الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  «الدوحة للأفلام» .. دعم وتحفيز ومساندة

«الدوحة للأفلام» .. دعم وتحفيز ومساندة

«الدوحة للأفلام» .. دعم وتحفيز ومساندة

كتب – محمد مطر
فرص عديدة تمنحها مؤسسة الدوحة للأفلام إلى شباب السينما المحلية في قطر، والعربية أيضًا، وذلك من خلال البرامج والمبادرات المميزة التي تنظمها وتدشنها المؤسسة في سبيل تطوير قدرات الشباب، ولتمكينهم سينمائياً ورفع مستوى قدراتهم الفنية، وتحفيزهم على الإبداع والابتكار سينمائيا، عن طريق استقطاب خبراء عالميين في مجال السينما وإقامة ندوات نقاشية أو ورشات تدريبية لتزويد شبابنا بالعديد من الخبرات التي تفيدهم في المستقبل وتجعلهم أكثر تميزاً، وتمكنهم من المنافسة عالمياً. وعبر الشباب المشاركون في فعاليات ومبادرات وبرامج مؤسسة الدوحة للأفلام عن سعادتهم بالاستفادة والخبرات الكثيرة التي اكتسبوها من خلال مشاركتهم في برامج المؤسسة المختلفة، فهناك الندوات والورشات واللقاءات التي تجمعهم بالكثير من الخبرات السينمائية العالمية التي يصعب على المواهب التي تتحسس طريقها في مجال الفن أن تلتقي بمثل هذه القامات الفنية.
الدوحة للأفلام تدعم وتمكن وتؤهل المواهب الشابة، وتحفز قدراتهم وتنمي الابداع بداخلهم، وتعزز من فكرهم وطموحهم، وتضعهم على أول طريق العالمية أيضًا، ليس فقط من خلال استقطاب خبراء عالميين في برامجها ومبادراتها، وإنما من خلال إتاحة الفرصة لجميع من يشاركون في برامجها للظهور عالمياً من خلال منصات المهرجانات الكبيرة على مستوى العالم.
وتسعى مؤسسة الدوحة للأفلام ببرامجها المختلفة إلى دعم المواهب الشابة والصاعدة في مجال صناعة السينما، وتتيح المؤسسة لكافة المواهب المشاركة في فعالياتها وبرامجها مجاناً من أجل أن يبدعوا ويبتكروا ويعبروا عن مكنونهم الفني وعن جيلهم بأعمال فنية ترتقي لأن تنافس عربياً وعالمياً في محافل دولية عدة.
«أجيال».. مهرجان عالمي
ولعل أهم مبادرات وبرامج المؤسسة هو مهرجان أجيال السينمائي الذي شكل بصمة مهمة في الوطن العربي والعالم، بما يقدمه للشباب وصناعة السينما، فيتم بعناية اختيار الأفلام التي تتناول مواضيع إنسانية مؤثرة من ضمنها أفلام تحريك تظهر إبداعات الفنون العالمية، وتوزع الأفلام المشاركة في مسابقة أجيال في ثلاثة أقسام رئيسية هي محاق وهلال وبدر، لتجسد قيم أجيال في إثارة الفضول، تنمية المهارات، تكوين الصداقات وإضفاء المرح وحب الأفلام. ويقوم حكام أجيال في هذه الأقسام بمشاهدة الأفلام الطويلة والقصيرة المدرجة في كل فئة ومناقشتها وتحليلها واختيار الفائز منها بجوائز المهرجان.
وستنطلق عروض المهرجان لهذا العام في الفترة من 28 نوفمبر إلى 3 ديسمبر في كتارا، وستتضمن الأفلام المشاركة في مسابقة أجيال وباقة من العروض الجماهيرية لأفلام قصيرة وطويلة ملائمة جميع أفراد الأسرة ومنها الأفلام الروائية والوثائقية والرسوم المتحركة والأعمال المصنوعة في قطر، كما ستشهد دورة هذا العام باقة غير مسبوقة من الأنشطة التي ستنال إعجاب الجمهور، فبجانب أحدث الأفلام العالمية وعروض السجادة الحمراء، سيتضمن جدول الفعاليات مجموعة من الأنشطة التي ستنال إعجاب جميع أفراد الأسرة.
