الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  واجه الوحدة بـ«8» خطوات

واجه الوحدة بـ«8» خطوات

واجه الوحدة بـ«8» خطوات

ترجمة- محمد سيد
عندما يتقدم المرء في العمر ربما يواجه وحدة وعزلة من نوع ما، تختلف درجتها من شخص لآخر ومن عائلة لأخرى، وهذا أمر طبيعي فمع التقدم في العمر تخف الحركة، ويتباطأ تفاعل الشخص المسن مع العالم الخارجي، ما يوجده في انفصال ولو نسبياً عن محيطه حتى ولو كان معه أبناؤه، فأحياناً مشاغل الحياة تمنعهم من رؤية والدهم أو والدتهم يومياً، وبالمثل لا تكون الوحدة أو العزلة للكبار فقط، فهناك أشخاص يعيشون في انعزالية لأسبابٍ عدة.
وقالت صحيفة هيرالد بالديوم الأميركية: إن الوحدة لا تعد دوماً مصدراً للقلق إذ إنها مفيدة في أحيانٍ، بأن يتواجد الشخص دون الآخرين.
وتحدث العزلة الاجتماعية عندما يفتقر الشخص إلى فرص للتفاعل مع الناس.. والشعور بالوحدة هو شعور بالحزن أو الضيق في النفس أو الشعور بالانفصال عن العالم من حولك.. ومن الممكن أن تشعر بالوحدة، حتى عندما يكون الناس محيطين بك.
لذلك، فهناك بعض النصائح لعدم ترك النفس للشعور بالوحدة..
بذل جهد لتكوين صداقات جديدة
فليس من العيب أن يتصل الشخص بأصدقائه حتى ولو مضى زمن طويل على مكالمتهم، أو محاولة التعرف بآخرين، وإن لم يصلوا إلى درجة الأصدقاء القدامى.
قم بهواياتك
لا يمكن للشخص بعد سن التقاعد أن يمضي حياته بلا عمل فهذا، غير صحيح ، فليقم بالاشتراك بنادٍ ويمارس ما يفضله من هوايات.
زيارة المراكز الصحية والخدمية
بعد التفرغ من العمل يكون لدى الشخص متسع من الوقت لتقديم الدعم ولو معنوياً للناس، هذا سيشعر الفرد بالمشاركة والرضا ويبعده عن مراكز القلق والتوتر والانعزالية.
تعلم استخدام الكمبيوتر
الكثيرون من كبار السن وقليل جداً من الشباب لا يفضلون استخدام الإنترنت، ربما يكون وقت التفرغ فرصتهم في زيارة المكتبة المحلية أو العامة في المدن، والتعلم لواحد من أهم أدوات العصر.
اطلب المساعدة
في بعض الأحيان يلزم استشارة المتخصصين، ومع الشعور بالوحدة يمكن التحدث مع أشخاص يهتمون بهذه الحالات، وهو الأمر الذي سيفيدهم في الخروج من الحالة الانعزالية.
مساعدة الآخرين
يمكن التبرع بالوقت والمجهود والمال من كبار السن وفي كل الأعمار بوجه عام، لزيارة المرضى ولمساعدة الجيران والأصدقاء والأبناء وغير ذلك.
استخدم هاتفك
أتاحت التكنولوجيا أدوات الاتصال بصور عدة، تواصل مع محبيك، حتى وإن لم يتصلوا بك في بادئ الأمر، فاهتمامك بهم أولاً يجعلهم يهتمون بك لاحقاً، واتصل بالأصدقاء والأقارب الذين لم تتحدث معهم مؤخرًا.
تكوين صداقات مع جيرانك
لا يمكن أن يكون هناك أفضل من الجيران، فهم أقرب الناس جغرافياً منك، قد يكون هناك صديق تفضله، ولكنه بعيد مكانياً، لذا يشكل التعامل مع الجيران، حلقة مهمة لإنهاء الانعزال.

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below