الصفحة الرئيسية  /  الوطن /  ندوة بـ«سبيتار» حول صحة الفم والأسنان

ندوة بـ«سبيتار» حول صحة الفم والأسنان

ندوة بـ«سبيتار» حول صحة الفم والأسنان

الدوحة- قنا- نظم سبيتار، مستشفى جراحة العظام والطب الرياضي، أمس، ندوة خاصة حول دور صحة الفم والأسنان في الحفاظ على صحة الرياضيين، بمشاركة ما يزيد على 250 مشاركًا من الأطباء وطواقم التمريض وخبراء الأشعة والعلاج الطبيعي والطواقم المعاونة من مختلف مؤسسات الدولة العاملة بالقطاع الصحي.
وتطرقت الندوة لعدد من الموضوعات المهمة المطروحة على الساحة الطبية كالإصابات الحادة للفم والأسنان وكسور الفكين وكيفية التعامل معها وآثارها على الصحة العامة، والتهابات اللثة وأثرها على الأداء الرياضي وعلاقتها بزراعة الأسنان، وكذلك أحدث التطبيقات العملية للوقاية من تلك الإصابات، بالإضافة إلى موضوعات متعلقة بالإسعافات الأولية للرياضيين عقب الإصابة، والتعليم الطبي لغير المتخصصين في طب الأسنان وكيفية اتخاذ القرارات الطبية في حالات الإصابة في الملاعب، وطرق التشخيص والعلاج الحديثة.
وخلال الندوة، ناقش الدكتور محمد الساعي، مدير إدارة طب الأسنان الرياضي واستشاري جراحة الفم والأسنان بسبيتار والحاصل على دبلوم في طب الأسنان الرياضي كأول قطري مختص في هذا المجال، مع المشاركين أهداف الندوة، منوهًا بأهمية مضمونها والتوعية بمضاعفات إهمال صحة الفم والأسنان على الرياضيين والتي قد تصل خطورتها في بعض الأحيان إلى إنهاء مسيرتهم.
وقال د.الساعي: «لهذه الأسباب يحرص سبيتار على تنظيم تلك الندوات المهمة كجزء من مجهودات التعليم الطبي، خاصة فيما يتعلق بالمختصين في التعامل المباشر مع الرياضيين ميدانيًا وتوعيتهم بأفضل السبل للتعامل مع الحالات الطارئة وأحدث أساليب الإسعافات الأولية، وطرق الوقاية المتاحة من الإصابات كاستخدامات واقي الأسنان الشخصي وفوائده».
ولسبيتار باع طويل في مجال الوقاية من إصابات الوجه والفكين، فهو المركز الوحيد في قطر الذي يقوم بتصميم واقي الفم والأسنان الطبي المخصص لكل لاعب، ويولي سبيتار اهتمامًا كبيرًا بأداة الوقاية تلك، نظرًا لما تلعبه من دور محوري في الحماية من الكسور والحفاظ على الأنسجة الرخوة كاللثة وجدار الفم الداخلي واللسان من التعرض للجروح، وكذلك الارتجاجات، فالواقي يعمل كوسادة بين الفكين العلوي والسفلي ويقلل من فرص الاصطدام ببعضهما البعض.
وعن ضرورة التوعية بصحة الفم والأسنان بين أوساط الرياضيين، يقول د. الساعي: «إن البعض قد ينظر لصحة الفم والأسنان لدى الرياضيين على أنها أمر ثانوي، لكن في حقيقة الأمر قد يتسبب الإهمال في نتائج وخيمة كالإصابات الرياضية المتكررة مثل التمزق والشد العضلي، وانسداد الأوعية الدموية وشرايين القلب، وقد يفضي التسوس إلى هشاشة عظام الوجه والفكين وسهولة تعرضها للكسور، وهي مضاعفات يمكن الوقاية منها بسهولة من خلال الفحص الدوري للأسنان للرياضيين والذي نجريه بسبيتار ومن ثم توفير العلاج الوقائي اللازم لهم».
ويولي سبيتار اهتمامًا كبيرًا بكيفية التعامل مع الإصابات الطارئة للفم والأسنان على أرض الملعب وكيفية إدارتها وطرق النقل الآمن للمصاب إلى المستشفى، ويعد سبيتار أول مركز طبي في الشرق الأوسط يستحدث حقيبة الإسعافات الأولية لطب الفم والأسنان التي يمكن أن تساعد الرياضيين على التقليل من خطر الإصابة، وتحتوي الحقيبة على مواد طبية صالحة للاستخدام خلال المنافسات المحلية والدولية والمعسكرات الخارجية والتي توفر العلاج الأولي المناسب للأسنان لحين نقل المصاب إلى أقرب مركز طبي مجهز لاستكمال العلاج.
وقد أثبتت تلك الحقيبة فعاليتها في العديد من المناسبات والبطولات المحلية والدولية، كما جرى تدريب جميع أطباء الأندية والاتحادات على استخدامها خلال ورش عمل نظمها قسم طب الأسنان الرياضي في سبيتار، وتحتوي الحقيبة أيضًا على كتيب إرشادي يبين طريقة استخدام محتوياتها خطوة بخطوة، علاوة على رقم الخط الساخن للطبيب المناوب بسبيتار لتوجيه المستخدمين لكيفية استعمالها.

الصفحات

اشترك في خدمة الواتساب
إضافة تعليق

CAPTCHA image
Enter the code shown above in the box below