الصفحة الرئيسية  /  الوطن الاقتصادي /  السياحة تقطف ثمار إعفاء التأشيرات

السياحة تقطف ثمار إعفاء التأشيرات

السياحة تقطف ثمار إعفاء التأشيرات

كتبت- نجوى إسماعيل
أظهرت بيانات الهيئة العامة للسياحة أن دولة قطر استقبلت نحو 535.3 ألف زائر خلال الربع الأول من العام الجاري وجاءت سياحة البواخر في صدارة القطاعات المصدرة للسياحة حيث استقبل ميناء الدوحة 10 بواخر سياحية خلال الربع الأول من 2018، والتي حملت على متنها 42501 راكب ما بين مسافرين وطواقم تشغيل( بزيادة نسبتها 49% عن الربع الأول من عام 2017). كما يُعزى الأداء الإيجابي خلال هذا الربع إلى مهرجان قطر للتسوق في نسخته الثانية والتي استمرت شهراً كاملاً وتخللتها العديد من عروض التسوق والضيافة بداية من 7 يناير إلى 7 فبراير، مما أسهم في تعزيز الأداء السياحي خلال هذه الفترة.
وتشير أرقام ملخص أداء القطاع السياحي في الربع الأول من العام الجاري إلى الأثر الإيجابي الذي أحدثه إعفاء مواطني دول مثل روسيا والهند والصين من تأشيرة الدخول إلى قطر( والتي تم إقرارها في أغسطس من العام الماضي 2017)، وكذلك الجهود الترويجية التي تبذلها الهيئة العامة للسياحة داخل هذه الأسواق، والتي صاحبها نمواً واعداً في عدد الزوار القادمين من هذه الدول، حيث ارتفع عدد الزوار الروس بنسبة (441%) والصينيين بنسبة (27%) والهنود بنسبة (15%) خلال الربع الأول من 2018 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ومن المتوقع أن تستمر معدلات النمو في هذه الأسواق، ولا سيما مع بداية استقبال قطر للأفواج السياحية الصينية في شهر مايو.
وسجل إجمالي عدد الزوار القادمين من الدول الإفريقية الأخرى نمواً بنسبة 56% فيما زاد عدد الزوار القادمين من أوروبا بنسبة 15% أما عدد الزوار القادمين من الدول الآسيوية الأخرى بما فيها أوقيانوسيا فقد حقق نمواً بنسبة 7% فيما زاد عدد الزوار من مواطني الولايات المتحدة الأميركية بنسبة 3% ويمكن إرجاع هذا النمو الإيجابي بدرجة كبيرة إلى الإجراءات التي تم إتخاذها لتسهيل الحصول على تأشيرة الدخول إلى قطر خلال عام 2017 وكذلك إلى الجهود الترويجية والتسويقية التي وٌجهت نحو الأسواق السياحية الواعدة (وتحديداً روسيا والهند والصين والتي تم إعفاء مواطنيها من تأشيرة الدخول إلى قطر)، وعروض السفر الخاصة بالمسافرين العابرين التي تم إطلاقها بالتعاون مع الخطوط الجوية القطرية، وأخيراً إلى النمو الذي تشهده سياحة البواخر في قطر.
وعلى غرار الاتجاهات السائدة بالنسبة لأعداد الزوار القادمين في السنوات الماضية، فقد ارتفع عدد الزوار القادمين إلى قطر شهرياً خلال الربع الأول من 2018 في شهر يناير، وتراجع في شهر فبراير، ثم عاد وارتفع في شهر مارس، ويُظهر عدد الزوار القادمين في شهري يناير ومارس والذي سجل (189.37 ألف و187.67 ألف على التوالي) بعض الانتعاش في الأرقام الشهرية منذ فرض الحصار على قطر في منتصف العام الماضي 2017 ومنذ شهر ديسمبر من العام الماضي، والذي استقبلت قطر خلاله 170.8 ألف زائر .
وبالنظر إلى الأنماط السائدة شهرياً بحسب كل منطقة، فقد شهد شهر يناير نمواً كبيراً في عدد الزوار القادمين من الدول الإفريقية الأخرى وأوروبا (بزيادة نسبتها 71% و24% على التوالي، مقارنة بشهر يناير 2017) ويرتبط هذا النمو بالإجراءات التي اتخذت لتسهيل الحصول على التأشيرات والعروض المخصصة للمسافرين العابرين والتطورات الإيجابية التي يشهدها قطاع سياحة البواخر في قطر على الترتيب، وقد بلغ النمو في عدد الزوار القادمين من الدول الآسيوية الأخرى بما فيها أوقيانوسيا ذروته في شهر مارس، حيث سجل زيادة نسبتها 16% مقارنة بشهر مارس من العام 2017.
القطاع الفندقي
ووفق البيانات ذاتها فقد شهد الربع الأول من 2018 افتتاح منشأتين فندقيتين جديدتين، أضافتا 199 غرفة فندقية جديدة إلى السوق، ويضم قطاع الضيافة القطري حالياً 25310 غرف موزعة على 122 منشأة، ما يمثل نمواً بنسبة 8% في المعروض من الغرف مقارنة بالربع الأول من 2017 (23.524 غرفة موزعة على 118 منشأة).
