الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  إذا كان لديهم دولاراتهم فنحن «لنا ربنا وشعبنا»

إذا كان لديهم دولاراتهم فنحن «لنا ربنا وشعبنا»

إذا كان لديهم دولاراتهم فنحن «لنا ربنا وشعبنا»

عواصم -وكالات - «الجزيرة نت» -دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المواطنين الأتراك إلى عدم الالتفات لما سماها الحملات التي تستهدف الاقتصاد المحلي، وذلك بعد تراجع سعر صرف الليرة إلى مستوى انخفاض قياسي جديد أمام الدولار.
وقال أردوغان أمام حشد من الأتراك «إذا كان لديهم الدولار، فنحن لدينا شعبنا وربنا الله»، مضيفا «نحن نعمل بكد بالغ».
ودعا أردوغان مواطني بلاده إلى عدم الالتفات لحملات تستهدف تركيا واقتصادها. وأضاف «اليوم نحن أفضل من ذي قبل، وسنكون غدا أفضل من اليوم، كونوا على ثقة من ذلك».
وقد اكد اردوغان إن بلاده مستعدة لجميع الاحتمالات الاقتصادية السلبية التي قد تواجهها.
وأكد الرئيس التركي مطمئنا شعب بلاده، أنه «لا داعٍ للقلق فلا يمكن إعاقة مسيرتنا بالدولار وسواه».
وأضاف: «أوصي أن لا يتحمّس أولئك المتربصون بسعر صرف العملات الأجنبية والفائدة»، مشددا أن «الشعب التركي سيردّ على معلني الحرب الاقتصادية ضد تركيا».
وعن تقلبات سعر صرف الليرة، قال إن «الشعب التركي الذي لا يخشى الدبابات والطائرات والمدافع والرصاص، لن يخشى مثل هذه التهديدات، ومن يظن عكس ذلك فإنه لم يعرف هذا الشعب إطلاقًا».
وأشار الرئيس التركي إلى أن «بعض الدول انتهجت موقفًا يحمي الانقلابيين ويحتضن الإرهابيين ولا يعترف بالحقوق والقوانين في جميع المسائل التي تعد تركيا طرفا فيها».
وتابع: «أقول للوبيات الفائدة لا تتحمسوا عبثا، فلن يمكنكم التكسب على حساب هذا الشعب وإخضاعه».
وأكّد أردوغان أن بلاده لا تكن عداوة خاصة تجاه أي بلد في العالم، وتتعاون مع كل الدول في النقاط التي تتماشى مع مصالحها.
ومضى قائلا: «وفي حال معارضة هذه الدول لمصالحنا نسعى لحلها عن طريق المفاوضات، لكن عندما يتعلق الأمر بمحاصرة تركيا وإملاء مجموعة من الأمور التي تتعارض مع سيادتنا، فالوضع يختلف، لا تؤاخذونا فلن نتساهل في هذا الأمر».
ودعا الرئيس التركي أبناء شعبه إلى تحويل مدخراتهم من الذهب والعملات الأجنبية إلى الليرة التركية.
وقال: «تأكدوا أن أولئك الذين يسعون وراء حسابات صغيرة مجازفين بالتضحية بتركيا، سيندمون كثيرا».

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below