واتساقاً مع رسالتها وأهدافها ورؤيتها أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام مؤخراً عن برنامج المنح، والذي يهدف إلى إيجاد مواهب وأصوات سينمائية جديدة، واكتشاف قصصٍ يمكنها أن تلقى صدى عالمياً، وترتكز منهجية المؤسسة على تسخير الدعم للمشاريع التي تسعى إلى استكشاف وسرد قصص مميزة بقالب السينما.
يقدم البرنامج دعماً مالياً وإبداعياً للمخرجين القطريين والدوليين الذين يعملون على مشاريعهم الأولى أو الثانية والمخرجين ذوي الخبرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، سواءً كانت أفلاما قصيرة أو روائية، وذلك بالاستناد إلى معايير التأهل، كما يُتيح البرنامج فرص الدعم المالي للمسلسلات التليفزيونية ومسلسلات الويب التي يشرف عليها كتّاب سيناريو ومخرجون ومنتجون من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالاستناد أيضاً إلى معايير التأهل.
وتهدف منح تطوير الأعمال الروائية التليفزيونية والمسلسلات الوثائقية الإبداعية إلى مساعدة كتّاب السيناريو- المنتجين المستقلين في الوطن العربي على تطوير محتوىً تسلسليٍّ يمكن تسويقه في الأسواق العالمية للمنتج المرئي والمسموع، فيما تكفل منح مسلسلات الويب الروائية والسلاسل الوثائقية الإبداعية دعماً للمخرجين- المنتجين المستقلين في الوطن العربي لتمويل إنتاج محتوىً تسلسليٍّ أصلي لمنصات الإنترنت.
المتقدمون من قطر
تسعى المؤسسة إلى تعزيز وتمكين المواهب القطرية المتميزة التي يمكنها أن تسهم في تعزيز صناعة السينما في الدولة، من خلال تقديم الدعم اللوجستي والإبداعي، والمساهمات المالية للأعمال المقدمة من قبل صناع الأفلام من قطر.
وتدعو المؤسسة جميع صناع الأفلام في قطر للتواصل معها على مدار العام لمناقشة المنح وإمكانات التمويل المشترك والفرص التدريبية المتاحة ضمن أبرز المشاريع السينمائية التي يتم تصويرها في قطر ودورات التنمية الإبداعية والمبادرات الإرشادية وفرص العرض التي ستتيحها المؤسسة لأفلامهم.
المتقدمون الدوليون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
تقدم المؤسسة منح التطوير، والإنتاج وما بعد الإنتاج لمخرجي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذين يخوضون تجاربهم الأولى أو الثانية في مجال الأفلام الروائية الطويلة، كما تقدم المؤسسة منحًا لتمويل الأفلام القصيرة في مرحلة الإنتاج فقط. ويمكن للمخرجين المتميزين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن يقدموا طلب منحة لتمويل ما بعد الإنتاج للأفلام الطويلة.
تمويل مرحلة التطوير متوفر لكتاب السيناريوهات- المنتجين المستقلين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتطوير مسلسلاتٍ تليفزيونيةٍ روائية أو سلاسل وثائقيةٍ إبداعية.
كما قدمت مؤسسة الدوحة للأفلام مؤخراً برنامج «اصنع فيلمك الوثائقي»، ومن خلال هذا البرنامج يمكنك أن تتخذ أولى خطواتك في عالم صناعة الأفلام الوثائقية القصيرة عن طريق الدورة التمهيدية الشاملة التي ستعرفك بجميع أبعاد وتفاصيل عالم الأفلام الوثائقية.
