم ويصعب إدخالهم غرف العمليات ولهذا يمكنهم متابعة العملية من غرفة ريبورتك المربوط بالستالايت.
هل هناك إحصائية خاصة باستيعاب العيادات للمرضى؟
- نعم هناك إحصائية تقريبية لاستيعاب العيادات للمرضى فمثلا عيادة الحوامل تستقبل 1510 حالات في الاسبوع الواحد، وهناك عيادة النساء وتستقبل 300 مريضة في المركز وهناك عيادة الأورام النسائية تستقبل شهريا 300 حالة، بينما تستقبل عيادة المسالك البولية النسائية 330 مريضة شهريا وعيادة وحدة المناظير تستقبل 20 مريضة بالأسبوع الواحد.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below