وبلغ متوسط معدل الإشغال 63% في جميع الفنادق والشقق الفندقية في الربع الأول من 2018. وقد سُجلت أعلى معدلات الإشغال في الشقق الفندقية الفاخرة والشقق الفندقية العادية والفنادق من فئة ال3 نجوم بنسبة 75% و69% و69% على التوالي. أما أدنى معدلات الإشغال (55%) فقد سُجلت في الفنادق من فئة النجمة الواحدة والنجمتين.
أما العائد على الغرفة المتاحة فقد بلغ في جميع الفنادق والشقق الفندقية 247 ريالا قطريا في الربع الأول من عام 2018، أي بانخفاض نسبته 18% مقارنة بالربع الأول من عام 2017، وقد سجلت الفنادق من فئة الخمس نجوم والشقق الفندقية الفاخرة أعلى عائد على الغرفة المتاحة، وذلك بـ344 ريالا قطريا و274 ريالا قطريا على التوالي، فيما جاء أدنى عائد على الغرفة المتاحة في الفنادق فئة النجمة الواحدة والنجمتين وذلك بـ84 ريالا قطريا.
وتشير بيانات الهيئة العامة للسياحة إلى بلوغ متوسط معدل الإشغال في جميع الفنادق خلال الربع الأول من عام 2018 نسبة 62%. وقد جاء أعلى معدل للإشغال في الفنادق من فئة الـ3 نجوم وذلك بنسبة 69%، فيما سجل أدنى معدل للإشغال في الفنادق فئة النجمة الواحدة والنجمتين بنسبة 55%.
أما متوسط سعر الغرفة والعائد على الغرفة المتاحة في جميع الفنادق في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018 فقد سجلا 398 ريالا قطريا و246 ريالا قطريا على التوالي، وقد واصلت الفنادق من فئة الـ5 نجوم تحقيقها لأعلى متوسط سعر الغرفة بـ569 ريالا قطريا.
الشقق الفندقية
وعلى مستوى الشقق الفندقية فقد بلغ معدل الإشغال في جميع الشقق الفندقية 74% في الربع الأول من عام 2018، حيث سجلت الشقق الفندقية الفاخرة أعلى معدلات الإشغال بنسبة 75% مقارنة بـ69% للشقق الفندقية العادية، وقد حقق متوسط سعر الغرفة والعائد على الغرفة المتاحة في جميع الشقق الفندقية 341 ريالا قطريا و251 ريالا قطريا على التوالي، فيما جاءت أعلى المعدلات من نصيب الشقق الفندقية الفاخرة وعموماً، فقد حققت جميع الشقق الفندقية ارتفاعاً في معدلات الإشغال في الربع الأول من عام 2018، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017، فيما تراجعت مؤشرات الأداء الرئيسية الأخرى، وارتفع معدل الإشغال الإجمالي في جميع الشقق الفندقية بنسبة 9% في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018، حيث سجلت الشقق الفندقية الفاخرة ارتفاعاً ملموساً بلغت نسبته 15%، وقابلها انخفاض في معدل الإشغال في الشقق الفندقية العادية بنسبة 5%.
مدة الإقامة
وتشير بيانات متوسط مدة الاقامة إلى بلوغ متوسط مدة الإقامة للزوار في قطر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018 مستوى 3.9 لليلة في الرحلة، ما يمثل ارتفاعاً عن متوسط مدة الإقامة في الرحلة الواحدة خلال الفترة نفسها من عام 2017، والذي سجل 3.6 ليلة، وقد شهدت الشقق الفندقية بفئتيها الفاخرة والعادية اطول متوسط للإقامة (14.9 ليلة و9.8 ليلة على التوالي) وهو أمر متوقع بالنظر إلى أن الشقق الفندقية عادة ما تجتذب الزوار الذين يخططون لزيارات أطول، مثل زوار الأعمال، وقد سجلت الفنادق من فئة الـ5 نجوم والـ3 نجوم أدنى متوسط لمدة الإقامة وذلك بـ3 ليالٍ و2.9 في الرحلة الواحدة على التوالي.
وقد شهد متوسط مدة الإقامة ارتفاعاً في جميع الفئات فيما عدا الفنادق فئة فئة الـ4 نجوم التي بقي متوسط مدة الإقامة فيها كما كان في الربع الأول من عام 2017، أما أكبر ارتفاع في متوسط مدة الإقامة فقد حققته الشقق الفندقية بفئتيها الفاخرة والعادية، والتي ارتفعت من 11.4 ليلة إلى 14.9 ليلة ومن7.9 ليلة إلى 9.8 ليلة في الرحلة الواحدة على التوالي، وقد سُجلت زيادات طفيفة في الفنادق من فئة الخمس نجوم (من 2.7 إلى 3 ليلة في الرحلة الواحدة) وفئة الـ3 نجوم (من 2.8 إلى 2.9 ليلة في الرحلة الواحدة) وفئة النجمة الواحدة والنجمتين (من 2.5 إلى 3.4 ليلة في الرحلة الواحدة) في الربع الأول من عام 2018، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017.

الصفحات

إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below