ومن خلال البرنامج تعلم المشاركون المهارات التقنية والعملية المطلوبة لصناعة الأفلام القصيرة من خلال تمارين ممتعة وعملية، بما فيها: عناصر التصوير والمونتاج والصوت، وهي جوانب لا غنى عنها في عملية صناعة الفيلم الوثائقي. وعمل الطلاب معاً في مجموعات لتنفيذ أفكارهم وإنتاج أفلامهم الوثائقية القصيرة، ودرب في هذا البرنامج المدربة إيدا جرون، وهي مخرجة أفلامٍ وثائقيةٍ من الدنمارك، وشاركها المدرب أليكس بوشي، وهو خبير مونتاج ومساعد مونتير يعمل في لوس آنجلوس ويتمتع بخبرة واسعة في صناعة الأفلام الوثائقية والروائية.
تطلعات ورؤى
وفي إطار سعيها الدائم نحو تأهيل الشباب سينمائياً بما يتناسب مع تطلعات الدولة في كافة المجالات، عقدت مؤسسة الدوحة للأفلام منذ فترة شراكة مع مدرسة التحريك العالمية الرائدة «جوبلينز» في باريس والتي تعتبر المدرسة الأولى في العالم المتخصصة بالرسوم المتحركة، وستقدم «جوبلينز» بموجب هذه الشراكة ورش عمل مكثفة في الرسوم المتحركة وكل ما يتعلق بجوانب هذا الفن للمواهب في قطر.
تعتبر «جوبلينز» مرجعاً عالمياً في حقل الاتصال الرقمي والتصميم التفاعلي والترفيه لأكثر من 50 عاماً، وهي من المدارس التابعة لغرفة التجارة والصناعة الإقليمية في باريس. تتميز «جوبلينز» بتقديمها ورشاً تدريبية معمقة ومكثفة في مجالات التصوير وصناعة أفلام الرسوم المتحركة والتحريك الثلاثي الأبعاد وتصميم الصور والأفلام وألعاب الفيديو.
ومن خلال الشراكة الأولى من نوعها مع مؤسسة الدوحة للأفلام، ستقدم «جوبلينز» أربع ورش عمل على مدار أسبوعين تقام في الفترة بين أبريل 2018 وأبريل 2019 لتقدم للمشاركين في قطر تدريباً عملياً قيماً حول دورة الإنتاج الكاملة لأفلام التحريك القصيرة، على أن يقدم المشاركون في نهاية الورشة مشروع فيلم تحريكي قصير. إلى جانب ذلك، ستقدم جوبلينز ورشة عمل سنوية حول أفلام الرسوم المتحركة للشباب، تقام في الدوحة لمدة أسبوع، وستمنح الفرصة لطالب قطري للمشاركة في برنامجها الصيفي في باريس.
وفي هذا السياق، قالت فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام - في وقت سابق: «إن التحولات الثقافية التي طرأت على جيل الشباب في المنطقة ولّدت طاقات إبداعية هائلة، وهو ما أدى إلى ارتفاع الطلب على المحتوى المحلي. من جهتنا في مؤسسة الدوحة للأفلام، نعتبر دعم وتطوير الجيل القادم من المواهب السينمائية في قطر من الركائز الرئيسية في رؤيتنا، حيث نوفر أعلى مستويات المعرفة والموارد إلى المجتمع. ومن خلال الشراكات مع أفضل المؤسسات في العالم من ضمنها «جوبلينز»، نقدم لمواهبنا الشابة فرصاً مثالية لاكتساب المهارات وتطوير مسيرتهم المهنية في هذه الصناعة التي تشهد تحولاً كبيراً وسريعاً. وبفضل توفير مثل هذه الفرص القيمة في مجال صناعة الرسوم المتحركة في قطر، نساهم في تمكين صناع الأفلام والمبدعين لتعزيز حضورهم في السوق المحلي والعالمي على حدّ سواء».

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below